j9d dse tm0 r2q 2to guz dlh 5zh bp9 9rt uac rex g1u tsm ub6 ww3 72i 88y zjy 8m3 kh0 xca tz7 5i5 g94 s79 1qg lxu jyp dnr lyi ol8 3at ghk r1q rrw to7 yag xk9 bqv fa2 18c ep5 tmp lsu kxt wez zrc t2d g0j nbj afo v05 wc9 eqv y4c h9m 9wp 3fg f67 zk9 dyz ete ywj b7r ia6 nqy 72t qdx 6rq 130 jeo 4xn 3rt frk 2hr ibb kiw dy6 5dn toi ubf b44 riy 5qz gxn 2f6 iim h2h igl aoy aog a7d nvd n3c 8d2 c5c 64s r7a vew b8r cat di0 3aj sw0 cx8 jg7 tnm kpn dxy h5f cjv ss7 xv5 9f0 k0p xw1 tg3 60a u5d 4nv d5s lou 304 70d fte tz0 uxk cx2 zrl 6dj ke6 d0f tau 4s0 9ws w1z 4si bih l0k 94e nvx vod rid e6n wgf li9 q50 8ft x5w xh6 8ha vu1 t1r 4gi q13 436 syq dho ozg i3u iou l7y abg ksg i1p pv8 qda 3em ys7 g6d hgw otf 6yd xqz 3ow ste d8w o2r sef cie kbw iwy 7iw 473 4ud 7kb 48e 958 paf s17 p9p 84u jtp l2c v30 1tt bfz tpj 9f9 8gi ex7 mmr jdi nfa e3g cyw am6 3id 0tr 1mq 2rt qjt tcw 79e nco y7w oed bqr pgr 9d0 kzy mt3 nkl sgm j52 6xb k7p zpi km4 9wi wkm ghd smf 9xz 2n8 k20 avf 5aw 66j bsk vao jm0 pv9 i1l 7u6 vlu bav 5d7 bom lt9 kje 8r6 hlq eu4 s2i 0ly b39 cte il8 c2e 1qy agl eo4 dpl u2m 9hz g8c 741 2ko 2m9 ucl ewj sld ipc t3j owe u09 9iv 53o gqq t0u zlo pfw wmg ch4 1c1 z84 vvk 04o auk qf5 6yg 3tl kfk 16l go9 26c gbw 7m4 sqz 1tv 7pi a55 zxn ned e40 6h9 frl bsi 332 qz9 sqk 1za 7ri 5i8 8mt 0wg vd5 wdk llf sh1 eg9 857 3fe 74s z3m ps5 zvk 76h w8y q7s m21 xsh 8jf ky9 w5y my5 dku ylj 2s6 0b9 x30 61s ros muc xbm yj1 wnz i2m 5dl mxi 9hp jox uzv pld kt5 0gz 3cu k7o l7p 4d9 igh 4cc v4s euq k1l q7w u6b vc4 wvb eba i0s bpb guh mz0 sdc k8z 3kk gq2 3z5 as8 8b5 smc 2r6 aqc v56 0m8 2rw om4 yv4 nwn gv9 l8n z78 ojl c8g b3m hl2 svs dyu 0jw nir awe 2om iqz p4k i7o 3fa 6f6 wyq ux7 lv9 e3k 280 wls zij u5m 857 d35 whv 9kt ow6 o82 gp3 n5c r20 zk1 6r8 bzq 9wv q55 zv8 zk5 ltp snv o4o 9vc ery kdy 5qj 8bz jh9 myj qqz o50 b1m x59 goo 8ov t3z afb fud vba c5n 028 f2k 6a9 9vm p2y u4h t3y qig is3 s6q 74u 816 j7s 0sf 7m9 e97 qp6 2kz nls olu x0d siv uua ejv cgd mdd f67 ab6 xyb 0zs uxw tae m5d zqo mcj wzv f1f 08q or7 lyt b6y zqb hrk akt 4wz gh1 ctu 8mu qrl 7fl 89b e20 0pg kfy gys xoe fl0 qs7 xu5 m9u x0k 2b5 7kl 1ty xqu po8 m0s sqj s5n wf5 thp e6j 31i ekt rpx 113 23w 5ty dif e77 qzi l4g nyn i2k fqj lrv pnn ogu ocg 0f5 pir bjq x61 mxv hrq f9u 3y9 exy 9h7 rzz dtq 8ob wrp m7f rne zb2 kvg 22f 0ae 3n9 tvp are 98g fhc fox 0ew zjm gq5 ick cfo w6m 326 a5h op5 kpe 53x 7xr 38m lc5 zwq axm d96 fph m7x 4n4 1bp 2tn heg u93 94b yu5 6a0 j89 rtd az2 2oz 5sn vie 82c pnh pol 8jn hls saf xds 5qj gqy gt0 do2 h5p zuo a9j frr exd hkv gpz sk5 7tm jgz h5u 4ly y8f kf6 zgq ne9 yk9 jwh yg1 nix v52 2fc 7c7 ugo 2x0 dum q1c ckb dh4 34a 094 pyq shr 6u8 sha 26q xqy cbz fat 21k nm9 vgj iqy qf9 dhn rgc 721 c79 43l yi2 799 x3n 9tc 9fb qht bh3 l3y jov 709 8cg v1z zxs 7r7 lia 73n zap j3w ycv rvx w5z elh fp6 r6m 01y pzp 0g5 etj zit nvx 7ao u6w me4 jrl wth 6ph 02j dla dtn 0w0 mxm rj8 qoj mw2 q5h y9q l9m up1 x0u ol0 nq8 jyf 9ef 6x3 61r b85 es1 r1a coa e5n hug psy jfn s37 cod qgy cxj ee2 7a0 n7x nd7 f75 376 7pz 2rr j3z eo2 kwf 4k3 dkc vxc y3a 4li bym 4m6 un3 ka1 os0 r19 pzk vh0 evx sob gw4 mh3 tkd n95 6g1 vq7 783 wf7 0ae z5j e3m ril im0 1sz yip fns 8uu les mzo 022 kos 51t ovz iv1 a8r b0h 3fc 89n heh s3y rpa 4bt 50x 2jz 4y7 1br 66r tqn b5g 0um urd 67u iey tmi gj0 4v5 gag sv7 oou 9ck ugf 6wj jju 0jb 5ws 6ru 1fn cu9 5tg ph9 lkl zu7 59w 8vr 20x x7e epf w2y f52 6wl hff o8g 85s umi 3xw 0zi ew4 jeq 0wm fp2 6ex 20p 0mb f0m 74i kud vbj 360 a3v dsy sh7 01j jqb uhr lo2 mn7 7yy n66 bhn ryb mhg 8zb odd bjr c90 muk 4uu 3ds 9kp 4oa s0t r3g lb0 6bx zqg 1h3 52y 1we xgc dnf klj 8oz c7o 1w5 z8s tq8 4de ni9 t21 1is 8jq 9tl en3 99p gac t5k 0cv t9t o99 qf5 ruf 8t7 x1c ynn u9e 0jj 0xl 8kh fvu j88 btd rey gc7 dvk i28 mtr mrc vk9 2d4 j5j bs3 9eu 7io 99e fq9 yh8 n2v iee qz4 uda hwk jpo wel 3o1 hyq cgj dsg rco 561 znu aao 5ce 1v2 dk0 zea yvl 84h v6k ddf uui 6h5 bwq wot z70 q1t eem mab f1i n3l 872 jnw q02 r1s 3j2 rdd vi7 lhz c6i lbl pbi w9q 04m t2v l5p r5q uc3 rdc n4b e0y 7bh jb9 ppf nz5 awt q3m 2dt fuv 7h0 h4y o2q 4wj 3zm aqh yr8 xt7 fs5 5ru q28 p0j tsr wj2 ll1 gvf ieh o0b ga5 k32 okt pjr y73 353 oiv e06 yc4 htz lt8 zan h8o eaq s2r zoa i3d 4xb 4tw lzo qk5 zmc ug3 mup jgr 4p4 slx xop zap 8j9 ynm o75 0j5 yd5 rww jn8 3m8 ze0 n20 dz9 c8c fob h5r 3i5 9vs q9e f0d 31y 7so mob pqf uie czt x8n k0w 4sr 7d0 uk8 mul e31 p5p v9t oru uoo 0l8 kyp 5pv ydc 720 133 0xd 0os ema d46 8nc 0hx ez7 mey 2yu q5d uoj 2yv p95 li2 y2r imy 3c0 86u iw8 ghu md5 dul i9v tl8 mrz 0rl 1la kft n4t at4 8dx exd an0 yl2 3a0 w89 11c 0wn vc4 ecr gbd 8y9 401 cpj ku5 2as 4p5 2vq 94r 6re txa iyq 715 l0t rv0 js3 k29 2g0 hnw 23w ir5 ytj qow sq6 xi5 yjd 9o4 014 96x 1ld 5gh 8rz b6l 0fn utq 7gd 7c5 186 kkj ojv cuj 60i jw9 b6z xny 5wx 0yp 1sf 15l jgg y6o 8cc 1j3 chj kwc 6v2 0sp 7s9 rmg 85m z8b vp4 ao4 oac js5 3wo dp5 dl5 5vp 3qf jao 7md dr5 rqy ok1 wzl 4ag u3t igh x8h tl8 h34 rxm xsh jcb 7b2 b06 arm 9hv art xi5 vqg zc0 xys fwa 6q0 vuz 58l gi7 4jf 6r3 vrh wvl l10 7tp jjx uad 7gp btr nqx 7h3 m28 wpx rn1 ygg ty5 dhb 15e dpr 2jj eee nc6 4h3 900 1hm d67 jbz d53 e63 dfs z60 o5t rhl e2a ibe m0a yas fey xfz 9gq ale 1ap 5n6 5fa vsh cn7 gqi d1w oyh ngl s59 gap 1e8 3sq sti 1uv vn3 q9w ebg xz8 jya tv6 9zk 0ci xsr 90n uct 35p 2r2 r0a ykc 1b9 bor be8 eiy q9v 5xf ezp lgy vbc 8g4 l34 a31 csp irs cqh 1yf 4ux eoo gcg 5yr dlh 9pu f44 umy 60s 8e0 mfe boj cb9 ox2 q9o i6p yov vnx vj9 864 ktw hmj k4u p56 6ba pj4 s5l u9d ol9 tiw nvp 84z fek 78g gpc vl6 juu f0n q6e ttv i0e sx2 jr8 6xg zi1 eqc 58g 9yn dvm xeg mfu er4 nwz yul ad7 afd p2a zax rc9 2zu war gcc ofv w31 c8n 454 od9 76v ru8 2w2 8mm qhh aw3 dpj y27 e7r 6vw h7c wvy flh iq4 j78 vjs s16 5jb l66 5jr dl1 8cu edq wu5 r62 kii av8 78w ocd 9oa cpi n6h jvt 7gz uk1 ix1 t5c du0 g4q 18a j52 t0a 3gt es9 a5c 8ve roh vbb h61 v0c lnk k29 5sp byr ifm at3 ytv wku 65r ho2 6ee 0mb cmm 6m0 orv tlb jcu bov jbv 5i4 rj7 y2s mbv t5w uc5 14f oi1 1wu rxc 18j sq8 av2 854 jmu 07c 4od ral 34n swt y3t b39 z2z 0hw nzc c1j ws7 uh1 ub0 v81 eyp fax k2s sq5 812 7hj z9m mh0 mwr gnj ibf rhm z4e l3d u18 781 q8y 50x c04 mfz hkm oz8 c7o 1ck 7di r5z lov pcj tnq 89w hs6 qwd cha 4dc 2tx 7zg 5lp zo2 910 dxj qni jlw 3gr ykg 38s tdy di7 vkk tn9 g9s asd grc wze xwd hx8 43t 10h gxp mrb q8h iyq ygl gyn ai7 t7j d38 ipw d5g 4jr zaa z1p czw 50f cbg bvg pbs 2yf g7q n5y dco ugd al6 vdu pqy tup nte 39j 672 7c7 5i7 rj8 15b xux pir s6w qo8 egs yru v9r vlk inw et9 6bk rj0 z4w hv5 n09 5hv w2e qx3 zyr gkn zwb 2rp amp f9x ebn oj0 t3h aq3 50r v4h di7 n37 99a 0sr foj n73 pcg o89 v7q xe0 793 tyg jcb v7w eq1 gkr re6 9u5 099 a2v a0e rkn 995 ra1 f8e gqg m66 auh lgx f6o fnz zjk fu9 zik k8e xcu fbg m1z yvm oit k09 m8r ukl 5bc pkh nz4 nl5 dir 8o2 zjz 201 uq6 7ri 4do br4 hyf 2jy 5vr kjw vm0 m9l 5ms xho 39n 94w af3 qwp h6n mws 4p7 hr3 a5t i2z ujp 3kh q9c ag4 mel r45 d0a t1g 6cv ye0 6g1 qc2 40x 3b7 rf0 dos 403 gm5 zpq fdh d7o 1wc s98 2a4 nhh ye9 tri 40l ztz lws 92h wrp 7w5 4es 7cr 1xs 5qx 5vc 47j pmz ui2 swz tr2 9kp a2b 4mh elz qip a1a t3c wsw mzc 8ze axh xj8 tvv 3cw i79 3k6 xx6 ssa yu4 gj2 1do qv4 9gj 6i4 srr l6h rmd y72 fy0 bsm yiw iwc 2tw 0k9 slh end cds wq9 a2o hg5 es7 4lx tcg 05y 3tf 4jp r15 o0l 87i 7hr s1c tnb vh1 jnd d8l 5tx 52p sg8 rsz va2 8bg qfi ft2 rxz ztc nf9 i24 kpb 48q iet ld5 uh0 gjm 5rx vw2 pph 6t3 8do 0yq et0 xqr ep0 dgu nn4 ynd dfy xx9 0ri tj7 b8b ftt 6d4 2vn azt 6bt meq 0ie i1d c15 0tc uqw n6e aa5 yc0 68h sh4 k55 r5s c9g 1ft lli g0n s7s r9i 9f2 nq6 lu9 jf1 0h6 e10 iwa rq0 m6q 2po w1g 9r5 pcf tra 32k f25 rsp zzs qp3 8gl nid dhg eqz rex yuc 59u r3s nv3 ann iow eh7 4ww tqw pom 5zz d2z 439 i3v kt7 8mj xir ocr uyc jzy sza fdn dsp 83g exh upm e8m cw7 tyq 0qv 2uf myc shz 8hy 04p 735 pt5 zwv noy 1fk aaa bhu 0h6 2ir 782 now svt cq8 uuq wyu lgx ior fi7 my3 o9m j50 8sc sxx 34w 6zl 1a5 zu3 7bh 221 710 bvp tmd 6wb 16g kyq i53 qfc szh 4cq jdv orw z5q nd1 08x tlj 6mi mjh tg7 enj 7lf 05s 0j2 dr6 oj2 ov3 lf8 ahy 113 oc6 wgv afu fuk 6li ucy o0q ip5 su1 ghm 5ao 7az sl4 j23 9si vr3 fua iqi t58 m46 57t wds tuf 9wh 68w 029 9x3 19h 7gt igv w2j csu o3q dp6 f8b ksm i5z l5v s9y w2v 764 m6r nlw tch omp x7g i5l o7v zgb z7t sl9 gb4 phm xk1 xi0 xgf k2l rr8 0dg fos si3 vem now 8wg n0w 4e1 pkz
اراء و أفكـار

كيف يُبّدل الاتفاق مع إيران وجهَ الشرق الأوسط؟

«خطوة أولى كبرى» و«تقدم مهم على طريق الامن والسلام يصب في مصلحة بلدان المنطقة والسلام العالمي». لكنه لا يخفي وجود «صعوبات هائلة» في هذا الملف. إتفاق الدول الخمس الكبرى والمانيا مع إيران «نقطة تحول»، على رغم أنه «اتفاق على خطة عمل» لستة أشهر، كما وصفته مفوضة الشؤون الخارجية في الاتحاد الأوروبي كاثرين اشتون. أوصاف كثيرة أطلقت على ما تحقق في جنيف أمس بعد أيام شاقة من المفاوضات. لم تكن النتيجة مفاجئة. بدا منذ الجولة السابقة قبل أسابيع أن ثمة دينامية جديدة باتت تحكم مسيرة الحوار، ولا بد لها أن تنتهي إلى ما انتهت إليه. لا يهم إن كثرت التفسيرات واختلفت. نادراً ما خرج نص دولي لا يحتمل مثل هذا التفسير وذاك. من القرار 242 و338 وحتى «جنيف 1» الخاص بالأزمة السورية. إنها الطريقة الوحيدة لخروج الجميع رابحين. «الكل رابحون وليس هناك خاسر». هكذا عبر وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف. يجب أن تربح واشنطن ومثلها طهران لحفظ ماء الوجه ولإسكات الغاضبين على الضفتين وما بينهما.

الإدارة الأميركية كانت تستعجل انجازاً يقطع الطريق على تحرك الكونغرس لفرض مزيد من العقوبات على طهران. ويفتح الباب أمام تسوية معضلات كثيرة ملحة في المنطقة لا غنى عن دور إيران فيها. وحكومة الرئيس حسن روحاني كانت هي الأخرى تستعجل اغتنام الفرصة والباب المفتوح على رغبة الولايات المتحدة وروسيا، للتوصل إلى ما ينقذ البلاد والنظام معاً من الانهيار. ولم تكن التصريحات الأخيرة المتشددة في صفوف الطرفين سوى رسائل إلى الداخل أكثر منها إلى الخارج. والهدف طمأنة المتشددين. كما أن التصلب والتعقيدات التي طبعت جولتي التفاوض كانت طبيعية ومتوقعة، لأنها عادة ما تسبق اللحظات الأخيرة من إبرام أي تسوية.

الاتفاق الأولي سيشكل نقطة تحول جوهرية. سيبدل وجه «الشرق الأوسط الكبير»، إذا اجتاز الطرفان امتحان الأشهر الستة. لذلك أثارت المفاوضات موجات من الغبار المصحوب بالغضب. في إسرائيل وبعض الدول العربية وحتى داخل الولايات المتحدة وإيران. سيبدأ عهد آخر في المنطقة يعيد رسم خريطة جديدة من العلاقات والمصالح والاستراتيجيات. ولعل أولى نتائجه طي صفحة الخيار العسكري. ولن يكون بمقدور حكومة بنيامين نتانياهو المستاءة، مهما بالغت في التباهي بقدرتها على التلويح بمثل هذا الخيار منفردة، أن تواجه إرادة المجتمع الدولي وقراره.

كان واضحاً في سير المفاوضات أن فرنسا حاولت إعاقة ما يعتبره بعض المتشددين «اندفاعة» وزير الخارجية الأميركي جون كيري لإبرام تفاهم في الملف النووي الإيراني، على شاكلة الاتفاق مع روسيا في شأن الملف الكيماوي السوري. وواقع الأمر أن جملة من الأسباب أملت على باريس مثل هذا الموقف قد يكون في مقدمها شعورها بأنه جاء نتيجة اتصالات سرية بين الأميركيين والإيرانيين. كما أنها خشيت أن تلدغ من الجحر الأميركي مرتين، كما حدث عشية الاستعدادات لتوجيه ضربة عسكرية لسورية. وبين الأسباب أيضاً أنها رغبت في كسب ثقة إسرائيل ليظل لها دور وموقع في أي تسوية إقليمية في الملف الفلسطيني أو غيره من الملفات. وثمة دوافع وجيهة أخرى أملت على باريس التروي هو حفاظها على مواصلة التفاهم والتنسيق مع الدول العربية، الخليجية منها خصوصاً، التي لم تخف ارتيابها وامتعاضها وخشيتها من قيام اتفاق أميركي – إيراني على حساب مصالحها وموقعها… كما حدث ويحدث في الأزمة السورية.

ترغب باريس، مثلما تفعل روسيا التي تغازل مصر هذه الأيام، في السعي إلى ملء حيز من الفراغ في الشرق الأوسط، والذي قد ينجم عن انتقال الثقل الأكبر من الاهتمام الأميركي إلى شرق آسيا وجنوب شرقها ووسطها. وتسعى إلى مزيد من التنسيق مع مجلس التعاون، انطلاقاً من الأزمة السورية والملف النووي الإيراني الذي تتجاوز مخاوف الخليجيين منه الشق العسكري إلى المسائل السياسية. فهؤلاء يخوضون صراعاً مديداً ضد التمدد الإيراني في شبه الجزيرة وفي الشرق الأوسط عموماً. من اليمن إلى البحرين والعراق وسورية ولبنان وبعض فلسطين… وحتى السودان. ويدركون جيداً أن أي اتفاق بين واشنطن وطهران سيبدأ بالملف النووي ولا بد عاجلاً أم آجلاً من فتح الملف السياسي والاستراتيجي الشائك والمعقد.

ثمة مبالغة في الحديث عن انسحاب أميركي كامل من المنطقة. مثلما ثمة مبالغة في تقدير ما يتوافر لفرنسا وروسيا وغيرهما من وسائل وقدرات في السباق لملء الفراغ الذي سيخلفه هذا الانسحاب. لا يمكن الولايات المتحدة أن تدير ظهرها كاملا للشرق الأوسط وحلفائها فيه. لا يمكنها أن تتخلى ببساطة عن استراتيجية جهدت في بنائها قواعد وعقوداً عسكرية واتفاقات ومصالح سياسية واقتصادية واسعة، منذ ما قبل تطبيق «مبدأ كارتر» أواخر السبعينات من القرن الماضي. وأنفقت في سبيلها الكثير من الضحايا والمال. فالاتفاق بين واشنطن وطهران قد يعني تجاوزهما مرحلياً الايديولوجيا وتغليبهما المصالح الآنية التي فرضتها ظروف خاصة على كل منهما. وهي ظروف معروفة ولا تحتاج إلى شرح. إدارة الرئيس باراك أوباما تسعى إلى تهدئة طويلة تحتاج إليها في منطقة تتبدل فيها الأوضاع على وتيرة سريعة ومفاجئة. كانت تعول على بروز القوى الإسلامية المعتدلة في دول «الربيع» العربي لتقيم نوعاً من التوازن في وجه التمدد الإيراني، أولاً، ولمواجهة حركات التطرف من «القاعدة» وشقيقاتها ثانياً. لكن ما حل ويحل بهذه القوى «الإخوانية»، خصوصاً في مصر، ثم تصدع الجبهة التي كانت تتشكل بين القاهرة وأنقرة وعواصم خليجية عدة، دفعاها إلى حوار مع طهران تأجل منذ توصية «تقرير هاملتون – بيكر» في الولاية الثانية للرئيس جورج بوش الإبن. ويعتقد المتحمسون للتطبيع مع الجمهورية الإسلامية أنها قد تكون عنصراً فاعلاً مع روسيا وأميركا في مواجهة التطرف الإسلامي والجهادي. ويمكنها أن تشكل مع العراق كتلة نفطية وازنة في السوق الدولية.

يمكن وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف أن يؤكد أن مفاوضات جنيف لم تتناول أي ملف آخر غير الملف النووي، لكنه يدرك أن واشنطن – ومثلها موسكو – راغبة في تسوية لأزمة سورية. وهو ما سيفتح الباب إلى ملفات أخرى، من لبنان إلى العراق فأفغانستان ومناطق أخرى. أي بدء مسيرة إعادة إيران إلى موقعها في المجتمع الدولي. وهذا ما يثير حفيظة كثير من الدول العربية التي تخشى أن تمر التسويات على حسابها. ولا شك في أن بعض خصوم الجمهورية الإسلامية لا يغالي في الرهان على تبدل الأوضاع جذرياً وسريعاً في عدد من البلدان التي ترزح تحت تأثيرات إيرانية شتى، كما هي حال شمال اليمن والعراق ولبنان. فالتحالف بين طهران وقوى معروفة في هذه البلدان يتجاوز الخيارات السياسية. بات سنده الأساس دينياً إلى حد كبير، في ظل الصراع المذهبي في الإقليم، وإن حاول المتحالفون تغطيته بشعارات من قبيل «الممانعة» والمقاومة» وما شابه.

أي أن الاتفاق بين إيران والقوى الكبرى قد لا ينعكس سريعاً على الأوضاع في البلدان الثلاثة وأماكن اخرى في الإقليم. بل إن وجهة الأحداث في بيروت وبغداد لن تكون منوطة بمثل هذا التفاهم، بل بقدرة القوى المحلية وما تمتلك من أسباب القوة والمنعة. وأولها أنها قوى لا يمكن تجاهلها أياً كان حضور الجمهورية الإسلامية وتأثيرها، وقدرة خصومها أيضاً. صحيح أن القوى المحلية لن تظل على تشددها إذا كان على طهران أن تراعي شروط عودتها إلى أداء دور بناء في المجتمع الدولي. لكن الصحيح أيضاً أنها ستظل في المدى المنظور قادرة على تعديل ميزان القوى فلا تخسر الكثير مما جنت في السنوات السابقة. ينطبق هذا على العراق حيث الغلبة السكانية للطائفة الشيعية التي عرفت حتى اليوم كيف تحافظ على الحد الأدنى من وحدتها على رغم ما يعتريها من خلافات. كل ذلك من أجل توكيد ما تعده حقها «الشرعي» في الحكم استناداً إلى حجمها الديموغرافي. وكذلك الأمر في لبنان حيث يرى «الثنائي الشيعي» أنه يمثل نحو ثلث البلاد. وهو واقع لا يمكن أي تفاهم أو تسوية أن تتجاهله. أما سورية فأمرها مختلف تماماً حيث الغالبية السنية تسعى إلى استرداد ما تعتقد بأنه صودر منها منذ أربعين عاماً. تريد أن تسترد «شرعية» الحكم. لذلك تجهد إيران للحفاظ على تركيبة الحكم القائمة في دمشق. وهي ترفض إلى اليوم أن تعلن موافقتها على مقررات «جنيف 1». ولا ريب في أنها ستظل تتمسك بالنظام القائم حتى وإن انتهت سورية إلى التفتيت والتقسيم.

لكن عودة إيران إلى حضن «الشرعية الدولية» لن تكون رهن الساعة الأميركية وتوقيتها. ستؤجج هذه العودة صراعات بينها وبين عدد واسع من الدول العربية التي كانت غائبة عن جنيف. من دول مجلس التعاون إلى مصر التي تؤكد في كل مناسبة أن أمن الخليج جزء من أمنها القومي. وستوقظ مخاوف وهواجس حتى لأقرب الحلفاء. ولا شك في أن موسكو تتخوف في سرها من التقارب المتسارع بين واشنطن وطهران التي لم تر في سنوات الحصار غير روسيا خياراً وحيداً في ظل غياب بدائل أخرى تناصرها في الساحة الدولية ودوائرها. ولعل ذلك كان أحد العوامل التي أملت على باريس التشدد في مفاوضات جنيف. فقد كانت فرنسا قبل العقد الأخير شريكاً اقتصادياً وتجارياً مهماً لإيران. وستجد نفسها بعد أي اتفاق في سباق محموم على السوق الإيرانية مع الشركات الأميركية والأوروبية المنافسة.

وأبعد من مخاوف روسيا وفرنسا وغيرهما، يظل الطقس العربي عموماً غير مواتٍ لهرولة أميركية نحو طهران، إذا لم يراع مواقع وأدوار ومصالح أهل الإقليم. سيظل مستحيلاً أن تركن الدول العربية إلى حضور إيران المتقدم في العالم العربي. وإذا كان أهل هذا العالم بعيدين عن جنيف وملحقاتها، فإنهم قريبون من ساحات العراق وسورية ولبنان. وإذا كانت الجمهورية الإسلامية مارست طويلاً دور «الممانع» والمعترض، ومثلها فعلت سورية طويلاً قبل أزمتها، وشكلتا عائقاً أمام كثير من التسويات والحلول، فليس أسهل من أن يواصل المعترضون على حكومة نوري المالكي مسيرة اعتراضهم. والمعترضون على سطوة «حزب الله» رفع الصوت عالياً ضد سلاحه وحرمانه من «شرعية» داخلية يعتقدون بحاجته إليها. والمعترضون على «جنيف 2» استعجال توحيد القوى العسكرية على الأرض، كما حصل أخيراً، بعد الحكومة الموقتة للمعارضة… لتشكيل جدار يستحيل القفز فوقه لتسوية في سورية تريح الأميركي وتعطي الإيراني والروسي ما يطمحان إليه. الطرق ليست معبدة كما يتصورون، لا إلى طهران ولا إلى واشنطن وبغداد ودمشق وبيروت و»جنيف 2»… وجه الشرق سيصاب بمزيد من الحروق والندوب.
* عن “الحياة”

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *