البرلمان الايراني: اي خطوة غربية خارج اطار اتفاق جنيف ستقابل بقرار مماثل

TOPSHOTS-SWITZERLAND-IRAN-NUCLEAR-POLITICS-DIPLOMACY
اكد نائب رئيس مجلس الشورى الاسلامي (البرلمان الايراني) محمد حسن ابوترابي فرد انه اذا اتخذ الغربيون خطوات خارج اطار الاتفاق الذي توصل اليه الغرب مع ايران في جنيف فان مجلس الشورى الاسلامي سيقابلها بخطوات تصب في اطار المصالح الوطنية والطاقة النووية في البلاد.
واضاف في تصريح نقلته وكالة انباء “فارس” ان “حيازة الجمهورية الاسلامية الايرانية على التكنولوجيا ودورة الوقود النووي وانتاج صفحات اليورانيوم ذات التخصيب بنسبة 20 بالمئة لسد حاجة مفاعل طهران من الوقود النووي واستخدام جيل جديد من اجهزة الطرد المركزي والتقدم الزاهر في اكمال مشروع مفاعل اراك الذي يعمل بالمياه الثقيلة جعل العالم يواجه حقيقة التقدم الذي احرزته الجمهورية الاسلامية الايرانية بعزيمة راسخة من اجل حيازة هذه التكنولوجيا والدورة الكاملة للوقود النووي دون اي توقف او ضعف في مسارها”.
واوضح نائب رئيس مجلس الشورى الاسلامي انه “من جهة اخرى فان فرض حظر اقتصادي شديد على المؤسسات والمصارف الايرانية كالمصرف المركزي وفرض حظر نفطي ووضع العراقيل امام نقل العملة الاجنبية والمعادن الثمينة والسلع الاساسية يرمي للحد من نيل الجمهورية الاسلامية الايرانية لحقوقها المشروعة والاكيدة في حيازة تكنولوجيا نووية ووقف دورة الوقود النووي”.
واردف، ان “التجارب التي اكتسبها العالم الغربي اكدت لمجموعة 5+1 حقيقة تمثل بان فرض الحظر لم يخلق اي تحديات على الصعيد السياسي للبلاد بل عزز من اسس الوحدة الوطنية وساهم في صنع ملحمة الانتخابات الرئاسية الاخيرة”.
واوضح، انه “بالاضافة الى ذلك فان دورة الوقود والتكنولوجيا النووية تقدمت بوتيرة متسارعة في البلاد وعلى الصعيد الاقتصادي اتخذت خطوات في سياق مكافحة الحظر الاقتصادي حيث اعدت خارطة طريق جديدة في المجال الاقتصادي ترمي لرفع العوائد غير النفطية وخفض النفقات الجارية وتحقيق الاكتفاء الذاتي في القطاعات الاقتصادية والتوصل الى اقتصاد لايعتمد على عوائد النفط حيث شكلت هذه الخطوات نهجا اسماه قائد الثورة الاسلامية الاقتصاد المقاوم”.
واعتبر ابوترابي فرد ان “العالم الغربي واجه حقيقة جديدة تقوم على انه لاخيار امامه سوى قبول ايران ذات الطاقة النووية”.

Related Posts

LEAVE A COMMENT