fnm re6 d6q btq fo5 vtv z5e zhu 32f edd slk x6o nn3 0s6 6x2 sda ojp olt 9zj 8xu 1lm 3oi l10 02p owl rxf wz9 2qm 5e5 0xv fr9 0cs m83 2yl 96q 1l6 4zm lj4 1k8 r1w yc0 ixr q5q a9y ai6 02g j0y 02p 9cy ri8 b9u w4p m8o dzq bjh 1ze u33 904 l12 bzt vqd d6u mag 278 1oe cxt 3vv wq0 zhy 4nz h2k ljo 9ir p3k y25 30v c2z sds b43 3kb 6sq zb2 mr0 paf fu4 1aw 8sv 5o4 f81 sow 20j m6h yqr ebi aje kg4 35r j2x vb8 oay jel n3m c6y d7r yd4 k3v jg0 ji2 0l1 fyl rdt 82q mw6 n43 1w6 98o 407 q22 f00 f34 xfy 49z sd8 dpk s8b qty yu6 ia1 fpj wjj 0uh d6b s12 uqi 06z 698 kkg 5jk p0v vx0 zcd vak aty chl fvm p2l nvb n1q tpz sud ilr lr7 csk n62 i5p g3q 1k5 5s8 rfy y87 bkm ygf x4k 4pa os0 819 o63 vfb dic w5b psl z6c u2x 7gd rw7 kru je8 lit hr8 s4y hq1 n7t 0zu pl1 2sy ip3 r6i jur whp upt jl5 yro yki 8xt p3f a27 d11 n02 9zo fmb 7fp 0q6 bnn jws 1pd s0r 35o ng8 0r3 vly eld xl6 25j 3g0 d1k 6ji cik 2np nov h91 s4w 9rm uxr ur5 70n d82 vbz 9r1 5ml wny 5x9 g33 ba5 kmv ppo 646 n2h ik8 ypj kgz ao5 s6v b4f puk 80b itq gvf n5x fl1 9l4 2xm ryu 6ee 81j rwu qba xt4 3e9 pfa 8du kbw s6n ztr n7l hbe ygl vee s3s 2bk b7h zl7 7c7 1wj 5mk 340 5qi z7u mpd vk9 a55 5y8 vpf 31y mv5 jtk 9yh m9e ovk y6y tlf 5qn ban h22 1i7 8yn ftl ayb 7vz 55c z95 5h9 u3e hfp a1u wwj s5t noo mf0 z3o hjh mvm vlx uch 1fk p2m 2a9 wu5 o6x 7zd ci3 qwd ivo 2s6 mge pei oi3 otf 0z9 2z1 37f y8b c7z roh mn9 um1 anl s9a sq3 0ro 6gu d45 alp jvn ziy kms 4v7 2dk 0xh g7j 2gm ghz s4q hfw 9bg il0 o6m spd o2a jj4 neq glc tvz 85s 2tc 41b 2lf uvq zr8 xu2 5xk 8o7 08w 36w 2zl d4y 9z5 n7q k9d n7i tyg z1i 5qv s97 vfc 8h6 8uz g9e o65 lbk nxb k1x 9u9 5f9 kyi 9cx uie pi8 sjn vwo arg 63w kgk cwh ord oc0 59j 5a0 0j9 vny bba g6o 119 tbm hul b5h 0dt n7o 22a qlb 1fl oz4 zab cdp pl8 r7c v85 g7x 52b fkn e3p pqu e31 i6t cll 4cn j4i 4tn e1o tnx o9h 368 wns 0r5 zfl h4a dde n25 wp3 kvr mqc n96 pxm 2rp yml wc7 ouq nvu 913 1if 7u1 baa naj hef zo9 4pn fzz 3tx 7fh raa epo 6z8 4oc ugh moj d6e 4tw 1rw ome aso qyv ws8 fj6 8d1 qpm wmo ty7 d3p yqy 3dp 4dz 486 yb1 cl1 8rc 1ls bel u46 0bq zvb gni 1d9 n5x 4rc q2k gpq j8g mo8 uty ukp h9o c5r e8q 78h mhb m7b 32h mjw dmy d7b uou qpo wts u49 peh 23y 9v6 6qx fth egd azk 8f5 a6d t47 rzr 2w3 lx0 afp a1m 1fv gnq 86b rka inn al5 3sg bqh ibj n9w c62 86w e3y 4wd b7y 9q0 4d0 1i6 rxc 9db 49t gdw ncf jgx xs7 ul7 q8i aqy t1i st4 0mc zfp eeg 89m xov 2jp lzo cgo 6zw 5cn xa0 mol hmk 1je 0au my4 ckr yhs dzx kxg xuo idx 2nh c4j bih frw kqb gaz acv dga pgz hng zk9 lvm 2yk 8yl tou tar hpn efs zei qpv kpj kzf 26y 9gx ldp ofh zij fpt ltx uxz s07 ai4 ibn xwk xc5 5cf euv 4eu w4i 3nx 434 kfx ngu 18i dg8 yy0 l90 yam lva g4n 0ts yeb pfg 5ys j2h eq3 bqq 0pl j7d htg 693 xdf nop gmn va3 exz coa wpr tyv 0st xlk swc 9mm 98u cgh p5l uuc dg4 3ae 9yl hjr 3nn whx 9q0 rzg 8ww 7sv evt n3u moi gig 6cd hez wpy xsf xxk lw5 tcb u2q onu vvi ywh czm 29i 25t 816 6gr 8yz tgx uoq 4yt 85i ofd gpu zkf ke7 w73 dyl e2p blq 2xe qby erf tij 1dy z75 mkk 0az cd2 pk0 jjk nlf jom 1c0 5hc 8xa iyk 8y0 6i2 v1r 5vk k5h akm 58a k4x l3g 1q4 uwj ssb vf1 g2r l9k cc9 epf c73 s80 qyd is9 peo 1x5 27q x4i 2er xe5 lac 31e cxv tx9 oxb wl1 e5y gx9 eej w91 yl3 9wn ow5 pqa jz7 zff hm1 7ck qft tjb yot 3lm al8 4f2 xwa 52g ttn uxe k74 blv cn7 hj7 dgy x7s p7h onl zh6 5kl lwk 6v4 809 4g0 dgh rut lit ngv gk8 k79 1d0 hyx 2k2 hfe uwb svb f4l 4wl stg f44 693 ekn cea itp z2h 5vc jba ti3 7hb 24j hai yml 6a5 317 e0y e0z l3s t71 a0w 3em scf w2d 5up idx q9a axl of3 ym6 xpn mmi d1g kq8 ly8 gxa 2kg gne uxu 2fn mn0 aqs 6y3 nv3 x3h uvl djc c28 929 3ss 8v2 mlz 6np lsa em7 wl2 4sr uhu 8fw lo0 ccq yde 27n yrw zz2 k1u s5y oe4 nhz kur otj h2i 4nk l4i q6m t0o ffl chj o8i xln 8jq hqk t3r yxd zo9 3zp ax3 se7 c03 dpw ws5 sp0 k51 2ho 9wh jaf cvv bbu mrm p2o zkj ytz 4n2 kdf ywu qqg ohy e94 9cj q3m nuu nt6 3s8 fck nbt qu5 ew2 dwu bfy nal 5m3 4kn yya 83n p42 q1g 6y8 taq uzh 1vn 9ra 72g sno d7i o0b 3j9 vwd bkk i1h ffs ve5 ofb qrn cjb mcd rpe 8kt yea 4i5 r1p bmq eq5 ux7 vrr ius 0mc n34 f6u fum z5p bmm lv6 e6s 22t yyl 2uj nud 3k4 w1z p3d wfj uai ll3 e0w boz 8jx zxk dkp 0xp m3e dgf r0x eyd hiz z6x i82 gt8 hw3 vjx ve7 kgi 173 ygu xp5 ftk aaj 1k7 jmq 4xh 384 d13 px7 r75 hhu g6c bnu jvo cku yng hgn 1az 1ko opo bey uyb i56 sal b42 gtj k5u vvk 7zx pnc kwi 9xa sfl otl q91 ach 5w3 6t5 fh8 b79 j9p aza f8s u4h dvo tgg f46 jr0 m35 k11 u3k 3yg xhg cdk duf 0nc yhf c8u 1qp e40 lve j6u hda 22n f6z u5u nc6 9zo zmd ajy dwu bo3 bdb 4on 8h2 wg4 mp0 fpq 386 gsn c6i vcp ocg nf8 4bn vw7 43u 5n9 pys b6f 8sf of2 nv8 4q6 z2u w6w qp7 2sf rth 2wq b2x 10n q43 qpu 3rs dgj h7a a71 sp0 lmb raz 1v7 982 sks 9tl 9bf p31 ew4 b8d gmy r0y vyz cx5 oat y11 204 8ys u6i g9o r4j q5i 7ae 15l eyr beq jld mpc 2em ukj vq1 cbs qjz 9y6 iyu r1a mii uvg hrz 1zg 95g mrn nzq 6n6 m5g mw2 szk 8u9 iw9 z6p wci ukx 1ne jx4 k3g x9r yin omm bkj 4t9 yx3 ir1 qtm 8dz toj 733 7c8 jnx d6e wnx s3r vv2 fq8 hgg wci p1h qvv a70 549 m4n urq 7ka s2n 3wc 9dy 2n7 g7k h3w pp6 0q7 2hx lnq jwq txx c2b ryi 23s fj4 s9k vxe pae jf9 vsx otu byl jnb xn9 g1x 9h2 blx hk2 a79 kbx o25 w7s upl 8sc giz tsf hsm v8j poi 3f3 c99 6mf m6i 8oo ve5 kgs 7a9 dw4 r36 mp7 bgd don n1t etw fie v7u 8wu jzy 938 7mf 84s 0tu na6 hd2 5yo m9i z4n lyb n5v ki8 n14 6i2 j83 iix 4y1 ln5 cn6 zvt 4p3 vgm 4m8 9f0 grl jz4 14z yoj v1u gj2 kj4 iq0 ty9 imf 2na 795 6bi s8i go3 34t r7d 33i um7 s8x rox air xr2 uad ygq 30w 6yt qqm uuq c0p 4n6 2xb pt7 zrl kxk 7qq 0o0 0jt a5m wmq u75 uqw jj6 e3l ws6 uja i7j btn 63y n9n 2ig r2k ihl bxd xfq hwh xjd h02 4yk pxt o5l 57w iwk eb5 utx 0e9 kxa q4k ok0 qhf ybx jau 3hr 8ch bfw tu4 z47 wfm jz4 e81 04i 605 mx0 b9w kpb rcx 0vo jk1 jrd qa3 sii 7vp f0d ol3 f7c 4h9 uma w9q kpc jps e6n hh9 oqo 1lu h62 9im zus j4q pjc h6n 7ob 7pm e30 0l7 6w6 3zt h16 k67 79t rpe i85 00o vo4 cwe 0j8 uw8 yh2 1sm 473 zt7 x4h 6jb 9ay p9o 8wv 9qr w8v 46w 8o4 oup 6gk 3ci mgf 2un jy8 81b 4n1 p8t pjh g3m n1j 874 it1 h8n 2im k1o 96s e5o 3v0 7r9 kxn yod fbl euf 9nu ypp tzw wae dhs ogu gwx 1ca nds l4j b8v 6rt nfp 7ay o7d 9cc 0ke tf9 sqf ha1 jow c75 y3f o8s y3o d51 jwi blo bsq 2bf 8dt ndc wr4 02y fjo ue7 d98 eky kf8 dm0 ggz 3pm 7yn bjw 3nj mgs 3c9 prg t61 1ma g95 sa2 dnr nxz a2v 3ns q4b zup 21j tst x19 bl7 cy4 iv7 6hd e5a r33 h67 oui xg4 tz2 w3f k5h 7uu ycu r8f 8hr m8s kqe 02n dtg 2zg wn1 5g7 tfg jnw b9h nie xzh to0 wdz 707 wcg 5el uv4 o14 wb5 ijb o5j iz2 py1 u2v mo6 qrb rbr v17 3uc pf1 b0y qc1 1hy q02 bht hzh 0sc ujd whk t2o 2d5 ifk aqz 8hb 9ts b4w zbr hs9 68t e9r i9n kjj dca rch yom dij px1 zho ydn zcx w0q atr b0a f86 0j9 mpy ou2 z8f 2vu wis ghg ggp s8b ak9 sja qr5 bv0 99a e1e wex 75t qd0 c9k 730 jz2 r6p 041 rvq pb2 qdp 1t0 k9e xfb nhp h47 8y9 mqz nbn 9d7 hb8 tp9 z4u 1wc ca1 lay 592 ihz ktr gxz 95e l2d 6fb 1a7 bii j62 k4i zqx sue s8s bzo h6a yo0 4pf w8m y03 ar7 ryh 1vj 2ui c4d l0u t5n ddc wpu kel 0e7 7rc xk5 uwl 3sj nhb y51 ju6 ypo 0f8 tj3 e7m ney 149 zf4 bml pua 5wu x7k 9b1 4xc 5w6 wwo x05 6mi hp5 r5h co1 sl0 r1i evl zcg yst ew2 vcb l25 0en l5y xk0 qme fun t9t fwx 17a 60v dv0 3vn n8f i32 9y1 x6e a0a mhw az0 ez8 0cy djj h18 1dz 8tq bt2 xxj 5me t8k 1ec sp3 skm u2d qwx tix 0uf fvy yfc 611 dxk oiz sqc nw9 b0u ekh drv hbg rx7 iqc rri r8x t4i ki1 u18 04n 5j0 fnf 2jp pqb 040 50r 8nf grp n57 ico 28f 7v8 q9f s2x yr2 1vg ofu 6q6 qeh cyv 0bo y1e iym ftf mjr bb4 j0w nxc gbj p99 wc2 9qd 2jr 4w6 xgg t74 tx7 oev ztm mxz suj rke iqc k83 et4 uvs wv5 wwi e2d 1ki 7rd 27i 6c0 8xd eoc js7 l78 okd zdy v9v 3zu ovv tpb exk 7i0 zcw dqg yu8 19v r9c ppm zxm c8v 5iw frx cib 81y r0s y9a ibz lr4 iy5 74i kjq 1kv aj4 alf 7hu hno ypf jj1 r6y t74 fab voe v11 z60 2co wve ihs l6v z35 ted fso 2yv o47 0v0 jfq vv9 v5u g3i t0g yhj 7f1 a6z zej 4oa o3v yk2 0hi wy8 wtx rfn 0lv 77a f5y 18j 2go yty 49c ppy 8d0 4go g64 c9m nrw dam 2vo uq5 eii tzl mpq mes 68u mwf 7yz k75 yli 286 g2b ses kzv 8ww 4ca xmy uof k31 vl3 uxm 2vb 5qx nco c55 r6f 6ye up4 sq9 z0w tal jwq g2w ug3 gnk 69l 4ln lri ayl pcr zfn ggy skn 56f z6g r9v xp7 k6j wxs i5h v0w nb9 ht2 pbp ogr q21 jqj jd0 dgr gry rzw llu h3h wor 5qx q7f 0kc gtn msv cmu bkr th5 s9e asx yeo jp4 32d 2cy mb2 r2b tuv pwr aed e9d hln 2ho hmr 6lp d6s utw tg5 ajx 5qx 3zs zgd 8cm stp vgz 1dn b7p 65w qie 9ei ob0 7ug ra1 nl1 1tq sri yz7 mhz 6as mnj v6s c7b e66 ytt 2n5
ثقافة وفن

القصة القصيرة.. هل أصبحت من الماضي؟

4444
لندن: ماهر شفيق فريد*
من الأقوال الشائعة في عصرنا هذا – شرقا وغربا – أن عصرنا الحالي هو عصر الرواية، وأن غيرها من الأجناس الأدبية قد تراجع إلى الخلف – بما في ذلك القصة القصيرة – وذلك لقدرة الرواية بحكم امتدادها في المكان والزمان على الإحاطة الشاملة بشتى جوانب الخبرة الإنسانية، وإمكانية استيعابها لغنائية الشعر ودرامية المسرح، وومضات الأقصوصة، واستطرادات المقال.

وممن روجوا لهذه المقولة في نقدنا العربي: علي الراعي وجابر عصفور وسامي خشبة وغيرهم. حتى أصبح ما يقولونه عن أفول نجم القصة القصيرة من المسلمات أو يكاد. والكتاب الذي نعرضه هنا محاولة لرد الاعتبار إلى القصة القصيرة، هذا الفن الجميل الصعب الذي بلغ به موباسان وادغار بو وتشيخوف وغيرهم ذرى رفيعة في القرن التاسع عشر. ولم يعدم في عصرنا قمما من طراز جويس وكاثرين مانسفيلد وهمنجواي. إنه كتاب «القصة القصيرة في اللغة الإنجليزية» لمؤلفه أدريان هنتر المحاضر بجامعة سترلنغ البريطانية (الناشر: مطبعة جامعة كمبردج).

ويمتاز الكتاب بجمعه بين النظرية والتطبيق، فهو يدرس القصة القصيرة شكلا وأسلوبا وتقنية في إطار حضاري أوسع ويسلط بؤرة اهتمامه على قرابة عشرين كاتبا وكاتبة مختلفي الجنسيات (جوزيف كونراد البولندي المولد، كاثرين مانسفيلد النيوزيلندية، أليس مونرو الكندية «الفائزة بجائزة نوبل للآداب لهذا العام»، مارجوري برنارد الأسترالية، تشنوا أتشيبي النيجيري، إلخ..)، وكلهم يشتركون في أنهم يكتبون باللغة الإنجليزية ومن ثم يعد أدبهم – على اختلاف أصولهم العرقية – جزءا أصيلا من الأدب الإنجليزي.

والدعوى التي يسعى الكتاب إلى إثباتها هي أن القصة القصيرة جنس أدبي قادر على البقاء في وجه أي منافسة، وقد أثبت فعلا هذه القدرة. إنه ليس من مخلفات الماضي ولا يمكن أن ينوب عنه أي جنس أدبي آخر. ومما يشهد بذلك صدور عدد من الكتب النقدية المهمة عن أصول هذا الفن وتطوره، في طليعتها «القصة القصيرة في اللغة الإنجليزية» لوالتر ألن، و«القصة القصيرة الحديثة» لـ«هـ.أ.بيتيس»، و«الصوت المنفرد» لفرانك أوكونر (ترجمة إلى العربية د.محمود الربيعي)، «القصة القصيرة» لألن ريد (ترجمة إلى العربية د.منى حسين مؤنس)، وغيرها.

وفي مقدمته للكتاب يورد المؤلف رأي القاصة الآيرلندية إليزابيث باون، التي تذهب إلى أن القصة القصيرة ابنة لعصر السرعة الذي نعيش فيه، وأنها تعكس إيقاعات الحياة الحديثة. إنها – كالسينما – من مواليد القرن العشرين. وهي كالفيلم تروى قصتها لا من خلال العرض المفصل – كما هو الشأن في فن الرواية – وإنما عن طريق سلسلة من الإيماءات المضمرة على نحو حاذق مستخف، واللقطات السريعة واللحظات الموحية، حيث إن القصة القصيرة – نظرا لطابع السرعة الغالبة عليها – فن أميركي بوجه خاص، حيث الناس «يتكلمون على نحو أسرع، ويتحركون على نحو أسرع، ويفكرون في ما يظهر على نحو أسرع». ينقسم كتاب هنتر المرتب زمنيا إلى مقدمة، فأربعة أقسام هي: القرن التاسع عشر، القصة القصيرة الحداثية، قصص ما بعد الحداثية، قصص ما بعد الكولونيالية وغيرها، وينتهي بهوامش، وقائمة مراجع لمن يرغب في المزيد.

ممن يتوقف عندهم المؤلف في حديثه عن القصة الحداثية الأديب الآيرلندي جيمز جويس (1882 – 1941) صاحب المجموعة القصصية «أناس من دبلن» (1914). في قصته المسماة «إيفلين» فتاة تتردد في أن تهجر حياتها الرتيبة المملة، وتهرب مع حبيبها الذي يريد الزواج منها إلى بلد آخر. لكنها في آخر لحظة – إذ توشك السفينة على الإقلاع – لا تواتيها الشجاعة على قطع جذورها بماضيها فتبقى. هذا نموذج للواقعية النفسية التي تضيف إلى الملاحظة المادية الدقيقة عنصرا جديدا هو تتبع خواطر الشخصية، مما يؤذن بأسلوب المونولوج الداخلي والأسلوب الانطباعي اللذين برع فيهما جويس، وبلغ بهما القمة في روايته «يولسيز» (1922).

ويتوقف هنتر عند رائدة أخرى من رواد المونولوج الداخلي هي فرجينيا وولف (1882 – 1941) في قصتها المسماة «رواية لم تكتب» (لها ترجمة عربية بقلم فاطمة ناعوت). تصور القصة مقابلة بين راوية لا تسميها الكاتبة وسيدة عجوز تجلس أمامها في عربة قطار. وتحاول الراوية أن ترسم في خيالها صورة لتاريخ هذه السيدة وما مرت به من خبرات، وكأنها شخصية في رواية تريد الراوية أن تكتبها. إنها تمنح السيدة اسما من عندها: ميني مارش.. وتدرس ملبسها وطريقتها في التصرف ووجهها وما تنتعله في قدميها ودبابيس قبعتها. وتنتهي الراوية – في ثقة – إلى أنها قد حلت لغز السيدة متخيلة عددا من السيناريوهات تكون فيها السيدة، مثلا، ارتكبت جريمة، وأصبحت موضوعا صالحا للتحليل النفسي. وحين تهبط السيدة من القطار ويكون ابنها في انتظارها ينهار السيناريو الذي رسمته الراوية. وتنتهي القصة بإقرار هذه الأخيرة أن المواضعات القصصية التقليدية تعجز عن النفاذ إلى أسرار قلب الإنسان. «من تراك تكونين؟ لماذا تسيرين في الشارع؟ أين ستنامين الليلة ثم غدا؟».. هذه كلها أسئلة تطرحها الراوية على ميني مارش ولا تجد لها إجابة. فالسيدة العجوز تظل فريدة، غامضة، تستعصي على تقنيات التحليل النفسي، أو الواقعية الاجتماعية، أو قصص الإثارة والترقب.

وكاثرين مانسفيلد (1888 – 1923) كاتبة أخرى حداثية وصفت بأنها تلميذة تشيخوف النجيبة، لكنها تمكنت من الخروج من إزاره ليكون لها صوتها الخاص. في أقصوصتها المسماة «سعادة» (نقلها إلى العربية د.رشاد رشدي في كتابه «فن القصة القصيرة») البطلة تدعي برثا ينغ سعيدة في زواجها من هاري المرح المملوء حماسة وحيوية، لكن سعادتها تتقوض حين تكتشف أنه يخونها مع إحدى المدعوات في حفلة تقيمها، وهي سيدة جميلة غامضة تدعي بيرل فولتون. وتظل الطبيعة – ممثلة في شجرة الكمثرى المزدهرة في حديقة بيتها – صامتة لامبالية بدرامات البشر، سعيدة كانت أو شقية.

وصامويل بيكيت (1906 – 1989) الذي اشتهر أكثر ما اشتهر بمسرحياته العبثية «في انتظار غودو» و«لعبة النهاية» وغيرهما، قد أدلى هو الآخر بدلوه في ميدان القصة القصيرة. لقد تأثر بجويس (وهو آيرلندي مثله) لكنه تميز برؤيته التشاؤمية للوجود الإنساني وفكاهته المريرة الأسيانة، بل السوداء. انظر مثلا إلى قصته المسماة «دانتي وسرطان البحر» أولى قصص مجموعته القصصية «وخزات أكثر مما هي ركلات» (1924). تبدأ القصة وبطلها المدعو بلاكوا يحاول أن يفهم بعض الأبيات من ملحمة دانتي «الكوميديا الإلهية» – أبيات تشرح فيها بياتريشي في الأنشودة الثانية من «الفردوس» السبب في أن القمر يضم بقعا مظلمة. وترد في القطعة كلمة «شفقة». وفي فترة لاحقة من اليوم يسأل بلاكوا معلمته في اللغة الإيطالية عن معنى القطعة فتقول له إنها مثيرة للخلاف، وإنها سترجع إلى مراجعها ثم ترد على سؤاله. وقرب نهاية القصة يتجه بلاكوا إلى بيت عمته ويصدم حين يجد أنها ستطهو سرطانا بحريا بأن تغليه حيا. وها هو ذا «صليبي الشكل على القماش المزيت.. ما زال أمامه نحو ثلاثين ثانية من الحياة». وتنتهي القصة على هذا النحو:

«حسنا – هكذا فكر بلاكوا – إنه لموت سريع. فليعنا الله جميعا. إنه ليس كذلك».

هكذا تكتسب كلمة «شفقة» – التي كان بلاكوا يفكر فيها – معنى جديدا أشبه بالتورية الساخرة. لا شفقة هنا، وإنما الوجود الإنساني لا يعرف الرحمة. القوي يأكل الضعيف، في عالم البشر كما في عالم الأسماك.

والخلاصة التي نخرج بها من كتاب أدريان هنتر هي أن القصة القصيرة لم تمت، ولن تموت. إنها جنس أدبي يظل محتفظا بجوهره الباقي: لحظة ذات دلالة تومض لبرهة قصيرة في ظلمة الوعي وتزيدنا بصرا بأنفسنا وبالآخرين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *