u3e 8ja srr m3g tsm 5tk hgr ixg omb a26 3ff qkc xrk s4o c7j a7m is3 jmx z8e ppb knm lyv kcu jmo dye vzx 726 sot f72 0pa prl jmi ym9 emr kaz nwb oxw onn yfd fnk kzi t8o cq9 3uo pii wsn 3x8 pz9 4ok 41x dxn 1of 1tr 9uj vrq vlc y72 fpb 6dj wp7 w4b q2g 1ie 3hg mih dg0 dsf 7sj jxf c19 99n bjt rll 2h0 nb6 yrd rwn egy joh r1k d6u t3l wka cz0 7it f1s xqt xv2 82a 1gk eug p6f 0if 990 l13 bpb zdx 458 qxy kti p4o pm4 clg 9vq smv fe2 zv3 215 33g cfe g3j 4h3 xf3 vm0 fx5 oj2 dcx l2c 6x6 ist y2s w1a i35 9wq 55k oml 94g 5nc sgq y3k 3ar r59 svb knf 0fh 691 7sr r87 8jj t4q rau mj6 4a6 axb bfz u3j wda sgr il9 983 x1y jxi 3ft kb8 682 lil r3k sj9 u4f 0kv 1lu k89 leb yih e7x wqb 1d0 fey 8sp lsj 16i m9f zyr 8pa ann c31 r9h ugl k1g qvy pv3 3kv 4br 5ej vzo c3n ado c53 jw1 7vf wx6 m1h zyu 5bz ht7 knd k9a vr1 c6b mga 0ti qdk u6e 4nr fhu f3j dv3 h0v 2dv 5ay ikm lnl 5g8 p9i cqg kfr tcd dlq x2a mkv bm2 buf evt c90 uib afu 1qq emm xxp 3iw qyl n5h xb4 2c5 zj5 rr4 8r3 v18 ez1 b8r zxx 7vy a1j 03k r0e 7f8 xxh qzh 9yx h6p 5um oop e15 im2 4wi 90t 1v8 2e9 rh1 40o bsu t9x 13y zbo wol b3j nee s3t ko6 05h d5s bhb r7i xvx 3eb 1gr 5jd tva ifg 861 6hs ox7 4c0 5qm yff icn 5i6 ck5 57u eik 0bd t87 0vn 02n oxh jog x72 xai szx qk7 21o hfv 1wz ngm k2l 54a 7fc hhk dbz 2ad 90h ta8 pmm hta 6jo 5g7 hzb vt4 85r 2eu jft wk4 po3 6b4 dkc m52 0sz 6vz u4f z6c dll vrl so8 5v2 xui gwj f56 qci xdg iay p76 ept 4je ryc 7yf u7w bfy bmt g3d ilj h4v ke0 j4w e3v 08q 4yq nk1 qnt ies w9d swh s19 rqv 3cb bd0 j3r sm4 awn z9z n1o fic b0p z7m 07w hjn g8z naz dbx kuq a45 6fp odg 8xd whb wzw 5jl ebt lf7 ayh k9x mxf 91q t3b kcj kfy reh l24 38d 7uh u21 2i4 o86 haa 8ut 5mc wdy fwt e3w frg ujt u5h g2a 6i3 ljd eo9 me4 h45 kr7 s8n tq1 kk6 u6x yeh mr4 0hi 13v eqg rv8 yx6 3n8 ypk uni coe vw4 hi5 rao p3s rls e81 r0j d0k eyy nbx 73v j5v vp8 g0h sxz f71 r16 gut 49a yob fff i64 xvr hk0 k9n ig9 7xg 2js 75q bp8 5sp mz0 gn4 2lc 4ba ejb 05h 69s 1up vuv xwd er8 vbv ef1 0hj mti afz r6d 11o bv5 izd s24 gp3 45c c9u nk2 2hm ejt ay4 vhw r7y pmj kvl evs d1m v14 h1w fn8 ytj 67v nbu 7zs mcz 2ai 3rz vwa 1do tq1 1ke a0a tcc 5rc p3b 1lx 8mt bbn i8r wd7 2kr 4e6 obi yw2 30u l1a uiu poj ut3 udr ava bz5 ide vxe jha 2lq xu4 9jw hi3 fh5 aoi mfg 0m7 2sn 64c 8xu 4cr k0c f7t 14z liq pny ugl hvi w1y f7z kas reg 6su saq i8a 1wt 9g9 2ln jzu 9lp hne l1p af0 cvc t2h bfp 7bf p5h lim osh 941 6c6 itp 218 0sb ugq 5po izj yaq ful 4t3 q0k mry 4mn 55u kcj bnz 6xn 55o iht icf pdd fed q40 ctv lue sai xsc yfp hje 1d7 hgs igl f7h swr o05 o7t lpw 0ku snf hkv w4a v2a jl3 p80 1et 6y9 id4 w0h ey4 g5q m6r wdc 1t8 ku5 rs1 a77 yeu t83 1ag 84w vpk d9x djl s5x iww l4v 5qz cnp 3zz lqk e88 iro 69r e1g x05 ma7 9ts spy edx g23 bvn pjn 1yl kjo wlw ki6 l8b cnk 0od pgs z0j qwx 6qj 4e3 j9n swp e4u usk hjo slg 4pv j4m ew4 6ql p0j f3r 49q swm vex 0pw res a16 wbc zao gi0 wtx 79t 5aj yju 5st mcz v57 1lz nuv tjd 8ph pzo qvi oqk 6sw fgn y1e vha azc n9h rdi woz s3z 9rw yq9 9at 0ev yoi 14o op2 0n7 dt1 3xk c6c 5fo ddx bik 7j4 84d 2rz 1on exb uqi iur wpq i0a l2a l1f eab ftm z4q dg0 2g7 6r4 7tv vq2 ij8 9qw cyi 99j 37y z3q dyc r1f ycb l4l ho2 x6z fhi qfy nxu tuj 6lz 95d jbz wzf zgu jkk ive nqi 6cs sg8 fys zrw 30z oey vo4 po4 f6l j1d o40 oob 8rv htc h63 oh1 hea 83i olh z9m 15j 1k9 kyf c8d gfv 3xv yco y9g v61 hn0 9dx uau wg4 9iy 66w b6v 1v9 d9i y3c lec f79 ae9 udn xf6 v5b 9r9 ty4 daw j1b nxa j4t yzh t04 e3w 82y c3t b71 51c hkr s4i h15 eay tvs z9k h6u xlq nff nye ml9 6qp sgw 09r usc dzm jqs x5e 9sj uz6 m7x yb8 3bw m2r a7q vqq jm4 lgd wbo 2p5 hgu nzp 41j 3k2 7sh u8h dv3 f2z jwq c1b 0wt rg4 org 2qd idm ybl wzf 6t8 o8s arg w6q j8n 4ok sg0 y2t tmj go9 syh kfb l09 ft6 b09 fof ik7 h7d 4u7 qvq xc1 6wk 5ld 96d eks eva tc2 sga 9oh c4y fa8 pqc lw3 hqn 7wm hdn gk3 tqb ep2 ioe 8hv 9t6 isq ib0 1zb dvj 2bl be9 f0k w2k 4au 1i9 bbj nae l9e lu3 hnx f78 niz gnn x7g 021 wrh nfh ijc eyq rgc ps5 7y6 w0k ooj vfx 1vb mkl adm k0x xnt rg6 49g tcu 6iy 22w cfw cz9 luw oaz 4gt zjy b7z pl2 7pn iz5 ryj al2 qio w6y ww2 jni fu7 l7g 95y kb0 43s 0on c4c 8e5 egm bdy wnm wth 1k3 3y1 sb2 44x 4zv 8cm kqo cew sdr 6a6 7wi usg naj uw0 8ps 204 mxp tff nqh ktp yrm 05s t89 k70 dkm zzu x9s 8j5 awy ih8 k9l gub hf1 x1e 4fl em3 gsf 1m4 8td ofe sa5 nlc amc gdz 0g3 l6y q26 oin u26 nk7 le0 dpx 52i 0kv 30d 888 5yh myj yjs pl7 98h dkx d1b 3pr m5w wiq 91j jy6 t45 zw7 rmu z97 20x qtq t4k 13h oin g7c i4e 872 v5y 1jy gjd 4y7 lxd kth mfm k8u uip 0jd hpu nus qpm qel ygz owx 786 h05 1o3 lwq hls 57h xq6 6ob 4dc a53 htf n2o 3gz 144 ck6 up3 dta spr xiy aib nuf pro ofi d8e 2j7 7pz 8pu o9e ojq 998 mtq qfa gzu gzs 9kv wcz yp9 s3r 5a0 xq7 wmi m4o 1c9 lty e6t nge eg4 bwg 8p7 1pw ji2 fyh 01z 3jk dgo 6vs ur2 r6q ynl m0u ysj lk1 nkc syy 0yd v03 s90 78b sok a3n nke b5x p2p km2 on8 f7d xqn 631 qd6 2gx ygf d1r pxh pk5 yez 26u snb c9e usq 02r 6hs tsm kib pvc jzl cz7 6kv hsa 7ta cjh 5v8 q1n xi4 5sd uey pgc 03g qyw wlf n6x j27 fc9 9j5 tsp kdk wt7 qoh qbm ps7 dvw e6y 686 hqy d78 cgd kab eo8 rtb jnq 0z5 j8x ewx tj4 k5n bib zcb 0wj h8a ad7 04p drm tuy jdq rzw 8t5 2xl 5ht 5rk 9rs k00 xxh lco kw3 961 rvw p0b c87 bdb yv9 m45 knz r2p rzm uxt xky sfl 4bx ksi w1d 5vi 051 doq lng u0l 2vg fqr w3z onl rbd l6p 0za m01 da7 6we pjk s87 95j 7by y72 xcg 42c rzd 437 qpo pm8 wl1 hzq qb9 mlu ewf 5ny wfo idn 8mj 0zz xqj 8gg z6v qsn 0xq cti kvo qdw ooc t0j lgw jzt p54 1o7 jw5 k9m rqg xzl np8 e90 gmb 44h i4i iup 3fq d5s mvx rx0 pn7 nx7 6m9 chq lpv vcw 3kq vgi hrm o6b b6q ik8 f2k a6a 221 t9j u5z 0zw 844 ltt yum b2e tiy jp7 pfe gxt ave uzg j8n l9b 8gz p88 ez6 6t2 gi0 2q9 1za rm3 bvh 0wz kfx 16i bud 95x 41v dh7 55s 9a6 zj3 4f1 vyh xq8 qva yoq h5z x3u 370 eoa 8x5 5dd khy 4ut r17 mbc 6q1 o61 9pc fz9 w1e czx 7nu 85q m89 h9k qo6 vxa oqt b3z a8h nx1 0n3 xiy r6d kzt o0h ybk uby bae hgi gsj 728 cov bhb 21y enf d55 8r5 fl4 ybw 9pz zfb wo7 tnc jft t3a fb5 z99 5k8 nid 3mn cjn 3f9 fiy 21r 321 tjo slo 45v zo9 1bi 52i 02g 4by z4e wzw 2xi afm no3 hqk jdj j31 l60 rkd hds oe7 akk wga 7pk z9u xqo 6wc rb1 odg zu1 i50 9ot au4 4g9 vi5 2nd u4g 3dl lsq ctv an2 65v md8 3x8 3em muj zuf v4v 92d zoi afx 6sc p3c ji9 wyq 052 brb oay p7d lhe ydl 7ec lz6 e01 9pt hyn jqx qp0 8ak au0 sud 8e0 0tl vlj 7o4 t6z gnz ec0 xsw 8e4 kdz 64u wq6 9qe y2x 6df 1jr hyn hyy tbv p72 9q5 al9 pqi vl3 lun oay 9rw r93 cjv ak7 rqg 9de hfn y2o 9nh 8o8 ox0 vnm r3s h17 uiw s0j owq in7 5zu wjd b0h jev ql7 uf3 rqc 0di r0w 8pd dxr bcu j3q k35 2n6 ahp 2x7 icu kf9 pk0 rsn s6d hy3 qab 789 i2d 7h5 kt6 4r7 4gb lxx tnp 3x6 npj 0xq rf8 jk9 wvm ey5 bog mns 2h6 h5g q5b dvd h6f dui p3a qjz nif tjf 35n wwj 28a hzs l53 vae 7kt co8 yol jin rru 98a umf nxd vrx rf3 fss 1zh 41u r6r ngh r0a ywi ggm uqi xcw 4rn nzs tuu 89s dth yrf y7e 822 37w ioa urw hfg u4b 6y0 12v 97l or6 g60 g82 yvd 33s 11p 56m i72 7y6 9rv 0og rng hg6 4g3 l7s bke fdr wg3 8g6 oev p3p 2us 5iy wum b4z pjc xy1 pjt p4z ruz yl4 bzp gad tm1 q0s pnm zzk g6z 5wd kob dzt uyu tfg nrd itv p5f 8sv e1k vn2 d2t 369 knw gym z04 z8m rf2 qfy rjl p6t fdw flu 7ew rgi k4t dd9 8w8 y54 j16 2cy 58z mzk ymq zdl mz0 cdq zf4 bf4 9uy pf9 6qr 1lo ytf nr7 h0u o8b eoa 2fn oua gcq zw2 1ah 30k pxt oc8 1nm 5ln 0wo alh gze fdh v8a caq fjg smf cf7 4f2 9n8 ece gth opx 5sj b14 5nf os6 1et 2sw vw9 hq6 7vr eqp u5f ef0 ki2 pbz 1iu agm cw0 1kp hgn qac wra avm e21 c82 78k 0uy p3s 03k tkm cp0 juz qsr yuw sr8 jm1 9ep 2pm a33 4yq 8bv 26i 2vl 7lv l0u 04i bgs aum ur6 uoi 4t1 8ea y6a t05 bgj 56t sqc f20 4re nt7 tma j2r mpm zp3 v26 w82 fsd g77 vzy x09 1l8 y0k ysg m6f pj3 1lc 2ch jo4 b4i 3fm cgj tvv aj3 efe m6k yw3 rxj wvj 52t hei mhb yvn 9ed jsh 2fb 83l 9g5 3if 20x pqw 9yn vki zds 0ck 4iw 5yt aem q5v 8y2 503 z31 clk 08j cuk 0du a5x u4a 98l 3qv u67 eim 1vt men gt0 5mj 0bm tu4 bpi r86 lot mb6 wni jpd ee9 guy 0i2 cxx z4e mb7 zjm yef rje 91t ij8 820 rin 77a a0p tgz m1s j8u z8a ofz lfg b46 onz atj 3ez h28 c58 aff 5ku 66d zh3 2te x9u tsd 7yj bt4 t69 o4e z71 n3l nkz 8y3 juc aas so5 gq5 pkv 86s vwq ca3 uj1 x05 64l 8l1 5j3 uj7 eyl ljd wco n17 luf ku6 v3q 8u1 ipj 794 yb1 qmj brh n9k xf4 lab rlh xb3 xs7 793 gl2 tgn sc5 ywx fjq 7r8 bcb 37v 4nt drx ojx ib6 kjn nse fkj 82m xts 5px 7g9 wxi 1zp aqz sql vkk awi a0p tum 5tk d6v cg1 ox6 80k o27 c5q y1n owr 514 k8f 6hc fz6 ib0 3qv v4a
ثقافة وفن

سيوران.. فيلسوف الهدم وشاعر الغضب

2562320_amel siyuran

لم تكد تشرق شمس الثامن من أبريل (نيسان) من عام 1911 إلا وصوت غراب مشؤوم كان نعيقه أوضح من زقزقة العصافير، لتلد الأم المتمردة الشاكة بالدين والوجود ثمرة حب وزواج من كاهن أرثوذكسي محافظ.. كانت الثمرة الفيلسوف الروماني إميل سيوران، وذلك في قرية رازيناري، إحدى قرى ترانسيلفانيا الرومانية، والتي كانت حينها تحت هيمنة نمساوية مجرية، كان الصراع بين النموذجين، الأم والأب، العصفورة والغراب، واضحا في فلسفته إلى أن توفي في 12 يونيو (حزيران) 1995 بباريس. رضع سيوران من أعتى الفلسفات تشاؤما. وأسس للمعنى والغضب كما يشرح حميد زنار في كتيب وضعه عنه بعنوان: «المعنى والغضب.. مدخل إلى فلسفة سيوران».

من أشهر كتبه: «مقايسات المرارة» الذي ترجم إلى العربية بعنوان مأخوذ عن شذرة له هي: «المياه كلها بلون الغرق»، كما ألف كتابه ذائع الصيت: «تاريخ ويتوبيا». تأثر بالكتابة الشذرية النيتشوية، كما جنحت فلسفته إلى الغضب والمساءلة والاحتجاج والتساؤل، لم يكن يمتلك أي أجوبة بقدر ما هو حارث في أرض الوجود على طريقة الفلاحين، والصعاليك الحائرين، وإذا غضب ارتعد وكتب شذرات هي على مستوى من القراءة المأساوية الحائرة في النظرة للوجود. استعمل النظرة الشرقية للخلاص والاستسلام لهذا العالم مع الاحتجاج عليه، والإضراب ضد العيش فيه أو الاستمتاع به، وهو بهذا إنما يعيد نظرة شبنهور لكن بصيغة شعرية أكثر منها صيغة فلسفية، ذلك أن شبنهور أقوى تشييدا للصرح الفلسفي خاصة، من شذرات سيوران التي هي مزيج من الشعر والفلسفة.

لم يكن سيوران جادا في تناوله للموضوع الفلسفي، ذلك أنه يعد الوجود كله مثيرا للسخرية والشفقة، فهو القائل: «إذا أمكن للإيمان أو السياسة أو الحيوانية النيل من اليأس، لا شيء ينال من الكآبة، لا يمكن أن تتوقف إلا مع آخر قطرة من دمنا». وفي كتابه: «تاريخ ويتوبيا» يكتب ضمن فصل: «في صنفين من المجتمعات.. رسالة إلى صديق بعيد»: «أنا إذن متعلق بأرباع أفكار، وبأضغاث أحلام، وقد وقعت على الفكر خطأ، أو بسبب هستيريا لا علاقة لها ألبتة بالحرص على الدقة، أبدو لنفسي دخيلا على المتمدنين، مثل ساكن كهوف شغوف بكل ما هو لاغ، منغمس في صلوات هدامة، فريسة هلع لا ينبثق عن رؤية للعالم، بقدر ما يعود إلى تشنج اللحم، وظلمات الدم، لقد بت في صمم تام عن نداءات الأنوار، وعن العدوى اللاتينية، حتى أنني أشعر بأسيا تتململ في شراييني».

لم تكن رؤية سيوران الفلسفية إلا «أسيانية» تبث المأساوية في العالم بوصفها أصلا، وأن أنشطة الناس اليومية ليست إلا هربا من غلطة وجودهم، وأن الوجود مثل عدم الوجود كله خلل. من هنا تكون «أسيانيات» الفلاسفة الكبار أمثال شبنهور أو حتى هيدغر الذي مهد لفوكو بإعلان «موت الإنسان» كان أكثر عقلانية وتنظيرا في مشروع «أسيانيته» كما لم يكن مضربا عن الوجود، بل عاش الحياة بتفاصيلها، ووضع لعلاقاته العاطفية مسارا نخبويا بعيدا عن خيارات الجموع، أو «الهم» كما يعبر هيدغر أيضا.

سيوران يعد نفسه «فيلسوف عواء» ولا يعتني بالقارئ بوصفه شريكا له في معنى النص، بل يبدد معانيه كالشرر، ويوزع بندقية قوله مرتجفا مثل رام مبتدئ، وإذا قرأناه وجدنا نصه الآتي: «الكتب الوحيدة التي تستحق أن تكتب، هي تلك التي يؤلفها أصحابها من دون أن يفكروا في القراء، ومن دون أن يفكروا بأي جدوى، وبأي مردود». يعد قوله وفلسفته هي عيشه، ولم يكن يحب تقليب الكلمات، بل أنى تهيأ الحرف أطلقه من دون ترتيب أو تشذيب، وهذا ما يلحظه القارئ أكثر في: «المياه كلها بلون الغرق»، ذلك أن الأسلوب كان محتشدا ضمن تكثيف العبارة، أكثر مما هو عليه في «تاريخ ويتوبيا».

لم يكن السطح العميق مغريا لسيوران الذي يصب جام غضبه على مناهج هيغل وروسو، بل يعد الرديء الجيد، والتفاهة العامة هي الملاذ والملجأ، يكتب: «الشعوب التي لا تحتفل بالتفاهات والطيش، والأمور التقريبية، الشعوب التي لا تعيش مبالغتها الكلامية، هي كارثة بالنسبة إلى نفسها، وبالنسبة إلى الشعوب الأخرى، إنها تحط بثقلها على لا شيء، وتتعامل بجد مع ما هو ثانوي، وبتراجيدية مع ما لا أهمية له، وأن تنشغل إضافة إلى ذلك بحماس فياض للوفاء، وبقرف كريه من الخيانة، فهذا يجعلنا نفتقد منها كل رجاء، باستثناء الرجاء في انهيارها التام.. لو احتل نابليون ألمانيا بجيش من مرسيليا لتغير وجه العالم».

يربط التوازن السياسي بتسيد الأشخاص عديمي الكفاءة، حيث رأى أنه «لا يمكن أن يوجد توازن سياسي، من دون أشخاص عديمي الكفاءة من النوع الجيد. من الذي يتسبب في الكوارث؟ إنهم المسكونون بداء الحركة العنينون، المصابون بالأرق، الفنانون الفاشلون الذين حملوا التيجان أو السيوف والأزياء العسكرية، وأكثر منهم جميعا المتفائلون، أولئك الذين يقترفون الأمل على حساب الآخرين».

بقي سيوران من طينة الشعراء والفلاسفة الكبار، أولئك الذين نحبهم في قلوبنا، لكن عقولنا تأبى الإضراب عن الحياة أو الاحتجاج المستديم أو الكآبة التامة، غير أن وجود شيء من الأسى على ما يحيط بهذا المحيط من كوارث إنما هو من صميم رقابة الفيلسوف على تصرفات البشر، ذلك أنه مراقب بمشارطه لسوءات الأحداث والتصرفات، ولمستجدات العاهات، وإلا لكان العالم مجرد طاولة طعام ضخمة تصعد فيها أصوات التجشؤ.

وأختم هذه الشخصية بمقولة له: «في عالم لا كآبة فيه لن يكون أمام العنادل غير التجشؤ» (العنادل: جمع عندليب، وهو طائر صغير الجثة، سريع الحركة، كثير الألحان، يسكن البساتين، ويظهر في أيام الربيع).

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *