ملادينوف يعرب عن بالغ قلقه من مواصلة قوات الامن والشرطة انتهاك حقوق الانسان في العراق

1141945_thareef in kuwaite

قال ممثل الامين العام للامم المتحدة بان كي مون في العراق نيكولاي ملادينوف «ان تسوية الازمة السورية بشكل سلمي ودبلوماسي وتبني ستراتيجية اقليمية مشتركة لمواجهة كل اشكال التطرف الديني والاستقطابات الطائفية تعتبر مسائل جوهرية وذات اهمية استثنائية لتحقيق الاستقرار والامن والعراق».

واشار ملادينوف الذي كان وزيرا لخارجية بلغاريا في حديث خاص لـ«الوطن» هاتفيا من بغداد: «ان العراق يواجه اليوم تحديات غير مسبوقة ولم يشهدها منذ الاطاحة بنظام الديكتاتور صدام حسين»، مؤكدا «ان هذه التحديات لا يمكن النظر اليها بمعزل عن المخاطر الاوسع التي تواجه منطقة الشرق الاوسط ككل»، موضحا «ان تدهور الاوضاع الامنية في العراق الناجم عن انعدام المخارج والحلول والتسويات والتفاهمات السياسية تستغله بأفضل الطرق والاشكال الجماعات الارهابية المسلحة التي تسعى لنشر الكراهية الدينية والمذهبية والعرقية من اجل انهاك السلطة وتقويض العملية الديموقراطية».
وقال ملادينوف «ان الصراع المتواصل في سورية يساهم في تغذية الارهاب والتوترات الطائفية في العراق موفرا بذلك الامكانيات والفرص لجماعات في مقدمتها تنظيم (القاعدة) لاقامة روابط عبر الحدود مع منظمات وتشكيلات محلية مماثلة»، وقال «وصل عدد اللاجئين السوريين الفارين من الحرب هناك الى العراق اكثر من 200 الف لاجئ من بينهم نحو 100 الف الآن في الاقليم الكردي».
وأعرب ملادينوف عن بالغ قلقه من مواصلة قوات الامن والشرطة العراقية انتهاك حقوق الانسان في العراق وقال «إن قوى الأمن العراقية تحتاج الى اعادة تثقيف بحقوق الانسان خلال تنفيذ عملياتها الخاصة بمكافحة اعمال العنف على نحو افضل».

Related Posts

LEAVE A COMMENT