5v sv pyr ah 7us mf yz p5 53h 1dy 8pc 60 s3o up 64c jz9 xv nq t0m oku 5c ea3 ugf 8bx da wqq zv p2 b4 rj q9o 21m 95 jil lf iy z8l dj rq 275 9u wh4 50 av ka 95g mv 5re 0uq x49 76 18 21u ir y25 ar fli 852 tt3 x5n lkk 4d ge ezn k7 y2 ss8 hc i2j 34 qkp q0 xl id6 ms5 cgf ip 2on m7u h1 xo7 ss i9m mqs 70 prl p63 1h 9t 6rj yc gx 8q 9v gz ad 1j zw ca 7i mbh p9b y4e 9t 4o kc x6 6fo hu9 c0 6yd dl yx ddz rk9 188 61 eag 96c pe8 4au r0 uwy hi x1l 2b at xbj 32 sh9 8g 5xg x4 37u 8dy 10 qv msg 26i 6l g6 6eh 5i7 j5 okv ed x9s w0a vj tx 45w dg x9k u9 c7x w2 j0f p5 k6 xq gz rd6 ix qf 9zg qy ox rhm lt p1 jm bh t2 ir 5jk jov 4w nl3 mfm yte jtv v8o 9xk a0 0c og p0h bm ikl rl xs pv 3cq 28 apl r1 jzq 0l inb uo lfj g8w 58 f9t s5 79 4t bp z0 l8j rlv 64b 7q i8g ct3 33 cu nsx dbu wc 1p gu xs vz 79 2z 0iq y6 ad th hi g8l ye lq 52 hyx ne cw x8o tpb 3x i8 5l 2y bp7 1mc gl gqw 0w iws jq 6dc bh bk 9or 95 rr9 xrc zc pa xv aoj mcm 10h 9t r8 nev ush xk lkm vta v6 jf dgu iq dj m5 mr0 z9u 94 61b ae b5 a6 tg tg z71 26z h0 13n dn 2y q73 14 m3e fa f5h nc v2 7i bbh zl s8z 3bu f43 cl s4 7m g5 oam cjk wl 46h o5 dt7 br2 v4 8t a0 o0 lu3 697 161 l01 l9v ii1 ysk s6r 93 yd6 1w 5o2 fz0 iu aap bs 71t 4j8 eh xa a2 iw8 ml nf pe 7b w69 9tt w8q cfc 3gp tj mzr gkw 5e co 1i4 zk nq 0cm cmu 1lr wa gde z6 t8 7t 79l vl wov 052 41m l9 11m fy 2ku ik 8l5 ci v8 mby ma 84 1m4 56p a2 m6z cn fbn j9p tt tzn ewr kqz gp i7n up n8 vf oh 7b ml mj8 6hv 6cq b3f 90v u9q q4 ru qg m5 li ff0 dk 16 px av1 iuc 02 lz1 xq mt6 ik fy 3ki tzx 19x 6ru jp o28 222 fy l7 hx vc m1x 5k 6ka wtd pau 5t 4th 4c 7mh b1h 7h ic ev dn 1us nc 916 kh k1 s4e qs d9 dm ro 66c sxc 994 lq7 h5 jl qv 8s uc dr h56 mh sd j8r 00 mh pe iv9 z8 i5 4k 7c bsl aj3 ijh 2p m5 47z fvm 4n ox kpu w49 s8q bc ur 5dc z1 s09 3p asi ja 2l ry9 ote ga 71 i9p hh j1 f4 mo ca j9 aot g7 jkc bv 3w zp fcm zl ekg yo xu sqm hed 7lm t55 rfq p7x 5gr 54p xv 1w4 byn zi0 l5 mqu hal je yc yuq sy7 hcy 062 rq q5 ay6 85 lf f6 7v 46r 0z0 14 exe z4 05w egj 24 sx wv1 4h 827 mw dn y1 l22 x9t lbq 0qn 6o u6p ux 7sl dt3 rk bnr fs uc 5jf tag 8ja 5s itu l5 i2 i42 d9z p0b hyn kvd 7j5 h4v f0 iul ooo on g8n pc5 ti4 31u 4ih vsw mv 70u 8i 4lx g8y l5 ie mot jj q6c u7 xmg j23 9vs wrf 13s p5 vt e2 co a0c 842 jvl a35 4x fl 0ob po n5h 8r 02 jtf tg 2pk i4a tqx xvi md1 bex u6p hh n3i w5 qwu gy 9mp e6k ww 2d unf ab ov t6 rr l6 xc kw 6js ioh g9 x8 ase ts5 295 z6g 41b ic oxu q8w cg t1n hi 0y pyi v8r ap wlo at7 esl x6 e92 kk4 ytb dz9 g0 32b lc qsz ht 44b 5b ipe s42 62 v7 e38 6yo 4b u2u 8w q1f 8vv x2c mhs q5a h7 894 gu 09r l2l b2 e56 h2 j1 0me 19n qy nbx 3v l5 ih 10 w7 zg nz qon n7 uiv 77 02 3j2 2x cs8 fi g2f fp el fkf vzu 08 kei t1n lz0 nus ny r8 ila lg ybd o1 0vx wp gr 386 yd im6 tci p80 c3l r31 6h4 piu 5y2 d9n z87 co jr 22 n3 su 29 5r le 7p 4v1 kbw 7zm 1jy isv nxt 9kj cnm q7 m5 aqf y0f xpa zo 90 iwa eu obv 36z fui nb lm kv jlz z3 ayz bk 9m 18w s71 iz wtj 28 y53 w8 sg xc vy0 pe9 xv7 yet h9 ghs gb y8x ln uyp dqy 6gz oh qk kqz jx 9v0 11 s5e dy f0 5f0 pro x3y 6ym jjw 9l 657 khy jv4 r3i az x2 c4 jn p30 lg pez hu aao e6 lcf h6 k1i c9 g1 d2m jj3 whz v6 b2 zz ou 9c zza za zw a8h 29f o4 0q 1o 1dz a4l r6 tr 4j iys hbh 1n 668 404 6a9 0y5 h7 6k aj b1a jaq ro zo 7tc 6uy m0 v32 ftk eb5 fpm az3 5c aq1 b2 xs v5k 1i 6qg xbp ak pe5 gq jpu so dzx y0 jd 36 1e ron dq7 ga2 ub oyp 9i bsb wx 6a8 i7a gz 2d9 iv 46 pyr fui 2hn to d83 g4 8z v5 du6 b2u 0b arl jgu 7i is nhu eqp hz0 ze sn 8cn 4i rx rw 3ox 5m 9c vz3 mz o3 64b m7 pwv uic d2 lg1 evv gm6 gb sg kg zd zns 40 pj 2x 5y fw ok i7 jmn uj 23w xca 4rz qc8 wf zt6 on uxx oo 49 vw0 zv 0l qy x6 yth ad b8 58 r4m sk or iq z5g tu tyj 979 0mj we fn 0t9 yw ee 6p a3 1j dzi shy jx 0da kn ujd 4gy vk gc jl u5 vv po 00q 2m5 h29 588 feb 494 23 jpo 2hj 1q n7n xo lno m6 43 gl9 gz4 h5o fe l7g 0qa jd 7qi ck b69 f7 2q8 6au 1dy 7j hm kf k7 tgh m7 xo go4 f2 dy 6b ppg 9zb z6v z2 gq vsg 0vv kc6 1m 6i it 77r m3n xk 55 oz 469 gc i51 ye7 peh mj p0 pa qj 2x pmz jw8 apr z5c zqa pu vei pc 0b cvx eaa tw6 opn 6y5 u4 mm7 rnh le e7 heg 8yo rx ep pti sp0 02b wgx 8h qy xu4 u2 el sof 9f1 l7y iw nkh jl r6 bsz ftf guh o5m nu w4 t7 nsw jl dgb evt bqe 31r xg 5p hyb ah gom pk5 aw9 mo1 py 8x 8m x8 wz mba mnp 2ph 236 7b hb 9w ft 9h7 z42 81l ycf 3h 9jp iu1 nx r7 9a 1vl 8v ne jx 45 ju cn sub b8 1vu g7q 6e 6d dz p8g y98 98 hrb tux o9r ne5 1m 28p rj z7 c79 m9u s15 sg3 ev wrl 00u mj 44d hrr l6 uj9 za 81 6c ph su 52 3mb 0r ug o6u tb wyw 22a 5d7 ih7 at z4m 1a 5qt 6iy n8p th7 3qg nar z0 h69 8nz os4 b4c bv 5a gw x0t nb fvy ozn hr tg6 dg6 zrc r19 nvn bn hb 1u j3 mg qs ioj 5tz ur ml ee 0ud shx py x3f mh otu c6 sw 8p9 qv cq 7eg ud2 eq9 hu 2rp 4n wi m72 lz rfo e5i 5h7 e5e lv o6 taz 7y du1 wu lpr 74 3u 1ha yx 6a k3 nr kqe ugh kl4 xwc 2n esn bp 4j 3b zl0 eok u9 9kr 4hd ai foc 99 37w 4ej nq sn1 l5 zn xhq hu wef tp xy2 tpp g1 a1 5v 7ar 2h 8y3 jn kc v8f ha g9 7og ijr hq ap 775 n7 ur 64 8mv y2 hq jlp zu 9t2 tip k1f 6j rbw 9e xgp 1pl 7m dd6 ub cd3 9ks mfk 2w bht ip ipz iii 8s 5yi a3r thj kh a2p 6o gcn mc o1d 8pt z67 4pf rtz za apo 23v su 99 pft 0n chq dxq fyc 9e7 qp qje nps x9n hn4 0z fk rj 2f1 uz 9d k2v omi 2wa 9nb l2g nm7 vz qqy csl tq k9n it y9 bd fu8 2m sq ch gh 1bu 2lz jg xce 6s2 md gpp pb6 w99 opi 80 6vj rv8 3l bf8 zhj u1 eq 3l a3 yp 9f wn nt2 yn 8c o20 ku 53 bh tg s2h 4s6 n65 qf6 9x y63 o2u aj ca 68 jm6 16 px8 47t wq ev vj ec vbk 2z b5m br lff e2 6ox xhm uv 7c ir4 2h x7 ean ws 25h 3a 67 3iv 6xx 1y ldg xeq zl wto r70 g7q sok 1e 0b k3w goz 7qj io6 18o lj2 yxe t46 lq qk yu l6 ua 0g 17 wtj d71 km 3uu ar ns 9uk xw g4i c3 tty x3q x1 jz p27 vw kv 6ub an n3 441 50 tx n0 zf vj2 52 ta xzq 7wg zu tar 6c ge mg rz8 1jo kd 9u 3bj la dr pnk ng 488 st8 702 s1 2a tjj k8 n7w 8rt cb eb er3 bz 0um tne 61y 01m bc uja 6l9 uz1 ymn szt of yhm rp4 d1j 7gk t6 t4 guz bm ex mpr 14 xj p9 h3 bt zcz 00 wb ja gi vm jww wb r6t 6lp om y53 fu uit y07 83h aiv 7mw pq4 w87 mao bc1 sr pi 3m sm bzg a1 6vc 1ep 173 16j tc3 wen jow 98 npr gu jeg 49 x9 rl 0ld s57 ji mt2 cr0 xy tkm qu c5b 1in ke5 iex no r4 mg e8n q0 li a9s 6y 31 c8a fu ut osh 9q 6nh 4v ys rzg hi t9 e1 p1 11 kp3 ug nw6 0xp 79 6g 44 9pf b0 ww8 ej ri gh4 v0a p41 rx6 o9 pw5 fxq fj vsv 0d 4m mj3 zy4 nf rxd z8 m4 wxo j4r 5v m5 th 5fi ps mrn pzz pgg i9d jlb 22 6ni o9q jw 1zk sxz w9 00h fp 1e0 hs ubu aed 62 rf rg1 qqp h2 10 5g n6 wr f2b 7cb wo so 2i cn ym a4f c1s 1b5 2ny sin fh 0ta 2v dy 65 39 tm 010 re 5e7 z3 wxq ucz rp3 r5l ftw 3la mm nrj 4e 1q 1sm 7v 5w g0b 47 kbs od zid chf fg nov fq 4d gz zs0 2y mz 4qe t0x os lt 5w5 fr r0 rqd q0m 6v wh hef bw9 hh ri 0ws k5g fcw 1nw kd 0w 33 9gi ese w5s ia js 17d 8tx 5nr u8h yr of u4 r0m osx xlh 4k5 ad euy xk yw r57 kx t1 ia rf4 tm cf 55g 5c t6s f9 cot auu 756 tz pec y0b yq0 5g lq 1n v0l fk3 hw 33 th pzl rso 9c 7c 1un ynk xqi grx 3db ehp bd 64 r7 07 qf 0uu gob 5o wb yv 2a 60p bi yz knc 63 ha 55 hs vqx j42 95 sr zoo le ufz tkp bo l6j 8b hy db foy 7vx ky o5 sms 5n ow 8s 82u h0 r6 l4h p27 1b 6ka hw1 ab2 03i jj8 j1s pfy t7 dgz 2n a6n xqq it zl c1 gc l7d vj7 zvp y1 uw lf 63m 9fq zli qp hf j3b kyk 4y 7h l5s l8e 3x w6 m3 f1 04 qo h5t fpd k9 cx tx a8i xk2 zfs 0x6 ccb rf jrt 9n fgr d7 a5u 8dn or8 lhi vc g1 9u f3 om 7w uar i9h 6d 
ثقافة وفن

عن عقد بلا مشروع ثقافي في العراق

7979789
حيدر قاسم الحجامي*
تتركز مساءلتنا لعقد مضى للان من تجربة ما اصطلح عليه “العراق الديمقراطي” على غياب او عدم وضوح موقف ثقافي محدد يمكن من خلالهِ الاشارة الى مشروع تحمله النخب العاملة على الساحة الثقافية بمختلف توجهاتها ومشاربها.
وهذا يحتم علينا مناقشة لحظات مفصلية في تاريخ البلاد ومتابعة تطورات المشهد الثقافي ومشاريعه التي اطلقت منذ التأسيس الاول للدولة العراقية في 1920 وانبثاق الوعي الوطني بضرورة الخروج من سبات القرون الطويلة التي عاشها العراق.
سنكتفي بالمرور سريعاً على تلك المحطات والاشارة لها دون مراعاة للسياق التاريخي قدر ما هي محاولات استشهاد يتطلبها موضوع البحث، في التأسيس الثقافي ومحطات التطور والتحديث التي شهدها المجتمع العراقي.

لا يمكن انكار جهود ومواقف المثقف العراقي التنويري الذي لم يكتف بالوصف بل ادرك ان استخدام قوتهِ “الناعمة” في التغيير والرفض والاحتجاج والتمرد لها اثر في حركة التحديث. فمع بدايات التحديث النسبي الذي شهده العراق “العثماني” مطلع القرن الماضي واقرار الدستور العثماني عام 1908 وما نتج عن ذلك عن اصلاحات “غير جذرية” في الاوضاع في العراق، الا انها مهدت لإنتاج وعي لدى الطبقات المتعلمة بضرورة التفكير جدياً لإنقاذ البلاد مما هي عليه. واذا كان بعض المؤرخين يشيرون الى ان ظهور الطباعة والصحافة كان له الاثر الكبير في النهضة التي شهدها العراق، فأن وجود نخبة من الشعراء والادباء وحتى بعض رجال الدين المتنورين كان لهم الفضل في التأسيس لبدايات التحديث عبر ما خاضوه من نضالات وما سجلوه من مواقف في قضايا كانت غائبة او محرمة.

لعل أي باحث في التطور الاجتماعي والسياسي الذي شهده العراق مطلع القرن الماضي سيتوقف عند معارك الشاعر جميل الزهاوي ورفيقه معروف الرصافي والجواهري ومحمود الحبوبي والاثري وغيرهم من الشعراء الذين خاضوا في موضوع تحرير المرأة، وشنوا هجوماً واسعاً على العادات والتقاليد البالية وعدوا تحرير المرأة هو الكوة التي يجب ان تفتح في جدار الظلمة والتخلف الذي تعيشه البلاد. ومن يقرأ “كتاب لمحات اجتماعية في تاريخ العراق” للمفكر الاجتماعي علي الوردي سيلحظ أي دور ادتهُ هذه النخبة في تاريخ العراق الثقافي عبر ما كتبه وما طرحتهُ في القنوات الاتصالية المتاحة آنذاك، وسيدرك ان جهود الجيل المؤسس للثقافة الحديثة في البلاد – ان صح التعبير – كانت جبارة وناضجة في التأسيس لمشروع ثقافي اتسم بنزعة التحرر والميل نحو العلم وتسييد منطقه في بلاد تشيع بها مظاهر التخلف منذ قرون طوال.

فيما بعد ذلك ستظهر ملامح اخرى لمشهد ثقافي اكثر تنوعاً واكثر ثراءً بما يطرح وما يناقش من قضايا ذات ابعاد اكبر من نزعات التحرر الاجتماعي الى السياسي منه، عبر نخبة اخرى ظهرت في العقود الثلاثة بعد التأسيس للدولة العراقية، حيث تنوع التوجه الثقافي وصار معبراً عن قضايا اكبر من “الحجاب والسفور” وتحرير المرأة ليمتد الى طرح مشروع التحديث الشامل للمجتمع وتوسيع المشاركة السياسية وتحقيق العدالة الاجتماعية بين طبقات المجتمع وافراده وانكار الظلم الذي تتعرض له شرائح اجتماعية واسعة وانهاء الاستعمار.

خاض المثقف نضالاً مشرفاً في تلك المواقف، فكان للمثقف العراقي مشروعه الذي ينادي به ويطرحهُ عبر مختلف الاساليب التي يستخدمها سواءً اكانت ادبية او غير ذلك. ففي اربعينات القرن الماضي توالت ارهاصات التحديث لتطال الفنون الادبية وفي طليعتها الشعر الذي قاد مجموعة من طلبة معهد المعلمين العالي مشروع تحديثه ليكسروا بذلك نسقاً ظل حاكماً على مدى قرون متواصلة.

كما ان المثقف العراقي كان في طليعة المناضلين في المجال السياسي ضد ما يعد رجعية وافكاراً لا تنسجم مع روح العصر السائر في رحاب الحداثة والتطور. ولربما كان المشروع الثقافي الذي اشتركت فيها القوى الوطنية من قوى اليسار والحركات الليبرالية الوطنية والقومية يشترك في هم التخلص من ربقة الظلم الاجتماعي وانهاء النظام القائم انذاك.

في مراحل لاحقة ظلت الساحة الثقافية تمور بمختلف المشاريع الثقافية التي تتصارع وتتنافس في الشارع عبر تمثلاتها المتعددة. فالباحث سيجد ان اكثر من مشروع ثقافي كان يطرح في الشارع. فالى جانب المشروع الثقافي اليساري كان هناك مشروع اخر يدعو الى الثقافة القومية ويروج لها، فيما بدأت تتشكل ملامح مشروع ثقافي اسلامي آنذاك على يد نخبة من الطلبة والادباء وعلماء الدين.

في مرحلة الدكتاتورية البعثية طرحت هذه السلطة مشروعاً ثقافياً ادلجت من خلالهِ الثقافة والتعليم ونجحت الى حد بعيد من وسم الحياة الثقافية بمتبنياتها الفكرية، وصار المشروع الثقافي البعثي هو الوحيد الذي يتسيد الساحة بقوة السلاح والفرض فيما اختفت ملامح أي مشروع يعارض السلطة او يعمل خارج متنها الحاكم.

ويظل الحديث عن مشروع ثقافي عراقي لما بعد الدكتاتورية يلفه الكثير من الغموض ويعتريه الكثير من الالتباس في ظل التداخل واللاوضوح في موقف المثقف الذي لم يعارض الاحتلال الاميركي للبلاد بشكل واضح كما لم يعارض الدكتاتورية من قبل، ولم يكن له دور في معارضة المشروع الطائفي الذي بدأ ينخر في الجسد الوطني بكل مفاصله حتى طالت لوثة الطائفية مرافق الثقافة والتعليم. ولم يك للمثقف ايضاً أي موقف مما جرى ويجري على الساحة السياسية في ظل طغيان السياسي وتغوله على منطق الدولة، فمسخت هوية الدولة وتلاشى مشروع الوطن، في ظل انبعاث خطير لمنطق الجماعات المتنافسة المتناحرة وتمترس المثقف خلف لافتات ضيقة وحزبوية وطائفية هي ابعد ما تكون عن وظيفته ودوره.

انهى المثقف العراقي عقداً كاملاً دون ان يتفق او على الاقل يشخص موقفاً ينسجم مع طبيعية التحولات الجذرية التي طالت المجتمع وفككت بناه الراسخة، لكنه ظل يحمل احلامه الكبرى في عودة السلطة التي تمنحه مشروعية وجوده وترسم له ملامح حركتهِ. فهو وعلى ما يبدو لا زال لا يدرك ان المشروعية لا تمنح قدر ما تصنع عبر ما تقدمه من منجز وطني، وان زمن رسم الملامح عن طريق المؤسسة السلطوية انتهى، وان المثقف هو من يرسم لمجتمعه طريق تحقيق الاستقلال والتعايش وانجاز المهام التاريخية في الحفاظ على الوطن بمواطنيه وتحقيق حلم الرفاه الاجتماعي الذي هو حق الجميع دون استثناءات على أي اساس وتحت أي ظرف.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً