قال الجيش الإسرائيلي يوم السبت إن أضرارا لحقت بعربة عسكرية بعد أن فجر سوريون قنبلة عند حدود مرتفعات الجولان التي تحتلها إسرائيل.

ISRAEL-SYRIA-CONFLICT

قال الجيش الإسرائيلي يوم السبت إن أضرارا لحقت بعربة عسكرية بعد أن فجر سوريون قنبلة عند حدود مرتفعات الجولان التي تحتلها إسرائيل.

ويعتقد أن الهجوم الذي وقع يوم الجمعة هو أول تفجير يستهدف القوات الإسرائيلية منذ بدء الحرب الأهلية السورية رغم أن الجيش لم يؤكد ذلك.

ولحقت اضرار بالمركبة ولكن الهجوم لم يؤد لاصابة احد.

وقالت متحدثة باسم الجيش إن الانفجار نجم عن عبوة ناسفة وضعت على الجانب السوري من السياج الحدودي لكن لم يتضح أي من الفصائل السورية يقف وراء هذا التفجير.

وقال وزير الدفاع الاسرائيلي موشي يعلون ان اسرائيل لن تتغاضي عن مثل هذه الاعمال وحذر الفصائل من اختبار الارادة الاسرائيلية.

وقال يعلون في كلمة “انصح كل العناصر الموجودة على الجانب الاخر من الحدود سواء كانت نظام (الاسد) او جماعات الجهاد العالمية او حزب الله او اي احد اخر الا يختبر خطوطنا الحمراء لاننا سندافع عن مصالحنا.”

وتكررت حوادث امتداد نيران القتال بين قوات الرئيس السوري بشار الأسد وقوات المعارضة إلى الجولان لكن يعتقد أن معظمها عارض.

وردت إسرائيل في مرات عدة على القذائف التي تسقط في الأراضي الخاضعة لسيطرتها وغالبا ما ترد على مصادر النيران بقذائف الدبابات.

وشنت إسرائيل أيضا هجمات جوية على قوافل تحمل أسلحة وذخائر متطورة كانت سوريا تحاول نقلها إلى حزب الله حليفها في لبنان ويعتقد أنها تقف وراء هجمات أخرى على سوريا لكنها ترفض تأكيد ذلك.

واحتلت إسرائيل مرتفعات الجولان السورية في عام 1967 وضمتها إلى أراضيها في عام 1981 في خطوة لا يعترف بها المجتمع الدولي.

Related Posts

LEAVE A COMMENT