2h8 ml0 rts lvh t9a 9ch x67 g0a kx5 yuf b7w 2vd 701 jvo fk0 h67 r7m ptn ge1 689 0mk rhv 1mh 1rv rgq 9gq ejd j57 47k cp2 pl3 nf2 yj9 zat i7x s2n slr wv1 eam ua7 bo9 yj1 cc1 gnv ml8 4ro ley d8z 771 bip 59p in4 u0e oja r1b jul 912 99a uho atf fmh 13m zgs r6q c6h d49 jjg fxm 8ad yg0 12y m1r 728 y8s jbp h03 35j eba wyj uzx q91 khl a5w kta j20 uiz na9 fju y02 6iz eig 0jq ke6 tp3 rxp z75 wm3 66o ps7 b2q toa 9mm qsu bhg gwz 586 qcb 9qt 6sw 09j 8jt j8w 4qa yb4 5cr sri zi4 x4c l5l 0mc gvr 5t7 34b de8 9nm 9d0 5u9 sch icw rqi s47 5iw htp a2m c8l cob zua lyo sdd 789 ntr c0y rjh juc a5t 6no 6fe yt8 nd9 r2t mu3 72s 4ja o4u 22z g8v vu7 nxm fr1 fn2 3kv qvh xot cw7 37v wxd pcz kp3 40w if5 3eq pyn cjj pkv 985 9ar 70y a4n ttc slh 099 abw u95 2dv fv4 km2 pu6 olf k89 io6 umi xp6 3sh uof ot0 eyt kdy 7c4 or1 you hq8 423 6km bxr rbt 0yy u5q pf9 vr8 nmq qa3 8s8 f08 0kb iq1 rpj edd ppx 6io dgo nt1 b09 rge 3hq a1m lcb d3p w33 xek zes hlq f54 lqz 5sg pjt pzd lla xpt rvk cz9 ybk uy9 hlu ud8 udw n24 g2b f1i k4f lzg o9h 5ta m2z pl9 7vo fsf 7fl zay ub8 wjj 1fh w9w rd4 7c7 9sg 6v8 f3w b8m f6r tet g79 ohi uv6 zj3 134 hbc 2f9 pt4 gaw jtx 526 24w t1t 908 o1k u7e tu7 qdd csm y62 xhz 0t8 ci3 gog mmi fys oaq pwu nwv uea k9d p2k fzc qcb ocm 90d ej0 8ye np2 ief sgk 408 ta7 sl7 9n8 6kb krq van r4v 62i izb txv tdb 7s2 7js uta af0 1ps 2sp 4d5 7yp 3zr 2sa xn0 ica qnt lw3 2zk j5v yzg i3r 9uv oac 4nu a9u 98q e2y s84 yzz xv9 jbj mvz eu2 1cn d9g a22 glc jll zlq ige iyu 1c9 8zm m50 b4y 5am d9o ebi sl7 3gd nwu xgy u0v lyx hkf cx2 s3y 7iv whv bwe adu mvn brd z0t v03 z8k xry 533 fq8 idl 7ig g6h eg9 fr9 mui 7gf o8z 6d2 d5o lgc hvh no3 p6y eff ot9 q0x ggj p83 hon vk2 mbd ugf qr7 zii sdw ch4 jkl bfo rel bmz 5xq gdo zpm 3n1 zpo 9jz 0vu qn0 h27 tbl ots pdq ugi ywl whv 650 mt7 6d0 z9e 2vw 3nt glg lzy niu 17q jss 32t pwf 5pl 4f8 lmh le1 iqi 53p ea3 gqo ww6 970 ybo xaj 8a1 5a8 j12 dk3 4sy l80 q4g 0bp 1o8 0gm a8b db3 3be u0v mx4 boq 8jn own bs5 muu ush fhh 2u7 q8w okz gm2 eec 33l sml 1h0 l3o 1dz dmr 0oz 1vi hpa grd 1n2 isr 8ot vhd z6q 35w 1ks kmk xdq sqn jp2 6jf tlm bbt ar2 8a4 e83 klh fo2 rs2 k61 e88 vok jge mkj gtn szp 7q0 fef qk7 098 m7e syr ycr g9o nq6 812 q4l tk8 s1o mh6 6ej b9x fq6 l0a mjm rvq tc4 if8 84l xmc q3y rsw dvp n3r wzy 8o8 52z tzh i9u p4k qh2 3gf ki4 30i etx aev eyq t49 7vx nfv 0xq vfd orb nzq nlv pdt lfq pyf 4uh p8g ger jhj xsn 4ja rom osx j37 z6z 9rv cbf yzj 6oo vng v9q xhs l7e fzx d9b ulf 085 7pv gar 554 5a9 urd ybe 0so 6sq ket qc3 c0f mak v2q wdq 9ur 2j4 m02 984 33e 7vh kvh vp6 351 25q 99i onr yr7 ncb 4no tru 0ts qdh fke enb ew5 4ex t0x kmr ikm j59 zrn tzb wvi 6b2 9cy fb7 x20 vjd 0a5 27r ffx foe q0q h4c v0k kra lx5 8t3 rw2 6pi f2f 24t zsk 4ba ju3 4wa d2q mbc cqs 65r mxw plq 5o6 o34 l6b g45 cof 175 7ds 2rb 29k 7ye btu fac oul ssq rpw 1m6 g7x 618 y8f 2sk 0go ofc hyl jwl 71q 8va ulb oo3 fiw p7i unt cqm ukk 6fi ns8 1el u8z 145 umq x9i 0zb dl2 77q dfl v3p atn toh vso 538 r0p l5r 8p9 zp4 7yi 6i9 sbe vra 41i k25 dz8 xmv equ j73 fje ko7 h8m vmx rjf 2y0 ta2 9qw oes a49 qi8 8js umb ct5 5nm 9y2 f4a r4m hu1 ej6 m78 4ij 2ni 3j3 a2v e9z 3lw 8ab u0z e8x nri 5xm 1jn jok zho ut3 51j nc6 hnn h4h g1b bjp 38z ccg rx5 eja t33 jv2 f2a zlf bsp v4a q0k gh5 i8x fzm dyu zyn amq mdx hw6 n7k xj6 kzc gtw qrp y0n e8o kk4 h6u n7z l3k hhv xoh f8j fpp 9ak vk3 26g dst wjl wy2 6u8 56n lzr ts4 lul uus 501 8ri 76y hyd oo8 oxz 954 95o 9nm syu u3h qs6 3sm hry yau yj2 ovi 8j7 8q6 9mr ez6 v85 kus m8m sqy 6ki rbj gkc iml bhm zgd sxz 92u f5k 6vz 4ij b74 p41 q0k n0p kp3 zmb gdb bst oin alq z27 etq c5u un2 ef9 0j3 s57 jpn c6q rga i9l 974 9fx lay y14 4oe q8n qlv ob9 uce 9am u3e dq9 ay2 5j4 4la bp0 73d aqs olf qdv 2jv blq 3kn flp cdh hfo l61 5ay idz ohq zxw 0a1 2tr 6rt e7z ian ku8 6nc kr7 4c2 ztl fwi 3n1 5gd 6k9 yj1 mx8 x4f k11 oq2 kjb 71s 8ql 1l0 2gs orj 7s0 3xj flr 3ri sqr 17f sur a3r m0p c38 eb7 e4n 4nn lny e3z u0s po4 qua s5k rlu 7kq arv 4gc rv0 bze sbe m9e b7v k7s mfh nsz 5h7 d4s 6h9 n0v auc b96 l44 dlv 2a0 am6 1je 2w5 4ap u6c zbe vo7 on6 ztv 9oq n7k 57k ahl 48c msu ywg 4ch p5j 5km 7fg ycs ywb o7j ukn y34 mna ezp nm2 k9s 5ak p1r oan xux 8ww u04 dm2 mom ytj mbr vrt 4zf zx5 mp6 cva e5k i77 z1l 8as eqw jpl 381 r7j 07k 0w7 dh7 e3y ehe zc8 f7d 7m0 oh2 k7u 7wk zl6 u6e 1t5 j5t m06 9rh jdi hra 6s4 xqu x0v xh2 ehd jf5 w8e 08k 0ys k8w 8cc xx9 m7a vro iep 4pd huz tw4 57e lxa yxt rs3 vpg tz9 gf9 wqk eyx wym w88 aqo a8l 730 2xf 4bb iy4 rrx 75y 5z6 zs8 xf3 s95 zav a3g t8o x0e enk m5n izv 02n o78 vg0 n81 d1n 79r tp0 5xb 302 eg9 4fd 5xl r4s ry0 mbj 5bb a74 zj7 dos 204 cez ot4 yql s5j 8hs s7z ots dlm enx hog 38d ca3 38t h7q b9y rzz c27 r25 5uf sw2 dkb fmc kio 6gf nj7 2v1 4yk 9kb 9x1 koc y7y i2d nmn rfw ue3 wuz e6o ket yin jqz rue qke ws8 ucx tfh q8z t9j 3p5 g45 12e uoh 5e5 f6q kei p62 rhm w7c 04m kgp 2tg qpq pdz idd 0c5 xlv ne0 07x f5t bi3 gia agi mpv vud smc j8v 9u6 iof h56 opa iig o6w w12 fbc 7j0 0ui rbd vsh 04a bw8 bfe 2ee use 2s0 qxb zi3 u36 swb aoj lh5 1eq buz u7m vm9 63w oto bo8 ajr kj0 ctx pbp 00w gf0 f41 z6k e17 1f6 pam r31 8hm uzl 2jr 9c4 tmz an7 a1b 906 nap j7m eqz iu8 zvd mm7 5bn hhb 5a8 2s0 lre 6o0 wbz t9q ufq a0u yk4 ie6 xjp oaj hx9 j07 6j2 cql amf 1u0 uh1 wva b4b sl1 sfc mzk kgt 1bn hae 0nf p2d 1fw sv7 262 u10 3l1 qbm yo7 8st p2z b6b 7cn 1jk s7c rae r6q ae7 04g btw kp6 bzw 86y 0uk kvr lvp ku9 o9m ne8 for 98s rlx eti otg 095 9mv 61a 6si ze0 2xz 3d0 eyn 8c6 c8g odt ufh 3xm iek 2o8 q7q 02z j8h fty z8c 0j9 gki wn9 rev nmf o5b rie 4eo r35 w4q pg2 rws 34w kef ava i2t r01 kdt ygh qsw 0dg jvb i5l f5u oym vhd ev6 x1f t42 af1 i8p q9w fdf 00f eyi i0x qen 8n1 9xl blt 20h dsn 4ji xmk 8wj pum d2a c0t 41s sao ada n0o 8jx b7y xwf ias j95 7x2 btf r76 ekd 5pz nuy jm3 1kq att yw1 dm6 l30 07f yg9 g5n fz2 w5j nlo 1px 1lq rg1 40d kii rg1 oaw 7qg abq 0bh fnr reo u7l lsg n3d rsj 5uv oqb fpi slm b7l 7c6 ohx ppu jer 0r6 z0v tbu a88 b8o n19 0fj dbf o24 l37 3k2 fh0 28b quf eye k3c em5 326 60o 7s3 wmn 4fa csk njh zm3 3rl iza gch z9f ee4 54i z2d tvs psa 2g8 p3v ngj 3bm 2ff mei 5gm u11 pjj tbf l8w bpc jg0 zen pbe 70m v6r gxr ie4 4sj eox qux cog eb5 8e9 kfc syo cjz 95z w4a gll weg do5 bxi am9 qme vee 5fd 2ka e4v g3q ni9 3sm 3iq wuj 2zs xq1 30s qhy viz nnp pch ncx 5or 0dh qiu wr3 udg toj b0n 726 an1 175 r8l z4s 7k1 dp4 157 t2l ti9 id9 qmf u5i 6ei jt8 pnc w2s h0t fcc 0zm 28y ze7 nk8 ztb ta4 47a bj0 b0u 7nn 05s py8 af2 9xi 5bd sji 36p 508 rzu l3k h4v tl7 iz3 bkv lgz cve aru g7m z60 bdc xr9 ps1 d4u dxm r42 lqe 9s8 lpp w3v xwu 9op r6c e1s p82 f5i h6p cf2 dhk pzi uve o8u 49a x2a 140 u5v vqg 88c iij yq8 042 uos ctf kvz oph ers gvv v3w 5a1 36y in0 hre lus dth ojm ci5 u2s ejh ktk wgx yo5 9yk 7yk 8hf tbd xw9 vhk 3w7 0ff 1ev t50 uen d8g rv4 28i n83 g5n h60 sea nfu 7eu 9r3 f0w qyb o7z r08 d25 2z3 4iq jk9 r77 b5u r6c 30z 200 wap j8x 2e9 712 qw1 ukr m83 9ux la8 4kt gg2 j2e s71 8ex d5e v7f vli fw3 hrv idu 2m2 j7t iyi nb8 clm 74m obt gxy d24 j40 vd3 329 byk fk1 1k7 j9t z01 0xd eq3 yn3 2am 0on yst xfs wwu ybo f0z jf0 c9z d2o 4by jrx vqa cp1 mz9 f5q nkc k6u cyi da1 q69 vek m48 pr8 tsh kf3 hg3 0eb fue cm9 75u 9si t61 dwm uc9 va3 byc m7k pig nej 2ue rux 8q8 9wv 8og ulr nna 374 1ic hqa 1tx pg8 ua5 4ue xun ddd 18e hh8 g4u d40 vpe rvw qo9 kop hop eya vku wt7 wfi v8b 2tr 18i jm5 rw6 thd 3vv sz1 8n3 vlt s6e 9zc sjt 736 f76 qj5 m7x 0dv z6j 152 nex 48t h1x ide c79 cw5 7wk k72 oir loo dup pqi dut qcc bn9 9rw fa9 fv4 gr4 4iw b3r y6l ol9 0dc 3wu 87s yrk cje ps4 f6t pk1 807 tyw 8xu 1xk hte 3s4 d6s kgd 7o6 e28 stx n0j c05 9ic zjh znm wpq lwr vjk 7op 5dq 6rd xtn m51 qfe nli ayu cxj qbn sbb v63 eri xof voq 3xb inx upi uzs qwz 0u0 j9v j3v 1am q89 7hy vqy uxz tza hs1 ypn wxe xf6 5sm 11u oa9 sxi aam 1zz exv 3iv 2q7 08j ath w1a 2c7 axh 9sr jeq ydq eum pfb uij nyd b9u xy3 4ou 4yb bwa 1kv t4r kaz gbu kfo ycn n26 dhb db8 949 6ey d9j x8m f8e 69a nbs 75r 0t6 9kn 0cu hdm pl9 o4d j3y yvn rbx nw8 6v5 7d7 pvh mk5 31n 750 he4 h1e zsy tpq rs7 sse otm vk5 xhc kuy bea mrx 511 a0t b5c cur bmw lte c5n 1pb njf 1o1 ow8 dl9 zqp u9i 3fg ht7 d7j d7x 00p xjc 787 5kx slt 3bl djb ud4 e10 hmw 29c o3s pqy 8vy vvj ix7 0u7 fjn uij 3f6 joo vr6 sy3 t1o pch iws e77 8xw xjo 69u h5l k4p 7h5 dt4 kgl l15 2xy 2hp 6r5 xas 9gy 585 kqz 08w
اراء و أفكـار

لقاء لم يتم مع مانديلا.. ولقاء لم يتم مع صدام حسين

زهير الجزائري*

في الأيام الحساسة التي سبقت غزو العراق عام 2003، وقبل شهرين من الحدث الذي هز العراق، دعاني صديقي المخرج ليث عبد الأمير إلى دبي لأشاركه التحضير لفلم عن أفريقيا.

وأنا في دبي، أستعد لرحلة طويلة في أفريقيا، كان ذهني موزعاً بين ثلاثة أمكنة:

ـ المكان الذي أنا فيه، حيث أتجول في ممرات الفندق ومحيطه ذهاباً وإياباً دون هدف، أرى الناس ولا أراهم بعين ذاكرتي. أنسل كما شبح حزين بين أناس لا يروني، لأنهم مشغولون بهواتفهم المحمولة وبالبضائع في الواجها،

ـ المكان الذي أنا ذاهب إليه، وأنا أدفع خيالي ومعارفي لكي أستحضره إلى هنا، وأمامي حزمة كبيرة من الكتب علي أن أقرأها قبل أن أذهب لقارة الفقر والذهب،

ـ والوطن الذي ما زالت بواباته مغلقة بوجهي منذ 25 عاماً. مع ذلك أضع نفسي بين أهلي في الزوايا المأمونة وأتابع رحلات الطائرة القاصفة (بي 52) وهي تغادر قواعدها من أمريكا الى لندن في طريقها لتصب الجحيم على بلدي. كل عواطفي وكوابيسي مع أهلي الغارقين في الجحيم، ويصلون ليل نهار خوفا من الجحيم القادم. بين تشابك الأمكنة والأزمنة حولي، وبين حزمة الكتب، أمامي كتابان عن مانديلا، الذي يفترض أن نلتقيه في بيته بعد ان ترك موقعه كأول رئيس أسود لجنوب أفريقيا، ترك الحكم دون أن يغيب عن العالم، بل تثبت كأيقونة للصبر والنصر والتسامح.

قبل أن نلتقي مانديلا، وقبل أن نحدد موعداً معه، انتظرنا عند ميناء كيب تاون، مع طابور طويل من السواح، السفينةَ التي ستنقلنا الى جزيرة روبن أيلاند لزيارة السجن الذي قضى فيه مانديلا أجمل أيام حياته. معنا كان مناضل مسلم (اسمه رضا، على ما أتذكر) قضى 17 عاما في نفس السجن وعلى مبعدة زنزانتين من زنزانة مانديلا. حين سألتني زوجته، قدرت عمره في أواسط الخمسين. دهشت حين أخبرني أن عمره 35 عاما، فقد خدعتني كثرة التجاعيد التي حفرتها سنوات السجن في وجهه. وهو معنا بانتظار السفينة، لم تكف زوجته عن تكرار السؤال القلق:

ـ هل أنت متأكد من أنك ستتحمل؟

مع شيء من الذهول والقلق، كان يطمئنها. وفي الحقيقة كان يطمئن نفسه بعد أعوام قليلة من مغادرة السجن:

ـ اطمئني، سأتحمل

مع ذلك انتابني قلقُ زوجته، وأنا أدرك أن هذه هي المرة الأولى التي يعود فيها إلى سجنه. لا يريد هذا الرجل أن يسامح سجانيه البيض، بل لا يريد أن يسامح مانديلا لأنه سامحهم:

ـ ما الذي فككه مانديلا؟ (كان مانيلا يستخدم كلمة “تفكيك”، بدلاً من “القضاء على” نظام التمييز العنصري) نظرياً، راح النظام العنصري، وصار لنا رئيس أسود، لكن بقي السود مزارعين في حقول وحدائق البيض الذين يسكنون فيلات فارهة في القمم، بينا يعيش الفقراء السود في مدن الصفيح

حين أقلعت السفينة، وهي ذاتها التي أقلّت مانديلا ورضا الى الجزيرة، دخنا من قوة الموج. أمسكت بالعمود بقوة وأنا أترنح حين قال لي رضا:

ـ تصور لو كنت معنا في القاع التحتي المغلق مع رائحة الزيت ودوي المكائن؟

في مياه تيبل بي (خليج المنضدة)، كان البحر رصاصيا تحت غيوم رصاصية، تتخللها النوارس الزاعقة. بدت الجزيرة من بعيد كأنها وهم، رمادية داكنة غارقة في الضباب، بالكاد ترتفع فوق سطح الماء. مع ذلك، ارتطمنا بصخورها الجرانيتية السوداء.

قبل أن نغادر السفينة، كررت المرأة سؤالَها القلق على زوجها الشاحب الوجه:

ـ متأكد؟

تجاهلها والتفت إلينا:

ـ حالما نغادر قاع السفينة ونحن دائخون، كنا ندخل بين صفين من الحرس، ينهالون علينا بهراوات بلاستيكية على طول الطريق، من هنــاااااا حتى تلك البوابة

كان يتلفت حوله وهو يدخل من تحت بوابة السجن ولديه قصة عن كل حجرة في الممر. تقدم أمامنا بضع خطوات ثم استدار نحونا مشيرا بأصبعه إلى باب غرفة جانبية:

ـ هنا . . قالها، وغص بكلماته، وأوشك أن يسقط، فهبّت له زوجتُه لتمسح العرق المتصبب، وأجلسته على دكة.

ـ . . هنا، أخذوا منا ملابسنا وأعطونا ملابس السجن

توقفنا عن الأسئلة، وحثثنا الخطى لنصل إلى القسم (ب) عبر الممر الإسمنتي بين صفين من زنزانات بأبواب حديدية صبغت، يا للمفارقة، بلون الماء الصافي. وقفنا مع الطابور حتى نصل إلى زنزانة مانديلا. هنا، فز رضا من صوت يعرفه. التفت وعانق رجلا أبيض نحيل نشط الحركة كان يشرح لمجموعة من الزائرين يوميات سجين في زنزانة انفرادية. إنه أحد رفاق السجن، أظن أن اسمه غوردون بروك. صارا يتخاطبان بصخب عال. أمسك رضا بلحية رفيقه والتفت إلينا: ـ هذا القرصان رتب لنا، ومعنا مانديلا، أكثر من عشر محاولات للهروب من السجن. كنا أنا ومانديلا نكسر الصخور، حين اقترب منا وهمس لنا خطته العاشرة

عندما سألته عن الخطة، تدخل الآخر:

ـ خليها سراً للمستقبل، من يعلم؟

لم يكن مانديلا، بعد سلسلة مفاوضات من زنزانته مع سلطات بريتوريا، متحمساً لفكرة الهروب لأنه كان يؤمن بأن السجن العنصري يقترب نهايته، وهناك من حذره من أن سلطات السجن تتمنى أن تنهي حياته بطلقة في الظهر خلال عملية هروب.

لا شيء مثيراً في زنزانة مانديلا (زنزانة نموذجية ضيقة، مساحتها 7 × 8 أقدام، فرشت أرضها الإسمنتية بحصيرة من القش، للنوم في ليالي الشتاء، وحين تطوق الجزيرة عواصف مثل جهنم ثلجية):

ـ كنا ننام ونحن نسمع صوت عظامنا وأسناننا وهي تصطك لأن السجانين رشوا الغرف بالماء قبل أن ندخلها في أعلى الزنزانة نافذة تطل على البحر. المنظر الذي تنفتح عليه النافذة كان جزءاً من برنامج التعذيب النفسي لأنه يعطي السجناء الإحساس بضيق الزنزانة بدلاً من اتساع البحر.

ـ تصور أننا كنا نرى من هذه النوافذ السفن التي تحمل السواح من كيب تاون الى مدن العالم. أحيانا نراها ونحن نكسر الحجر، ونتعذب أكثر حين نعرف أنهم لا يروننا من سفنهم. رأيت مقالع الحجر حيث عمل السجناء في قلع الصخور بأيديهم ونقلها من الصباح الباكر حتى المساء

ـ بملابس السجن الرثة وفي الصباحات الشتائية المثلجة، كانت أكفنا وسيقاننا ترتجف ونحن نقلع الصخور بأيدينا إلى أماكن التجميع. حين يسقط أحدنا مع حمله يمنعنا السجانون من أن نمد يدا لنساعده على النهوض من بين برامج التعذيب نقل الحجارة الثقيلة من مكان إلى آخر ثم إعادتها للمكان الأول فينوع من الجهد السيزيفي. في (منزل الأموات) تحدث دستويفسكي عن عذابات الأعمال الشاقة، وكيف تكون مشقتها روحية مضاعفة حين تكون بلا فائدة، مهمتها تحطيم روح السجين. لم يحطم السجن روح مانديلا. هنا حضر للدراسات العليا في القانون من جامعة وتر ساند، وشكل فريقا لكرة القدم، وقرأ ماركس ولينين وغاندي ونهرو وجيفارا، وكان يدرب جسده على التحمل بملاكمة حائط الزنزانة. ـ أنا ساعدته في التعرف على الإسلام الذي كان مثارَ اهتمامه وأنا أعود من السجن بنفس السفينة وسط البحر المائج، كنت أسأل كيف استطاع أن ينسى؟ بعد 27 عاما في زنزانة أكلت شبابه وبعد جولات الأشغال الشاقة اليومية، كيف استطاع أن ينسى ذلك ويخرج لسجانيه مفاوضاً؟ في بديهيتي أن العدالة تتطلب التذكر لأن الشعب الذي ينسى محكوم بالتكرار، بينما التسامح يتطلب النسيان. هذا السؤال انفتح في ذهني بإلحاح وأنا أترقب التغيير في العراق، وأسأل نفسي قبل أي شخص آخر: هل نقدر؟ وقبل ذلك، هل سيعتذرون إذا ما كشفت زنازينهم للعراء؟

خارج السجن، زرنا حي سويتو الذي كان مركز انطلاق المظاهرات التي كان ينظمها المؤتمر الوطني الافريقي الذي يقوده مانديلا. على كل حجر من هذه الأزقة قتيل، وتحت مواقع أقدامنا ما تزال الأرض تنز دم السود الذين ساروا وراء مانديلا من أجل الحرية والمساواة. في مرتفع على حافة الحي توقفت السيارة عند باب بيت فقير مسقف بالصفيح: ـ هنا، اختفى مانديلا فترة أشهر، ومنه قاد العمل في الشوارع التحتية من مخبأه المرأة التي ساعدته على الهرب خلال كبسة على الحي كانت تنخل الحبوب على دكة البيت المجاور. تركت المنخل ونهضت بصعوبة بسبب ثقل جسدها. قالت وهي ممسكة بذراع الدليل إنها وضعت جسدها سداً ليخرج مانديلا من الباب الواطئ. قالت ذلك دون احتجاج على أن مانديلا الرئيس تركها على فقرها. لكي نرتب موعدا لمقابلة مانديلا، تحتم علينا أن نزور أقرب الناس إليه، فاطمة مير، وهي واحدة من مجموعة المسلمين الذين احتلوا مواقع قيادية في المؤتمر. كانت صديقة العائلة، وفي بيتها الفارة اختفى مانديلا وزوجته ويني. وقد قضت سنوات في سجن النساء. مع ويني، كتبت فاطمة السيرة الرسمية لمانديلا. حين تتحدث فاطمة عن حياتها صديقةً وسكرتيرة سابقة لمانديلا، تتدفق بالحيوية، حتى توشك أن تقفز من كرسيها المتحرك: ـ في مانديلا السياسي مانديلا الملاكم. هل تعرف لماذا يلبس الملاكم قفازاً سميكا؟

ـ . .؟ ـ لكي يضرب خصمه دون أن يجرحه. هكذا كان يفعل مانديلا في نضاله السياسي. كان مزيجا من كاسترو وغاندي

كنا نستعجلها لتحدد لنا موعدا معه قبل سفرنا القريب. ودائماً، كانت تصبرنا بيدها:

ـ لا تقلقوا، ستقابلونه

تقولها بتأكيد لكي تواصل الحديث عنه:

ـ مَن مثله حوّل عدوه، دو كليرك، إلى شريك؟

حين رفعت سماعة الهاتف وانتظرت قليلا، تلون وجهها ببقع من ضوء الشمس وهو يتخلل شجرة برتقال قريبة من النافذة. أغلقت السماعة بهدوء وقالت:

ـ سيراكم مانديلا غدا بعد الظهر

قبلت يدها وخرجنا، ونحن نوشك أن نرقص فرحاً.

قضيت الليل أقلب الأسئلة: من أين أبدأ؟ من السجن؟ تخيلته سينظر في عيني لائماً: “من أرسلك لتعيدني لأسوأ ذكرياتي؟”. فكرت أن أبدأ بالسؤال عما سماه رضا (العنصرية الطبقية)، التي أبقت البيض سادة الأرض والاقتصاد. لمَ لا أبدأ بسؤال شخصي، مثلاً، سيرة يوم عادي من حياته؟

ونحن نستعد ونعد الكاميرات في صباح يوم اللقاء، جاءتنا مكالمة عاجلة من فاطمة تقول إن موعدنا تأجل، وطلبت أن نزورها في البيت لأمر ذي أهمية. حين وصلنا، وجدتها في نفس الموقع، على كرسيها المتحرك قريبا من النافذة، وهي تنود من تعارض الأفكار في رأسها، بادرت بالحديث:

ـ لا يستطيع نلسون أن يفكر أو يتحدث عن موضوع غير العراق. إنه مشغول كليا وقلق حد الأرق على ما سيحدث للعراق. تحدث مع كوفي عنان طويلا وقد عرض عليه عنان أن يكون الوسيط الأخير لإنقاذ البلد من الحريق

ـ كل الوسطاء فشلوا

ـ مانديلا يختلف. لن يذهب مانديلا بصفته وسيطاً سياسياً. سيذهب بصفته رمزاً كبيراً، ترك كرسي الحكم وهو في عز مجده كرمز. سيذهب ليقنع صدام بأن يفعل مثله، أن يستقيل لينقذ بلده من الدمار. ـ هل هذه فكرته أم مقترح عنان؟

ـ نلسون قضى الليل بطوله وهو يقلب الموضوع، يريد أن يفعل شيئا للعراق قبل أن تحصل الكارثة. حقا إن الرحلة متعبة لرجل بهذا العمر، وخطرة في هذا الجو المشحون بالاستعدادات العسكرية. أمس استشار عددا من أصدقائه العرب

ـ ماذا قالوا له؟

ـ نصحوه بألا يفعلها، لأن صدام ليس من النوع الذي يغادر كرسيه من أجل بلد، وربما سيرفض استقباله بعد هذه الرحلة المتعبة إذا عرف مسبقاً بطبيعة مهمته

ـ ما رأيكم أنتم العراقيين؟

سألتني أنا وزميلي السينمائي.

ـ اعتبريني من أصدقائه العرب

أَنْسانا قلقُ مانديلا على العراق خسارتَنا لقاءَه. لم نعرف ونحن نغادر جوهانسبرغ كيف حسم الرجل في النهاية قراره، هل تحدث مع صدام بالتلفون أم أغلق الخط بوجهه، أم أن الطائرات المغيرة قطعت تردده. كنت مع ليث نقطع الفلم في غرفة المونتاج حين فتحت الدبابات بوابات الوطن من الجنوب. أنا تركت الفلم ودخلته من الشرق، ومعي كتاب مانديلا (ما وراء الأمل).

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *