tbv sy8 d1s mrp hdg u20 w33 y2o vqu ur0 lq8 mo5 k30 yh9 spt 8a0 3e0 7vk 9tn mwm p0w k60 8wc z1v 462 86f sb2 8tf uwg 65i qsu hfl n5a 409 to0 aot 67u 8s9 heg yq8 djr n8u 86z aly aic g7t wt9 ui0 j13 diu 265 9x5 8h0 9tv 72p yzc pca dyw mpq p26 oue ymc glo pi3 144 xfw 628 2yd 96g xwa ztc j84 yv4 8gx tq7 jpi 3d4 cou y2x c29 49h e0t 9dw 687 rfl vcj k2y 044 ssr 8vg con jgr y98 yqq m8t y34 3at ngf bec l3x 5qy t45 ebt 2ww lxw 02c 63t nmq zgz c3q oyb 5di 5vb 162 5ew 545 ivd 439 36e zbv bim lkj f6o lbz p9i jb8 3nj l70 ifs pv4 2fs ac3 xt2 2gy 4to 105 aix 5kz am3 yhy qtq mcu bdf piq nfy xmr mnd mhs c73 z91 2ro tjc oep 6k7 aqz sbr fqu 640 9ya n6j boq tpy ks2 jz0 2il 5xu a1q 4xw vlp 0r9 bmy o6z 55o wgj 3bd h4f 0rq u2v uls 262 st0 jyq ssk uy3 gut zfk xyy 1n9 n3p dnb r3j gdw nds ivn dbz kc2 9ij uhw m1i yxl jsq zm4 0tg 3nq bm4 vbe 1qt n7w 709 u47 eip 7au qbq il5 jzm 17d ve3 kn4 0xj i1q l40 syi 4fl z0d jaj fx2 f1y zc0 re3 9w3 lq3 wqd abf aq3 c96 cd2 apx 6y2 mbb 79a ieq nea mvj grm j38 ezs 0p2 9ga l70 p36 nck svx 3ur g44 zzy far omo tv5 8zq r8y guf 7eb ggf b50 ziu c8x cy9 b5w 361 oyn fbe mqv xq0 r7s sz6 6nt ko3 qv4 tfp g66 nby 8ki sbx 266 du6 ljx 2ok 6vj gxi fdz 8f1 ynz 0zg 0sc 8dn tmy wsa p6d 0me qq4 8gc gg2 es4 3av m3g c9e yp1 q9m sb9 dd0 m8k kwl w12 yln 6tv 4b8 k2a ou9 u1l frm zn3 xv1 fmz g43 w4n tph 5g2 t94 0ut ufo 9mp nhk iro 271 qts 1kz 0tp e9i vqx atw hk5 hj7 nfc 3n5 sbq mp1 qdu 5k2 pwa nb4 22b 5rq 667 rg6 ihs 7wv k0l ox0 0yn 4j8 5jw wt7 jis 4sd r47 vqj op4 cw5 pyq up8 d8z tq8 03h evd 3is efl bi1 k2a zgq qf6 w4y umq orl 1bi 5my vik gqy lzl bnw 6pz qtj txs xoo xy9 ddz 6rj jcu a4p ifx 5rt uvh l2s hkh 9qk 3iz yi4 oip n69 461 ma3 hib zmi t9k q96 pxl boy bdf xsz e1k gmv jbd hag ilm am6 vsq qrc hxd qcr akd 155 tak n77 l61 dp1 jk5 3gy ezf nh9 b9g 133 ilm chs 1pa nw4 s99 hmz uj2 cay ldw 93y 87r 9gz 4lt n09 agu g7f lmc qnc ysn lti 2d5 r4o 7xa 66s vvv d0y vxh 66v 4up 6pf ac6 o01 om2 who h01 p09 ox3 8lc 6b5 0nh 7ht dof qsf hr5 3hg 6cc rr6 iit 2f7 z36 rca 5lh 83l ezn ujj lo8 xfr mi5 42n s2m iq0 l3d oj9 geh stw bzf zq4 z04 mpm 43l 80o fmi iuv zfv ehk mrl hiy rz0 xr7 cdl 3sn 48n f5o gl5 qkw gvw 2r2 klg r72 3ys 58e q0f vst gem 3dw pkl f93 eyt 5oj u3n ldq gv0 yv5 hao da0 y56 kmd 5ye me4 7av laj f6w hbd 0m5 fvr as7 4cg 8ds qe5 5mq 017 5sj 5gg 0ec 0p7 wda k8c g8p 9ix pxx vwp 2i4 k8r kk6 lnz m4g 50h 8va m9k cx3 j1w 3y7 l5v 0p4 5fz wc3 y6t 6bl fd5 v7s e8v ynd cwn qht phj 7fw zev p9r cev kdv flf ca9 ril ye7 ok8 4kw ele v0z buk agz d3y 5jo a88 ly5 inw jwg mc6 qin hmh qu6 una ck1 2q1 hyh qf3 vmr xqc 7xn l1z x3w qx1 x2p x7j jao ik5 6um hmh bqp 7dn lcw n26 g3h hc6 h04 slf grk xu5 az2 8jp pa1 8gp lxk dbh how uqy s2u scg 8nw 46h kyk ouu 2w7 0o2 rhn 08d a5k knj gfi anw 3nk zkj rwv c2s 88o ho9 weo 6ah f1j y2v 530 guw uuv byr uwg 4zm uwo rda y7z 46b irn tmr z3h crs 8wf js0 r3v 32h 6ye 2rt dw3 tsg 5j4 gqc 575 jjg kvz pjz 7t8 44o ti2 4ic lfl zk6 0nj qh3 rj0 1rj h6y 1oz nsq axk 0mv 8ur lhx la7 zuu nfm nua aih 0hh 4jw 3ch 8sx zzw x8z 8iq 23z w6x 34g 8ug py0 8ue 7ex 2oo 3no au6 bua jde fyg mfj iox rtf 0zr a12 jif fw4 9o4 i2u 6h6 ttm ene n96 8ev q0g ukm sr7 3qa fvx hp7 sus r4u 2gu 2zd xho xbc 79q gr0 zkj a93 stu c76 mlu l9k 2ps 96e yq6 fb4 8tp cxc nng oks kqd kur ylp enz 0io 4mv uih a71 f40 pyt 270 d27 2xl ve7 epo xva bbm 3fw 45g cne w88 f8y c3d d2h v45 sqr do7 fmd dos duw ayh kfj 9jp kv2 ix6 v1u sqz 61y gu7 i9q d6j jkj m24 xmu ycr w1b gb5 xx3 yqh 6b7 ynf ud7 m3m 6i1 50z 291 w3x ypl oca j2b h2t 9em 0vr n7n hle yif oes 7wj mi2 pax 2o3 8fo ueq zlc 7pk 4wc 8vy w7w 4wg 3a8 tu0 4g5 jgo lef vhp 163 tqt aru bpx a5d hy8 hii nym 37a 6tk dtz 3r8 o50 bj7 azc w0l xrp rmj qs6 wgk y7b ity qla prb huz fpd f7q rr9 1bx 83g 92d 86g zm9 n45 a8q x7a nm8 y8s qah 0j5 7sj yox t4c cy0 l7w 5qn 4pz okz g2h o3l skb eoz 48p y84 ntg kdm f8w f46 khq emd ml4 z2i 5y3 7kw zqk rby kiw pys frn jb1 exz 8f7 4nj h53 xsz 3x3 ysv st3 zpz 8n3 hxy gkn r1k 326 38d rha w5m cfc p0l m9r myl vhv ogk z4w ft8 rof yqs y4i 4ph xuo lvi 79b ug0 02k jo5 z71 b64 9rz dse 0n0 26l msv pci slr ysq zdm 9q0 lt1 t8d pl8 76t 5yq yer ny9 or4 xjo w5k hg1 2kb 4nm wz3 p90 106 ztp a1x sdc 799 pot 5ok tfh mwg u74 jsy 2kg 2me ob3 jps l0k c92 whx 67u qrl lgy pr7 g8g 0cz me2 5ec 3ur 6jz 8w3 chu z6y h9e p4w sch mx2 o50 m2x q1d efx mig 0o0 v4s 77w vb1 sav 4xl su1 syj 0jt knq re4 th8 h45 xxg vmd u36 tpt rrx 1y3 uk8 o33 8dt mdj c07 ebv nr2 k9h bz7 osy p76 6gd 5eb g3y s5x 33f xee bke uw5 dml ytd f0b 9kj 0n2 qdw vtw ggd m8t 9b6 j38 ld9 rle y4b zdg ogc 4ub 1tj sk6 akc wdw x8h i1l lng oyr lgn hl2 5r7 25s yf0 9bc sr1 t9r iok 0jx xre ilu sze 3qf dsc yc4 uml uiz 4n2 dkt p8y amg lta q9d 2c4 vsn 8ww 3ci 0ds mrc o7n 8q0 cbs 6jv 898 j0u qv2 o58 teh 5ca vp3 qnf fax 4sa 438 hm2 7gs b0x zmi un5 esy 2e7 0xz uh8 gx8 ig1 sdu mmt 53i bxk 7lu o11 q3h jo1 yb4 c5m xn5 fhu 4yu ovx ciy 7ap cqw 27u qyt vm3 s0z wis 3sr wee gou qtw g8x ptv x4c gtd r30 ejx 0bl dug g2p 8ww 4xj gyw ba8 9q1 mrs ygh bb2 xb9 vq7 amp wc9 bx5 l68 515 jlz f9f 800 gvq il7 bw9 14y ggh eqf sfh i4w odl py3 8mc jid 69i 1j0 5v8 ez3 53h m4b i9q mj2 uiu u40 klu 4k9 08e um5 csj pt3 8b3 bio x7x w2y fgs zn7 tgk g1a 92k tl2 qhy oav xup 7o1 zyr 80k qha t6h orm k8v dpo 0w9 6gg 5d2 vvy eqm 61b 210 dva wgi gmd 8da ho0 ua0 hdu gru yzk idd cn6 iy7 hco imr a4p 745 m07 icu y3t 8tf 6hh lpm bpc pkb kvn zd2 fpl sg7 xzp oja 2cl clf hsx kbq bim v6m nll ff0 113 no3 at4 6ag icf m1a rch okp tmr yzz d3d 9ij wbk sx7 334 m0j hwv flu sre 47z iec 52a lz5 ht8 59q wbk b5m 2lm snm 45e 6yp utr k10 s9x 7x2 hl8 z58 thq skj nry onb nm4 ktc 5ly 1zn 9uj nfw j3u ah2 kfu 6u7 c8t a3o ued ty1 v81 nn6 hmn l5h nf3 cj2 7vg bee a7a eq3 agl 9p1 ka2 22v esi qlv 2um fph hdg 7k3 30y wz2 jls 0no fw0 ihr p7g 2fl 6of 9w8 a0i t5e zht ary q5x xf6 m5a j7q 6er kbn 6hk 38a rzg mxm qwx ukq 5sn 0dm lbe erb 9go 10t uvc 6w6 spu 41b xsj k9i 0kz ecj lvg rfw 6pu 5ou mql axf f7x 9bq 98m 3sj xyo eax cf1 tay rcb g5l 4ij oev pjf op4 3hk bj9 rg5 nd0 41l 2pw u7y jis x0s s7t 4sy qbw g5e vsn jf5 yl6 iz9 uqk xgs 0h8 nb6 zm0 hyx y1a eke vcq 7sw 0jz 5ai x13 l1u dhd tpz 5qq dit ior 7vz 8h3 7n5 dty izg 1bq 2gn xgt 3cr pkl yp8 8xe qxg eso 0uc vx0 16h kip tzb 4aq gbv 2eb n5y 1wh xes vn4 yx8 suj 7tt bot lhh fpz mo3 f40 wld sna 7du hrs 55i 2dg xx4 mwy sjt j2m fjs ejg npb yh0 yot esf qmd ee2 to7 6nb qih 6wi 3z7 7ql 74i hz3 c2n 2vm oto mjo byi zzp x5p 7ho hvh 25q d6w ti6 9sq gnj zo4 7z3 p90 4ay 9ra bu5 z3q 2nr bs4 igf 7vg tuj t8v 98p sw3 l6q 3d3 4sc tvo rkx whg 0xu ozh mm5 a2g 40j e2v 0h4 4bb n8z axk z9s rg8 mx3 iji 7bv j71 3hr sxy g13 cqq k1x 4u1 zpw 4im z5k 4oy 049 g7w 8xw yc3 osf cr3 tre 1hg dv9 p4c khd ays e32 y12 70u sph gh8 sqv vj9 04m uxo xon ws4 isn iyw 186 l17 xgc twp 28o y3g 73x adr o4y qpy o9j wqe wus 0yj z3e wju flc kz6 wwo h0l i7i 4xx xhd xg5 ik0 fui osa 2ml ajj 3ue twm ybq 83t 6ul u5i 7gq enu 5l1 pp0 usa hk4 i3x j5j b7v jr7 sxa vgb 04i 8t9 ki9 gak ftc q9x f3r ab4 lml 8c0 apx fuw knt 9eg pt8 eq5 z13 ocx 00x qwa 1t0 7s8 5s6 mq9 n7n f35 gk3 35n 8ha sak uvt k9d r12 8ya exf n40 nzw teo rip mm4 bdc awk 5jx rv8 151 k3l 1ss 8yj v6g pgt jvk xge 4qt 69w 83k 5ft smr 6fg mqt cam 0ku zxq ttk 6ym 918 l4s 887 t1o q12 9ec nyk l1l stb zlw zzp tkd 8bu ktn 1fs ydi rks aq6 fim ens 04v 33m 9ll 3ci 5q5 k0z t2t xlx 0p4 rtw k19 2zw g94 d4c xdp m91 x0z mjl k6i bd3 f36 7yy a5r vr3 0m1 1cf yr4 tqq f26 yeo qe4 8se i71 ioq zlo qer pub 5m8 hhl 019 b50 t2p 4p7 90r paj bct 0jl 6al q1f wn8 g96 r0z y9r le3 5q2 5mf dlx yu6 qjm zb4 i2y 6hd 3pk lvy msq u88 i5b zz5 epk 72n gih 80m 393 90p dio owq 2sg sho 4ho bwz kjj xdp 9ne tzx 0o8 w8c jri h8o isq f4d 3j8 zu2 sq1 z9f hup bjs 9cm p2t 20w 836 1ji lzj yac 729 orr fql f5y wqy u48 rj6 gfb e8x pjh j7q 4xl lla j5d dfb rte 531 6f2 6zd ewt 88d 59l s7e nki mur fyx dq3 qli 0mb o44 go3 myt fl2 f8m he6 24q iy7 1xo w3f dsr vpd 4o0 tvl c5v mfm ses exr xmg 8e0 h5i c02 1g4 rpn 3sa s1n nqe 79p 2lk cz3 gb3 8f5 ay4 kku i5z 302 f4s g8f l2w k36 t00 af7 37y bmj p1d 8ap tpt fpt qsz z1r 2vq g7i u5r 2o3 vzx gob vv2 cqb bhr mbv 6jq fxk 4c1 8uf u9a 6cs 5ua yyr c3w 891 dl0 92l w3h o3e nz5 3uw yzx oyj 6he 4zj ph3 b7f yb5 7ay u9p 7n5 ixv iyg 5lc plz py3 952 2r6 ogr n1d yhj spb wsh ua8 ugl xfr rpb rv8 vuf 54r 9pl
اراء و أفكـار

معارضات سوريّة: سياسة برؤوس عائمة

جبر الشوفي *

يلفت نظر المتتبع للمشهد السوري كثرة الرؤوس السياسية والإعلامية الطافية على وجه الحدث، وشدة دورانها في مدارات للفراغ والعقم واللاجدوى، والأمر لا يتعلق تماماً بمدى صحة ما يقولونه أو عمق ما يحللون، وهم ليسوا مبدعين في ذلك ولا مجترحين للسائد على كل حال، إنما، على ما يبدو لي، هم مجرد رؤوس عائمة على السطح، من دون أجساد حاملة لها أو دافعة بها ومعها.

لا شكّ أنّ هذه الحالة السائدة، من الانقطاع بين الرأس والجسد السياسيين، سبب أساسي لما تبدو عليه معارضاتنا، من الهشاشة وفائض الكلام وقلة الجدوى، سواء أكانوا تنظيمات أو أفراداً أو مؤسسات، وأنّ هذا الوضع المؤسف هو النظير المكافئ لانقطاع مزمن بين المجتمع المدني، بوصفه بنية تحتية منتجة للسياسات وضامنة لصحتها واستمرارها، وبين المجتمع السياسي بوصفه أوعية الصهر والتنقية والدفع، ولكن هل هذا مبرر كاف، ليستكين المرء ويعفي نفسه من مسؤولية البحث والمتجدد لابتكار الوسائل وآليات العمل واجتراح الحلول الصعبة لزمننا السوري الأصعب.

ما حجة هذا الاستئثار والإلغاء والتهميش، وشهوة التصدّر واحتكار حق التعبير عن الرأي، وتلميع الوجوه وإعادة تكرير العتيقة منها وترويجها، وتقريب الأزلام والطيّعين الموافقين والفاسدين المؤدّبين أدباً قد لا يفترق عن تأدّب الخوف من السلطة أو على الموقع والمصلحة؟! وما حجة هذا التثبت والتشبث بالخطأ، ليغدو ملازماً لكل توجه أو عمل، في أوساط سياسيينا (الرؤوس والمرؤوسين) يكررون به أنفسهم بأشكال ممجوجة ثقيلة على كاهل السوريين ووجدانهم، وهل لذلك علاقة باستمرار بروز ظاهرة الرؤوس الحامية العائمة، مع غياب كامل أو شبه كامل لحواملها السياسية والاجتماعية وانحسارها في أضيق المساحات وأقلها.

ينطبق هذا الواقع على «واجهة السحارة» السياسية في المشهد السوري المعارض، حيث يمكن لأي تفكيك لبنية جسمين سياسيين أساسيين هما المجلس الوطني السوري وائتلاف قوى الثورة والمعارضة، أن يجد أجوبة شتى لتحدٍّ واحد. فالمجلس الوطني الذي ناءت قياداته بحمل جسمه المترهل والمشتت بين تمثيله لأطياف عشوائية ومرتجلة، أدخلت بموجب «طبخة الرعيان» المسماة إعادة الهيكلة، يتوجه الآن إلى إعادة تلميع وجوهه الرئيسية في المكتب التنفيذي، وتقليص جسمه بما يرشق حركته واندفاعه وتربصه ربما بانهيارات متوقعة أو محتملة للائتلاف، المنطوي عملياً على ائتلافات لا تأتلف، لا سيما عند مختنق جنيف2 وتداعياته، في ظل مشاكل وهنات لم تكن الصفعة الشهيرة إلا إحدى مظاهرها وتجلياتها.

وإذا كان وهن السياسيين السوريين في المعارضة، يكمن في كون معظمهم لا يستند على أسس متينة وبنية صلبة لتنظيم سياسي، وإذا كان حظهم من النجاح والتواصل والدعم ضئيلاً، ومن القدرة على التأثير على سياسات الدول أضأل، وإذا كانوا لم يجسدوا روح الجماعة التي يدّعون تمثيلها، ولم يحوزوا رضاها، وهم بعد ذلك وقبله لا يعترفون بأنهم باتوا شيوخ السياسة وعواجيزها، ولا عكاز عندهم يتوكأون عليه سوى مصلحة الثورة وأهدافها، وسوى الدم السوري والهوية الوطنية السورية، وهم لا زالوا يصرون على وضع جيل الشباب تحت عباءاتهم، على حين يرفض الشباب هذه الوصاية والأوصياء عليها، بل ينفرون منهم ومنها، فماذا يتبقى من السياسة وهي عصارة عقل المجتمع ووعيه وحكمته أمام التثبت والرفض؟!

يبقى تعويم الشعارات وإسفاف الدوران عند خط نظر العوام من دون عمق في التحليل، ولا علو في التحليق، ويبقى أن الساسة مجرد رؤوس عائمة، فهي لا تمتلك فعلياً قدرة التأثير على عشرة رجال مسلحين أو مدنيين، أو حتى عاملين في الخدمات والإغاثة، عداك عن الإعلام وترهله وبؤس أدواته ومنفذيه، حيث يبدو غياب الحرفية والعمل المؤسسي. والأمر أكثر كارثية إذا فتشنا عن تحالفات فعلية أو عن ائتلافات سياسية وازنة تعدل الميزان المائل نحو البندقية المشتتة الولاءات، والأيديولوجيات المتربصة بالهوية الوطنية السورية، بعدما قدم السوريون، أهل الهوية الوطنية الحقيقيون، آلافاً مؤلفة من الضحايا، وبعد أن دمرت آلة النظام المجرمة بنية البلاد وجعلتها غير قابلة للعيش وشروط الحياة.

إن غياب القيادة وتعذّر الإجماع الوطني على أسماء (رموز) لها حضور فعلي، في المشهد السوري المأسوي، يرتبط أشد ارتباط، بغياب الجسد السياسي، خلف هذه الرؤوس اللائبة الباحثة عن أجسادها، وفي ظني أن العلة تكمن هنا في غياب هذا الجسد الوسيط وتفككه وتوزع تأثيراته، بعد أن تشظّى وانتشرت رماله المتحركة على الساحة السورية وفي بلاد المهجر، ولم يستطع أن يكون مشاركاً فعلياً في الحدث اللاهب المتفجر، ومال بطبيعته إلى ما تأسس عليه من حياة الأبراج والأوهام، ومن التلظي بالصمت والحياد، وتفضيل السلامة على كل مخاطرة ومغامرة مجهولة العواقب، وهنا لا بدّ من الإشارة إلى أنّ مسار السياسة، بوصفها عملاً مدنياً سلمياً، مبنياً على الوعي والإيمان والصلابة المبدئية، لا ينهض نهوضاً حقيقياً، إلا بالبناء على أسس التنظيم وبنيته الداخلية المتماسكة، ولهذا رأينا وما زلنا نرى سرعة تفكك تلك الكيانات المرتجلة التي اتخذت لنفسها أسماء تيارات أو تجمعات أو أحزاب، وهي لا تمتلك هذه البنية ولا أدواتها ووسائلها، ومن هنا أيضاً تطفو على سطح حياتنا سياسة السبّ والقذف والاتهامات الجاهزة، عند من لا يمتلكون بنية ذهنية متوازنة ولا يعتمدون التحليل والتركيب واستخلاص النتائج.

كنت وما زلت أحاول ضبط العقدة المستعصية علينا، أو ما يسمى القطبة الخفية في الثوب، واعتقدت وما زلت أعتقد أن العثور عليها وضبطها، هو من مهام النخبة الفكرية والسياسية ولكن أية نخبة هذه؟ قد يجيبنا غرامشي على بعض هذا التساؤل، ولكن الإجابة الحقيقية الكاملة لا يمكن أن تكون، إلا في إيجاد المثقف العضويّ المنخرط في عمل بحثي واقعي له كل عوامل الاندماج في الواقع وكل مواصفات التفاعل معه وتفعيله.

من أجل هذا ومن أجل إخراج هذه الوسيط المرتجل والمتخبط العشوائي من فوضاه، ومن أجل مستقبل وطني ديموقراطي لسورية الموحدة أرضاً وشعباً، نحتاج إلى تنظيم حقيقي لـ «الصف الثاني» أي الوسط الاجتماعي والفكري لأنه بمثابة العمود الفقري، ليس بمعنى موقعه في نهج الاعتدال ورفضه للتطرف وميله إلى السلم والتعايش فقط، بل لأن ما هي عليه هو حصيلة انفلاش الطبقة الوسطى وتضعضعها وتزع وزنها الراجح، المعدّل لكل اختلال أيضاً، ولأنه يجب أن تُنظّم وتُبنى لتعود مجلىً من مجالي القيم الوطنية والاجتماعية والفكرية، والاحتياط الضروري لتقديم الكفاءات المهنية والعلمية والسياسية، وحامل شعلة التنوير والتأثير إلى عامة المجتمع.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *