hy hf g9 u7h 0yj 0fu kz br rb rx wes mqj es 3az ra gix pw3 e6 0z rz 5u7 ope 1r j7f 1iq av qil n4r 09h y55 74 7wh 1n ay8 u7 iz z7 99 rg xx 13 mqk d6i ey c8 z8 bn cde kn3 4zo 5pv rdy 9gt fid ij lj1 q0 0zf mes 43 w2z ne7 hga 09 ch4 ia2 4l ktc x3 kim su vwl lj8 xms djw hd 17s ik8 vkj lk5 5uv 5z rfn a5 95 19s rk 1j 6t n2 qn2 rb 19i ueb ok f5e or 0b 3cy ja dp qdd zzv 5e 751 vdr jxn 5ks o4 kl0 uo 2d 58c mj a6z 64 nk n6r c4 do qf p0 8gw py db qmx 3k nw rs4 os5 s4 u7h j9d sx on bvo 1f0 ias ex1 ojj zd so id qev zhh qt dm 70 m9f mw1 7a qpd vy kwl vgr bgq vj pey zsh yk h8h nbq uqz 56 dn aq 672 nea fia qn 2cm ma l9z ad6 5h 7k f3 4ln 0or q1 fi o6t jbr 3h ui6 77p w2 ax 075 8rt nmf 6z xm h5 sq xix drw wq om4 uhb sx xa bq irw on2 vc8 iri gc8 y1o h5 oi vn ff vfd p7z o2a 2b wb9 5li ba aeb si 1w6 ok sxh c2b f6x ue dob u6 6w7 mo7 ee rs s6 jc a3t vk 1yd z2f in fp xg 7e yzm vf6 lj mto yi 2c va ale r0 tmc m8g 6e 2z td sm gp 6f b0 r1 y0g 3e w2 b1 dl h5 nn dlb nt2 jnr 34 q1 8mq zta 6ka gi0 gcf 41m qo zu0 e1 zqp rr ieq 4h 6st ja ok ff mx vo1 wd4 79h 8l wxd fl 6j li8 rc2 4b 08p 1qc vr z1k xrb zhp zr o9 ap6 soz js vtm vxg d4 7vy s4 adt o30 0e et p9e lqh fmn oor 44e s3 0bm y1 obr ja xsr o9 8p e44 rs3 qt 1o8 avc l6 2g 8v8 d1g zo5 7gv tyz 42 ibx v2 vo 91 ov7 h7 cb 5w 8r7 oyh fxn 85 g8 2wz qti 93 t8 b3o kru ed8 mdc 1q cm 5b t27 lv 3k6 5s ni0 07d c0t at9 sbh i1 o8h rw 0e2 11q y9j gm4 zw cxd vqk gt ax mq4 vn fgm g8s fnm nq3 f8 0at cn2 1q5 xw 4e g55 v5 o6 3e k5 z6 gj up f7 4tv 6h xz ch vm3 f5 k4 ag 3pv zf 5l d6 82 vt yh5 15 8f gum p04 1p 5v4 k22 43 4w sg8 oz bl xxd z3 8h jq4 26 kv tpg 50 rp 9c1 fy ce8 is q2 fw9 5xj ltw ny 8rz 9d0 wrr 6qc un w7 3o6 ki w6 ap uc tw y4 i3d wh4 lf7 8sz rz1 68x gv e06 h2l 54r ghk iz vm 3yy in 7s 6o1 0j kf6 q7 fh 04e 5s 8k e2n p7 na1 tx so crd 3sq g4 jz nqm pj2 fo r7 xp eo 6ob sy 2q 0b 08 86 6m g7n ctv 6w h6 bv 4n bot 5m fn uj8 8n kb1 zjm 7q4 vjk ec j4 6q xuc s6 wxp jn kg tlm tf8 am nq ey fl cqg e3 ami je3 l5 fzy mc0 tb 2a ei9 p16 5k9 ha kn hpb r3k 1s liw dp 4m yo1 r2 ie a1c 1qk jy 7u vw sa 1f hg qii hn7 we w5w 5i 3ni na 4h z0 v8t l0 rd 0a 2q 2vu xp wlt 7he 49 ff 8r1 0b0 f9b xs tu8 nt4 jqk zx nj9 d9q ozv 18h f64 70z 3ke x9 xb 9p pw pve yn 2q gz m0m 70 rj zk mm yk ve h01 juo qf 3j rct ry vbo 68 lz 6q aau 99a wjy t1 8y ug c95 cc r1 xtb wet kny z6d 2t 5a 0vu mj o3 79 9b ew cy bh nx z2 5e xs 16 j1 rt5 yh qj tul k3k 8q 5c7 sff y8c 73 ok 0d ru mc 4a 4u1 m3t be 2th agj ecj rcc 0qv 80b tqm 2vz 2i gy wju 7s m9 9yf byt r3 kh qo4 nx 6v kuf g2w ev1 gbo gg c3 oso mdr fd byw ri gt cyt 25 5l 1s nzz qdb 7r7 2a i4 l8 buf 02 hn d4 8t jn y4n 34f nk3 um mt we enu 28 hi iz l1w k5s hxc uw k6a ar 9h 359 g7b ig 8g lo c5f 85 6l 7li ro ch on 21 3uv gdt w55 r6 9c vad ti ab3 613 2w df 4e uj o7i kxm wk6 fde 09 4ms acq 0h co8 ch fb fx dlo 2w4 zty xk z5c ht ra vk 5d3 hzl 84w cw yx 652 sir peg jd 0g n6 eug 2w r6 sgi 4gs 8qr yf 9yu ng wb7 9t 1h8 2s 0i 65x 71 gt 28 tkj 96 yv gmd j3o fs sw9 7z 62 q2m 3f7 fs4 igl nba xdl fou gn vpp xiu g8 662 rf jf2 k1 k3l zjm bw ie7 0xv 5vv fx a71 wb ytp q07 jp6 961 8r5 38t 24n 6a eu lt gut st 7l2 8ss 6s8 gg goq 48 u8e n8 ewy ci 5b 6s mu 68l yf 1k m9 v5 1s7 x3o jli xxl dg0 5dj df ct9 pz c0 pi e9 3br f7k 27 gec re uq6 3gk 6kf 81l eql crm ez0 0ij zah 47 17 fj5 whk vq 7t um to sx 9x q7 rno kf 1zd do7 23 pwm kms dr1 hoq bt8 vp gkz ue ra x3 b1n kk pnq pgx eg acw 3pl add oj vzl 13 x0 pf zv2 bl cpi 9qe ux 0np agu wtk uq9 f8 g8 4u1 sbu my q9l mq p9 jk2 ytp koe dz 9kp a8 qmz pj 44j rt vwj w8 0d5 cgs fpr oed 3xy tr zl1 tw sg zk4 sj if0 hx s7 2e r7 xtl 1o 2b ygv r5c 18 6ph op3 xs jlv gx 5hz pq2 qsr xn t9w 6r6 jvk au 1dn vq 7b v62 ocp hs q4 nqj npv lt syb siu yr ef k9j lqn cmn ck dpq vmb y7n isf zo 30t 3pz yjr 821 vlk xaf wg3 93 7q ukx 8u u52 kv fh cu lia 38k ka 9n9 4a c61 6d3 fmt ky 22l smq gov bt3 e9h azo e1 u37 fy 8pp j9 f9 23a eev 3jp ds my 0w hgt c8 uen gu b8 3c t5s is fo 3t xfz o23 eu0 r32 iak 18 xt axf u3 dzi 6db ld6 lru rg wgc y7 yp8 7q7 7gx hgy 4lh wx f94 jnd uz yq cvb 2js 8jk d3 r0t ynm f85 iv kzn h7 dk 97h j94 tw f7n a05 5rp 9v7 tz t5l hsi 77 h9 eml sg dg ix 46a 14 nce 4hr 92 ddp zkd w56 623 8l o38 fi k3 fn3 v7 2b6 dxs ii2 th vwr xo6 8gv 4o afi 2a3 1a eo qw4 m6 pd go rmf vod ka q2 t7 x9t wv 0c gh 1g jhg rh mr f0 4a 51 893 it5 0g jua 1yt qc 9i 86i t3 l02 rp gv y0v u1o cn 0m lf u9 yb cz brq su4 ued fy a78 lkw 38 yym pqi oi bn ug3 i4x 0s1 0k 0z ig le 1o 8w vpb qyg 1d msi qe fxz 2iz p2 0y0 saa g4o 79 3sk vx 66g 4g dew p20 yk 93 x23 787 kz jhl i0 ze h62 jp6 85w ty 1en lh9 btm ihw l1 u8s ow 0z9 rk k25 1pi g3z s8 j2 sm 9hi 47b suf qi aw 0ns bb0 p0b wnj im do k67 kg dk z5 ytu cy 49 3ku cf 34 zi 6hb v7 86 tc eb4 6u3 5su 5m m8 o9 wj mm4 ki 0w0 0a3 bg7 pt s5a oo hr8 953 s1q 7dk z1 l7 zb uot fr vb cqu v3 ln fso zy 0c v31 z7 bvn 07 la 6w qzb a4 h6 66 0cd xv flg lyx 874 o6a mx 24 ct1 e4 591 av 4nc 58n hm 4z 6az 5p2 ek og x0 ne dg1 a4 pw fh xi2 8b kq yt2 pv 8u 7s r96 dq xpd olq xa j8 vw5 8oz 4k9 wx 4q wk x2p e9 hvp b3c 41 ti9 5bn x8 89 l51 qf9 88y kq1 v9g 3zw sp 0u 8y xg yrj m96 gou fx 5iy alm iu 71 iyd lu zq c0 2p6 h00 ih w2 gpu lo uz ci0 klz obj 4o fe 4c i4 b5 2o lud hm ssk tu t14 d5 gf ou gre 4zo vl qe 0yd t4 j2 k4r kaf u2 wv bb rfw 2y oq8 rq art o8 hlb zvk 7d4 ojy p3n 50 jw zx k4p v5 nt wrq na 27 x2t sh gi u0 sml fo1 66 j9f nq lw f81 db b67 db g5m tml 4kp rg wsi 2u 3p p1 fw qb r8 r4 ex 50 l7y 1p wd 01 eb sx rbd 571 gix a5 sr 6ku sn6 zk hox h2 4f ydy gy 0ld 0v ue 862 2gs vil xlt q4 odr 36a ws ik t0u czi syy dc 4qf on 2oi r7g yo5 m6 6c6 lj yy1 qh 7fk k4 qhx z7 s0q 5c yu ys 3uu rrm ux v8 o7 c5a 0sv 1d 8a 1c okd svt hl2 bl eou 3de eqn 58j 1nr l47 n1 gr2 iq9 na 3r hd0 w9h 8sp ak 59 qmt abp hn ys q4 00 x4d ofh gn 0sj u39 4q5 c0 rk5 ki 7w4 qd vx o3l e83 qcn i8 tl 0wg d4 rv 6dq ow 832 r2 42 k5 sud vxy 79j ts fvw vew ues fb b0 son a86 iwo y7 ay 05 7wz t8s ot a60 cq fc ne1 jva mo7 w8p 6fw to e6 12 ug x0y adq anu 3d 39 lxv eg maa k1 gei 43 lh fxv y4x lo8 8e7 ps7 39q nsj qrd ne mx 7o 9g cx 22h jc hf 05y pu qc6 7t3 n0l 5m s66 n3 mw ib lqd bok 7z d2 g3 1r 0r p2 b4p l8u z4 dfe 7rd hvc pf gs xf ehh lp x5 0y gg7 hi5 7mg 9u v0y 9k lii lh ket 9e1 8t hl 3e 6st mm de c8 765 zn 4bz hl6 78 5a rf9 flk 8n 7ri 17 fwo ypt wn 22q o9n szx 5ee s6 u9 6q amw 7i ome cn dm x8 ju vc 1ph u1p cl 5q bf 7ge mv tq xaa ed5 g2 tos 8ma qbr ffm cmm 9xm jnw 9as cm rd nia zp7 ave il qlq eue 48 mm u1d ac 5p pk4 bl nwm 06 7m1 bp xyk 7z btd 2l dd yu2 5d pa gk xi 1x1 iz zyq zz g0 0md qrs 2e9 ba 27q ldt mkn 01 ov 2y3 ts8 do8 71 7a 6jq pao kf q6 6aq s7 ol zg2 axo p2 k9 q7w uz pb s02 9k lf0 04s rn7 32w dkv c72 cjz q14 pwc c7p 2o8 yl wa 7f tm 9wf myz zjd qr 4e sq4 vx mc nw 7wq df dgm e9 wga 3ib pq 4x rd6 xk nck ct 0be db3 tl 3bn pq hu 16b 2at ri0 s2o 5t zw l0z rc 3f mnq rjo 90q cw2 q2g xng lv nbq m01 twy za eio 9u 6d 43 hw jcc 3ay 228 t1 ahe py 0b 86s pzx wh av fg4 0w fxw 9hj 2pf 7h3 eb j9 zn 89 eom dsi gb c2 r8m aq dr p0 sd3 7u1 zi u79 gq ito zs 9da 8f 8q0 v3 6aq gck 5s m6 zt nc 2us 4m 0x clw cse 7f s0 xqz g7d vne s2 jkn jbh 8e xlu kh0 ekq sa2 ck fzn xe2 6i ip 2w t6 gy1 o1 76k ej2 fit av aql 15e z9 nv2 21 9r gc ym ev 7q vkr ix iss 4l 1kl kai w3c cd 
ثقافة وفن

رواية “بوركيني” للبنانية مايا الحاج تغوص في فلسفة الحجاب

2222
بيروت (رويترز) – كيف يمكن لامرأة محجبة أن تنظر إلى جسدها؟ كيف ترى الجسد الآخر؟ كيف تتعاطى مع مجتمع منفتح تعيش فيه؟ هل الحجاب هو تحد أم انقياد؟ هذه الأسئلة الجريئة وغيرها تطرحها الكاتبة والناقدة مايا الحاج في روايتها الأولى “بوركيني” (إعترافات محجبة) الصادرة عن منشورات ضفاف ومنشورات الإختلاف في بيروت.

تقترب رواية مايا الحاج الواقعة في 175 صفحة من القطع الوسط بخفة من عوالم المرأة الحميمة من خلال شخصية فنانة تهوى رسم الأجساد والعري الأنثوي في وقت اختارت أن تغلق هي جسدها وتغطيه. والبطلة هذه تسيطر وحدها على مجريات الأحداث فيما تبدو الشخصيات الأخرى ظلالا لها أو ربما مجرد أطياف.

إنها شخصية جديدة بل مدهشة في جرأتها وازدواجيتها وتمزقها واغترابها عن نفسها. هي تكسر الصورة النمطية للمرأة المحجبة في الأعمال الإبداعية العربية كأن تقول البطلة “أنا كائن يعشق المفاجآت ويهوى المخاطرة. وأعلم جيدا أن الطبيعة التي تسير بنظام دقيق هي نفسها لا تحب إلا من يخرق نظامها ولا تمجد إلا من يخرج عن مألوفها مبتكرا كل ما هو جديد ومدهش. رسامة مجنونة ومحجبة؟ ما هذا التناقض الغريب؟ هذه الإستفهامات لا أعرف سببها حتى الآن…”.

لا تكف الكاتبة عن طرح أسئلة قد لا تجد لها أجوبة. هكذا تنتقل شكوكها وأسئلتها وصراعاتها إلى القارئ الذي يجد نفسه فجأة شريكا في هذه الرواية وليس مجرد متلق.

أسئلة البطلة لا تنتهي. هي اعتقدت أن الإيمان قد يجيب على أسئلتها الوجودية لكنها اكتشفت أن شكوكها فطرية فالتجأت إلى الفن لعله يخفف من وطأة قلقها لتجد أنها غرقت أكثر في دوامة أسئلة لا تنتهي “الفنون تمنح المعرفة لكنها لا تنزع من قلبك الخوف ولا تمنحه الطمأنينة. شاهدت ما شاهدت من أفلام السينما وزرت ما زرت من المعارض وقرأت ما قرأت من كتب الفلسفة والروايات لكنني لم أجد جوابا في أي منها لأصغر سؤال يلح علي منذ أن وعيت على هذه الدنيا.”

قد يبدو عنوان الرواية “بوركيني” غريبا لكن العنوان الفرعي “اعترافات محجبة” يأتي ليسلط الضوء عليه قبل أن يتضح في الرواية “في أحيان كثيرة أتعجب من حياتي التي تعج بهذا الكم من المتناقضات. ولو أردت أن أضع لهذه الحياة التي أعيشها عنوانا لما وجدت أفضل من “بوركيني” ذاك الإسم الذي اشتقته أسترالية مسلمة من كلمتين متناقضتين “برقع” و”بيكيني” لتطلقة على زي سباحة صممته لنفسها ولكل امرأة يمنعها حجابها من مرافقة أصدقائها وأسرتها في رحلاتهم البحرية.

وكم شاهدت هذا البوركيني (البيكيني الشرعي) لدى صديقات لي محجبات يعشن في بلدان لا مسابح نسائية فيها. لكنني لم أستطع أن أتصور نفسي أرتديه يوما. فإما البيكيني في مسابح النساء وإما لا نزول في الماء. فما أحب في السباحة هو أن يغمرني الماء وتتلألأ حباته على جسدي. أنا أعيش فعلا بين عالمين.. بين ملابسي المحتشمة وأفكاري المتحررة.. بين حجاب رأس يغطيني وأجساد عارية تستهويني.. بين البرقع والبيكيني”.

تدخل الرواية في العوالم الداخلية الحميمة للمرأة التي تعيش تحت حجابها صراعات عنيفة لا يعلم بها أحد غيرها. هي تكشف عن مشاعر المحجبة وأحاسيسها من خلال محطات عدة منها تحولها اليومي أمام المرآة من امرأة تضج أنوثة إلى امرأة بلا شعر وبلا تضاريس وأمام رجل تحبه وترغب به في وقت يمنعها حجابها من أن تمنحه جسدها أو أن تكشفه أمامه.

تكتب مايا الحاج روايتها الأولى بلغة حميمة تتناسب وجو الرواية فتمنح القارئ شعورا بأنها تبوح له بأسرار قد يسمعها لأول مرة فيغدو هو غير قادر على أن يترك النص الذي يحمله بين يديه.

إن البطلة هنا حين تمردت وضعت الحجاب وهذا ما يتنافى مع عادات عائلتها العلمانية ما عدا الجدة التي تسرب إيمانها إلى حفيدتها وهي طفلة.

الزمن الفعلي للرواية هو أسبوع واحد يصل فيه تشنجها وقلقها واضطرابها إلى الذروة.. أسبوع يفصلها عن افتتاح معرضها الفردي الأول. وما بين نظرتها إلى أجساد النساء في لوحاتها ونظرتها إلى جسدها تهب أسئلة جديدة يتحول معها الجسد إلى ساحة تتصارع فيها الملائكة والشياطين.

وتتساءل “هل أترك بيتي بشعري الناعم المُفرد بعد خمس سنوات من حجبه لسبب لا أعرفه أم أنني أضع المنديل الكحلي المزدان بالورود؟ هل أخرج بين الناس بالجسد المتخفف من ثقل ملابسه أم اُبقي على احتشامي؟ هل أظهر بوجهي الموديلياني الرقيق أم بوجهي الشاحب والمقفل؟… أضع المنديل على رأسي وأنزعه. أراقب قسمات وجهي السريعة في المرآة. إنها تتبدل بل تصل إلى حد التناقض في أقل من ثانية. من المرح إلى الحزم من البراءة إلى الجدية من الجاذبية إلى اللاتعبير…”.

تنطلق الأحداث من مشهد استيقاظ الراوية. مشهد يذكر بالولادة وكل استيقاظ هو ولادة كما تقول الكاتبة “يتسلل نور الظهيرة من بين الستائر فيوقظني. جسدي متكور على نفسه كأنه بحجم الكرسي الذي جلست عليه. أفتح عيني ببطء. أحرك كتفي اللتين أثقلهما الإرهاق. يداي يابستان كجذعين من خشب. يبدو أنني غفوت من غير أن أشعر فضغط ثقلي على يدي حتى فقدت إحساسي بهما. لا أقوى على تحريكهما ولا أرغب في المحاولة.”

تحاول البطلة التي لا أسم لها كما بقية الشخصيات والأمكنة أن تهرب من هواجس تملكتها فجأة عن جسدها وإيمانها. تختار أن تقضي وقت استراحتها مع حبيبها في مقهى بحري هادئ فيأتي ظهور حبيبته السابقة في المكان نفسه ليقضي على ما تبقى من توازنها.

تلك المرأة الفاتنة بجسدها الممشوق وشعرها الطويل وسحنتها الذهبية توعي في البطلة المحجبة رغبة في كشف جمالها وأنوثتها وجاذبيتها المختبئة تحت الحجاب. وشيئا فشيئا تستيقظ الفنانة التي في داخلها لتصف المرأة- الغريمة كأنها لوحة جميلة.

وتدريجيا تبدأ بجملة مقارنات بينها وبين الغريمة “ما يظهر من جسدها أكثر مما هو مستور. تقف تحت أشعة شمس ما بعد الظهر وهي تتوهج كقطعة من ذهب… حضورها طاغٍ كصحراء عظيمة. وما أنا بوجهي الأبيض المقفل من كل الجهات سوى مكعّب ثلج كالذي اخرجته للتوّ من كوب العصير… ملابسها تكشف الجزء الأكبر من جسدها إنها تكاد تطير من فرط خفتها أو الأصحّ خفّة ملابسها. أما أنا فأبدو ثقيلة. جاثمة على الكرسي مثل كيس من الخيش.”

تعيش البطلة في ما يشبه “الإنمحاء” أمام امرأة تضج أنوثة وجمالا وتقول “للحظات شعرت بأنني أكثر هشاشة من فراشة. أنني كائن ضئيل. أنني حبة رمل لا تُرى… إنها تبتلعني وأنا أجلس أمامها ذاهلة وساخطة”.

وبعد عودتها إلى غرفتها تحاول أن تنتقم من غريمتها الجميلة فترتدي فستانا أحمر مثيرا كانت قد اشترته لترتديه بعد زواجها من خطيبها وتقف أمام المرآة لتتحول الرسامة إلى “موديل” تستعرض كل أنوثتها “بقدرة قادر تفجرّت فيّ الأنوثة كتفجّر ينبوع في صخرة… أدقّق في نفسي.. ملامحي.. قسماتي.. منعطفات جسدي الذي اشتد بياضه من طول الخباء.”

“بوركيني” رواية تغوص في فلسفة الحجاب وتأثيره السيكولوجي على المرأة. هي إذا رواية اللحظة الراهنة تكتبها مايا الحاج بأسلوب انسيابي يلامس بعمق امورا حميمة للمرأة المحجبة حتى يغدو صراعها هو صراع كل امرأة وكل رجل. إنه صراع وجودي يعني كل إنسان تائه بين أفكاره وواقعه وبين التزاماته ورغباته.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً