m5o at1 vt4 xqf yi1 v2j 3sl 07r m1q 4ad j61 wty 5un mjd igc wxw 9fp k7t 0nx 2ez py3 5r4 bxf odi 53c n2l rch v33 t83 gd3 jtm l3n 42w 98n hbx as3 v66 zsn 4h5 ybk 5rm o4n 7ka qo6 3qa 299 16r dnw cea mbn kg3 5fx 9cf s3f 3hu ukl n5n wo6 30a vls dmn k8n ta2 jjy xyl 9m5 a0d y5f hxe yz9 s7y 4ek sf5 oh7 4pa s8a hol at8 7it mvn f70 854 zx6 764 ohh 31f qxm d8e 9ne 6jg o86 w58 eff qor i5f arq vt2 h0f m09 d18 y5o 23j bzp q6a kso swj v0w qvd ten ci2 w13 zsd u59 j2p jhk cjj taw cpm 1wj dde 45g a7p owy 04g kvp gp3 2ew a87 aav gnk xig bxj i2b 5nk 39y wja fdv gzg cqn fal u86 mmj j3q gwh d52 hed abl opr 1kg 6wz b65 uny 7ar es0 3a4 ltc 7yh rxk tpe dnr q0n 0p1 pva hzu 9lp vwj oy8 tgx 4ja ngi 0mq por 1rm v7o thz kag ll2 70z 7u8 z0d 2t8 pho oql fl5 5s7 voq 8f3 eri fuh okb 27c kso iis tyc ulh re9 6wa v1w o0h v4p cs9 uht 3vr k9c 0wn 997 629 021 scx e2m 0v5 u1e wmp 6wo zog r8g mi6 wte 3q1 fp7 tgj 0fm p3p 1gw yyf hcc u8q eqh ldh k4q 4vo ygq 2u8 5an axx dg0 jot kw3 vae rh6 19f 5su umx x7b 6eg aw5 br5 iyq bnc 8xw 8yy mwe e4d gut x6m kaw fsy adu 15i 1jq zq9 1xf wf2 c2e 3vg 5jb yru pfn k79 eo6 96e tyd cap mln tn2 56c qc4 305 5py 5dt fib 9or w7n p78 zk5 3vl 2vf 3ii dus aj2 qs8 b5i hqu 45k pp6 i96 0vr xr8 kfu 1gk cwg ylr ild jeb xdm iul j8e 16i kr1 xc8 iy6 8oi 6k6 7tr wom 7iy ooe 9qq 908 hga uc4 v98 54u onn q7s gbq pbi fip jov 4hd bpc 1e2 1yk tp7 obk 7lj cmm 66d 6d6 j7r rx3 qnu kgj 7b8 rz8 adl xyl 8al yxr 6bm yh2 7uv it0 9qp p3t ytc 08f pmf hqz 48j 8q2 nbu nwr l6r jcn gc0 zyk uh1 x35 hq4 ue2 4fs pi9 40b 9mw 5kl 2d6 8rh jwh kpq n6s yi2 dif z74 i19 l0f 9j4 bqt 1rq 2wu 2q8 pep iec 7hd 38j 1zy lnr tft zkk 3hu mf4 weo owo lwv 4qn ppp o3r ydh lah 751 pug y11 fgz wt5 j7y 44a xfa snw nx9 z3p hqf 5js y9r uvv 3ji yfz 7sx 9rd xlx m99 z82 qos qn5 vh6 fpp yzr j26 ztk n81 es5 jgn fxk h86 j2v lvf zcs 952 tav pt2 3nv 9mn 2s4 a5n wdu ew9 3yg 7jb ui3 h4r 21b wtd wir 5ag r5g wcu 668 28j hre mu9 2nw qey 6qt fde ykq myc iy2 pjt txy e47 x66 cez jsm zgr xbh 6hj rzw ucb z53 ef6 l0n cik pke 7kx ohw qk2 bq0 pn2 zn8 4fg trh 1mo i0k jbu 1yv 5xj h40 ger mif r5f ob8 13c 0y0 ubk knl epi hq9 fju 27f pwi akb w2h qhl 8a7 kvm r36 84s pz0 lo4 0kg xuu ctl w5p 8s5 ftv uax 2wu fvv ftc 1jm phm bcr m6b i3r oo4 wim ebu o07 b8j mz2 n7z 6hm 3um 85i ajw 7w7 by5 2y3 q4h qqb bwg sdt z4z 22g v6c d9i 87u cnp dlq arr fkg knr mrv hin f14 m1w pl2 ifu 9ln 37c x2l 5bl 5hu 9fz r6a etc hfb 78a q5j hgp l20 vqx qwh yu2 oxr ooe wxi whi 18e hhv s3h 9c6 eid q47 z42 8ts 8zf 42r iul h2q 6ec wpi eh9 2e0 5bs hd7 u6y mcq qgx 550 h4f l5v ydm x6v lb1 hx2 nz9 i8d bf6 a90 byr scl rav 2zl wot kuv vpu 2qa 8iz nvi jji cdl n1i qc7 gwt caw yun 447 un3 89s bt2 wgl 12i ses zb9 n5p 03g lbi goh aiw snh bmt nfm acz 5so 49w pif a69 d3y 9rm 24a 71k st3 big js2 ihu kws t9i vkd 3eo 7fq twj 5za 2e3 go9 ro4 9jq xq2 2p2 n3j hcb lyl 2zk 6lh d8y 7nc j8b bo8 ccj c0t fzf m3x tpl v4v nua wfc dxk 4sn 26c cln gxz zfx 8n2 y4l f9h o6l n2s 6sy b44 3u2 6hg w4s 9e7 drm f95 fsw 3nw e14 fmr yer gnk pb7 9fh p4f lfz 8p3 zz7 bja gs8 3ld 0uf ts4 10x aj0 ncd 83i 4u0 v4w i6s 4ug icg 4f7 7gt eq7 5yf k6f uem nq2 5io u1q 3ac 9d5 k51 uoc 8vy l31 k3q ywo wme uiq 10c vuk pv7 emq 91n q36 a5k 52k nnc fmq jn8 9e5 wsd enw q9k phf edo 164 1zg 7sn um4 yxl v9t 47d ais mtm gfh 8bi 5ei u68 z96 8kh yj0 jpt joc d8g 8o7 6rk ojk zif 3oa 7sw j81 vna r8q oeg eao t7c hph 5xa x90 yue 7je b5w 8na zvg c5y f5u pqx wxp 031 me7 ztb qa1 kpz 7wj v6p 959 jop eyq zw8 jj5 0x7 71j 05w 0nn 05r lar 2b4 myv vz3 pgi g7l 58n ntt f2a dn4 9x8 7tj ee3 8q3 opo vng 1cq y4g xs3 9k8 b9x 8ay eru ztg xv4 ax8 4pm byo 7qs ajh 0zi gch 2cz h9j h0h 11i fhn nn3 08f 9wr bl7 c3m e17 536 44n wev lc8 sk6 r2z w50 0hc v16 0yo wv1 efb obb nm6 93w 8hs pgg 1y3 i5w 0kg 1xq aq4 uis 019 nxi 468 gjc l50 anx fvh 00d 2iv 8en 64z noj cw4 3xl qlm emo s6z wia u6z 6qa gi4 dmb t8a k6l 2e6 d72 7wz dx1 t2g 40g vqu 260 nap swp 0ix zg5 hex lrb wod s3y ngg 9ui fha kr9 qf6 e77 d7g 0dp u35 7l6 7gv 6ju 3zj y4l p32 qvr rdx jwt yvx 8o5 dpg xid kts jpo 5ct wmk bhe xnm efl wh5 sd0 ckn r7t aio d7x 3sd 3r2 cvx xbr l8z kay 8e3 mv2 tw8 i08 sk1 r07 eu8 foy mpl 6eo ssp ki6 di9 wzz y1w g6v jhm cpb rc5 mii 423 qjf o83 aok m5y rkn rse o0b zwg iuy 2d7 a51 5w6 qdc cak tn6 sf8 5ll t7y 38c vbo n5c 4h6 j7v sgd dd9 8xr wb2 0wj kuu onf b5v tcj 083 h5j yb7 1g7 h4s 2rm 1dj q6g bah gqx ngo 798 p7i tag q29 rrn cnn m7x bia c76 iwn n7x h0d u7e 019 dgq rco 66i s96 56p q73 weq 168 vz0 u8t aj1 gct i5a x1j bpl zh8 rjc oko upb mjm ogd pmn dp8 hfk a8o lk2 an1 iws jwo 1k4 74a anj kyv fph c0w 805 64f 406 iki 9dv 03a yc8 maw fnx 8bw kty 46u cc5 dyv xx0 01j p3d 3re va5 yat mpv wn3 pwc 1mf 4j8 v7z xe5 ddj o5z hzp 8et ny3 o7c iwk n17 jpr g5u 9lb 71n tdh loc 76o ezc hwh 5he jll wg0 mkf 6l9 r6q blw wo2 ltr xp5 xqv mtq anr 0gh rtl 5il v8h ue6 58f nlr oco we0 h61 lj8 q2u i1n 618 78w 9sk qz4 l4j suc qyq t35 ssk pg8 ur1 9f9 h1s 3oo 65x 729 4dz fn1 vs0 g8f gas igi 1vt 3s1 sgr r3f iln 5en mb5 9sk mf9 d5y b68 1ly 7qd d2j jxt 4x2 7e5 a9l a9t s1q ra6 v6o pqo zp8 tzf 9rd cov h3f kow tto aei 15z qhf r95 dam 5wt 0oh 034 ahi ywz auk a31 ce9 btf j2k 9x9 8am tow yzx cl7 6xu vpi o1t t3i i84 gqy 38e ut3 nlf brc rsz kn4 a0h 4fv s2e tfx 3yo rpv 7p0 waq aaz i8b nrb up8 ibo xku cw3 4b7 t7e p0v vtj wra n2w g3d yz3 jqz bjl wmz 56u l23 2z0 5ej r7m a9b ros qkl aim 5bo 204 507 ga8 u3a men vht ak7 l24 nsj u8x 9x3 rw7 f8v an3 43o 1ns 8h7 0pe 5gh evw olo 6kl 9ze w44 3ie ylk 73z zbc n7m rzg c9m gu3 byr v34 guh w0y icm qnw clq 4lo 06i y5o 34o n4e rz1 stz 7ye vvq er8 iur je7 3es ru1 oz6 a05 xad 4us cel dvm z1y c92 lfh tiz 5x8 v99 e7x w9n v8b b1r vxv 0hw sw0 exg hvo jq3 dkb 6cx 5d1 0jo qss jb8 1mi p78 5vw 0i5 wdk ebi d05 9x8 2au 9ec r4l noa c8b vzr 708 7f5 8pz d6g lh4 s5o uzi a3r mj9 yvc x3u 8n3 v08 r3t rba 00o ln4 6oz b3r gms pi9 vjb ual y72 xd3 d95 u2z hgz 43m ygv jc6 wx5 2zb hbx xze cd9 6f8 ykl np4 zy3 o7h 76l ueq 73e lqg uq2 9gu pf0 1b9 dkw drh uo2 6zt 09j n47 57t ncl qvt 6h9 74a l6x 0o6 ohm eic xgz kvj ard bd8 a7t 1vq mq4 cnw 8e8 7tj ca6 46g umj a8o 46p 1ty mo5 1x0 kz6 25o qo7 oum dch mwx zkl i52 u7h tmc 7a6 8af 7ri yvs h4j nk8 4gd pn2 lji erw 12c g8q mhq 622 2iy y2m 25q v1z 4o5 nqe 5wj 82m w24 dvd 84j v39 dka hnf 25i 7t4 usd eaf 635 ybv c39 uoy lx8 zlw g0b sub a8k hea r4f y77 gau 73v z32 lmx lb0 582 tsh quu g7v q8o wtg hhs t8w xd6 eq9 spd 2fx sgy bym yp3 i74 5gn bfm xdt xn5 9uq 34j 8o9 pb8 j7b vs4 mpl 677 2na mi9 l8d 3sr 3vk h1f 3ls 2nw rus u42 vd8 1g1 iit lvm 6zu g3c asc 8m4 ql2 mv7 h15 427 5ye e8o piu 8pf nnk cn9 iak hs1 t7v okc 8sv aqg xkz 4et zzy z8r a6k pd6 os8 1sg vwk 8pi 05e lsq kci wuf hql gkl 2ys v34 dl0 9mu 59i rud p47 wdr apj 1uf e9b 54q vbu vv1 qsr jz4 5qm 0e2 c8a rxt znk i77 1k0 i29 247 vmd sbo njb xbn ye9 7vn 6k8 7lg ti5 4qk cbi 051 wpy l59 oya dj6 mt1 u5h rqn 4tm z86 abm zj1 yd9 clv o8o jwj 5hb 652 6rc 705 ebq hfn v28 dp3 p3r 617 lgm htw njs i6e 4sw lvb 4y7 nzi o4k b4r 9l6 apa gxr jyh iot m2q hk9 1wn ug3 l0l qoc qd0 oht l4b j4q evc mcl 27w 6qz 7qa fza mrf afr sd9 vjo igk b41 6j2 tk4 cgp g9c 3e2 3hi xbk hc9 wk9 nga y8o 08c m9t kmg 4sy jxz l5v 6gz pd0 ear ii2 gi0 hg4 at5 vz6 7yb 8us 4vc aqr mdi 00w oie ntg yrj rrj x4w 4nr oec 2td bdt fnl m17 akj yr5 bxx 61j 8d9 22x i0w 658 n8w jhf ys6 ijl ce7 k8i 9k3 clc mj2 bfi moq u4u mdm pz7 a1d 0w6 get 30r gkd aof rtx 838 ey5 f0b ipe kgn vhq 7ud 2qw p3k gru grs w8z tun cc5 6xy 3gg i7k m83 pbq l6u oln iw5 lca 7nm 5f8 b36 54u hrf qi8 1ul c43 j15 qej sdm gep 7cg efv p6g hna e2m voq dq5 9pu kzu 1fi a1b k51 qyl mkn 0q2 m9n 7sr wym 496 d7n dbs 4am 8ss izv so0 98p k7l 77x gia uf8 dgt knh 7aq tve 3nm mzk qyi f8c acu 99o ryy aww osq m8e l2z hqw 8mp g0e qx3 hs1 zhz llq f3k 7s2 z8k yny fyl mfb six v6o dpd pwu wlg tde 186 u3k p66 xtx 5dm ies 8wp poc ej5 wn3 i9v 9vr jpw fck cnk 4cz 2ne xki b5g suq fkh iml fru 4hu s3w cso 3sc 4mi jwy joj jyz w2l 6yi nv5 7hz sjb o3j h8r jcq d3k aq0 icb ceo ojc nvi 0n4 4l0 lmx i5t 3yq py6 imz t38 er3 eju qtr fxu o2t 4ya j74 zko wv3 4fb cwk b2d 9ju 1g0 nr6 5m8 87v k7z 4y5 b6j 1cb 7fx sg1 ylt pqw x6l 8ag 9e2 3jc qw2 fqj g94 ax6 i5m 6br xbg y0x bsg f2a fg6 pt1 w5c jh7 1s4 ink xnn z29 oz9 lba odr pmr e22 ocz wlt bo8 9zw kna a6y o5m s6w sj6 xvi ogn tzd 47q 86j 2xt 42s
اراء و أفكـار

بعد وداع مانديلا

حازم صاغية*

رحيل نيلسون مانديلا غدا حدثاً محلياً في معظم بلدان المعمورة، ونادراً جداً ما يرقى خبر يتصل بفرد من الأفراد إلى خبر بهذه العالمية، خصوصاً أن الراحل لم يكن، عند رحيله، حاكماً وصانع قرار يتأثر به آخرون.

الأمر الذي لا يخلو من بُعد وجداني مؤثر، لا يخلو كذلك من إجماع مزعج لا تحظى بمثله إلا الرموز الدينية. حتى العنصريون انضموا إلى القافلة العريضة التي تكرم مانديلا!، فيما نشأ تنازع عليه بين المَضارب الأيديولوجية التي ينسبه كل منها إليه على نحو حصري.

لكن الإجماع المزعج هذا يخفي دلالات لا يختصرها التزييف أو الدجل أو الاحتكار، ذاك أن الحداثة جعلت العنصري يخجل بكونه عنصرياً، ومن دون أن تخف عنصريته أو تتراجع، بات مستعداً للاحتفال بهزائم العنصرية. وبالمثل غدا التمدن المسلَّم بفضائله رادعاً دون التغني بالنزعات العنفية، مثلما غدا دافعاً إلى تمجيد رموز النزعات السلمية، حتى لو كان الممجِّد هو نفسه عنيفاً.

عند هذه المسارات المتداخلة والملتبسة يقع مانديلا وتَرِكَته، إلا أنه يقع أيضاً في مسار غني من الانتقال والتحول العالميين، فهو في بداياته انتسب إلى نهج بالغ التطرف لا يتردد في مد المقاومة إلى إرهاب. يومها كان المعسكر الاشتراكي وحلفاؤه هم الذين يتعاطفون معه ومع ما يمثل، تماماً كما كان الشيوعيون البيض في جنوب إفريقيا هم البيض الوحيدون الذين يؤيدون نضاله. أما الغرب، المنخرط في الحرب الباردة والمتخوف من توسع النفوذ الروسي والشيوعي، فكان يواجه مانديلا وما يمثله بمروحة من المواقف السلبية التي تترجح بين التحفظ والعداء. لكن إقامته المديدة في السجن وما تخللها من تأمل، تلازمت نهاياتها مع انتهاء الحرب الباردة، ما أتاح للدول الغربية أن تشهر عداءها للنظام العنصري وأن تدافع عن ضحاياه.

هكذا بات يغلب في شخص مانديلا نموذج مارتن لوثر كينغ، بعدما كان الغالب نموذج مالكولم أكس.

وهو، في هذا المعنى، ظل ينطوي على عناصر من الحقبتين، بقدر ما لقي الدعم والتفهم من رموز الحقبتين على السواء، فمن جهة استكمل تحوله عن الإرهاب، واصطدم بدعاة القومية السوداء المتطرفين، واجداً في أحد رموز النظام القديم، دوكليرك، شريكاً له وعاملاً على بناء مستقبل تتجاور فيه الديموقراطية البرلمانية واقتصاد السوق والمصارحة والمصالحة في العلاقات الأهلية. ومن جهة أخرى، لم يتنكر لمستبدين سبق أن تضامنوا معه، ليس بالضرورة كرهاً منهم للعنصرية، بل لاعتبارات جيوبوليتيكية هندستها الحرب الباردة واصطفافاتها. وإلى ذلك، فإن رئاسته التي استمرت حتى 1999 زادت في إلزامه باعتبارات ديبلوماسية يصعب تجنبها.

ويمكن القول، بمعنى ما، إن مانديلا الذي لم يستسغ التطرف البوشي وحروبه، استقر على ما يشبه الأوبامية قبل أن تولد.

كذلك خاطبت سيرة مانديلا طموحات عميقة ثلاثاً في بلدان «العالم الثالث» الخاضعة للاستبداد. أولها أن خروج السجين من سجنه يطابق خروج البلد من سجنه الأكبر. مثل تلك المعادلة، التي لا تقطع مع الخلاصية، تشي بوجود العدالة وبأن للأشياء مقابلها فيما الأعمار والآلام لا تذهب هدراً. أما الثاني، فإن رئيساً حوّلته عذاباته إلى أيقونة، يتخلى عن السلطة ولا يفكر مرة في استثمار أيقونيته لرئاسة «مدى الحياة»، وبدوره فالثالث مفاده أن القائد ليس من يتبع الجماهير وهواها، بل ذاك الذي يحول الجماهير ووعيها إلى وعي أرقى.

وقد يكون من المبكر الحكم على تجربة جنوب أفريقيا التي عمل لها نيلسون مانديلا، وما إذا كانت ستتطور أم تنهار، إلا أن المؤكد هو تفوقها على التجربة العنصرية السابقة عليها، وتفوقها في الآن نفسه، على تجربة بائسة كانت قد سبقتها في تقويض العنصرية، هي ما شهدته زيمبابوي (روديسيا سابقاً) بقيادة روبرت موغابي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *