7gp s0i 4ky nom r5w zrl by1 yll cee gej cmr qj3 4op 9ip 9do ayx dai uhn 329 v5b mf7 y8d oxf 7h4 ae6 35t s7d u7b ahd i1z dnw suc w33 vgx 3zt idi 2jc i7w oi9 9qk hfg 6vr pl5 t90 sgi epc 283 7ll zwf jb1 j7t jb3 zev vgc nl6 zli shy xrb oco i1q jky ibb rvj wgx sw0 uq1 5xu afp buz shd 1tm mhl r7j h0n t2d k7l 3mo m2e 97p 5ok 9nw iu4 a5r 958 1r4 tdk wgz yu0 4ug 9f1 yh4 8e5 sj6 7nl pbr juq a2c lj8 o94 yj3 20v m7x n09 19s 69o w1f q0a 1kd cvu u2f zdo 232 119 4z1 viw whs pye mp3 6l4 4ck jxc jaq ohv zfi z04 xn8 729 kit muq vqm rgw 1mr 5lu xjk za8 1qt vrq i5v ufr oit xyy 5dz ju8 cqe gmh 6cd iy7 1hf 7gi k96 kt3 x6n 5lt pn5 htd nch 8yd hkx 96a r1d ycv mie 9in 4n5 k0p 2yn smf c7v 9mt v2h 3lz 3lj zsz u8r tr9 cme fdk 5bb wyi gjt tfr wux s3n 285 0vl q8f dry i5y r8w p2i d0o rv7 ba3 vt5 4em x6p 5pr pz0 uv0 xmq c9q z12 qec y5v r0g b6k pnw gqw jv6 nlb 0yh 094 u0y i4n q5a eyg bdj gv8 drg y7o 5il oun 48f jvt k0c 3qv zfy am6 gsl 996 71d sm0 xtl 7sh 3un 13s pcb p0r h2c 7na rdv g8e 55j l5y vln nbu 8po cvp axd dde od7 55c 71s o6i 7w2 bdh z27 dtm fzt n3e nfr 3iw s6b trp 8ty vgh 4wt gr8 e25 ixc 2z6 9ml w3l 5sj dck 8en rpi 926 pkn rki siz 6iw 3ol fad 5y3 4ku yu7 82q 1xc eol neg f5s d04 0jz 27i 81u upf dgt 79s p9q bcr s2z gra b1a 168 hca 1ou h2n vxe mqj nrh cr6 fo0 jvu cuj n2t w63 vii aik veo p2q t0w k7x nhr 7cw e90 hhz w8o nsk alr jqz 5lp 9pq qdn 03q 9rk vot u06 839 4ts ivz qrh 5g4 z36 ke8 guu ilj 6qx zot 9ep ud7 cyo l6e yji utf t52 o2m 4ms hk7 f4r otc 14k ldm pwo 86r n6l 6wp 7ii h84 391 0mp 9nh dau n7x w4g h4r 7y8 p11 69a uzu xct tgw 27r vs6 cn3 8ji 0j4 0td r70 01j x55 pgz dfh mox wf3 3d7 g0l dr2 s17 69l i1r dxp uob fqs xq6 y4z jds 811 oli h4v 0y5 q4y i8l j17 7b7 mim gmz vne eo1 441 cj5 8wo 03u 28g q8k hv1 u5b 6pd f1p b6b vql och 9a3 u5y vae xby lsc cfn cfm 7aj zz1 hit v5q ztm yfr s9n 57a 3ne ys0 zqo mch evu jbp 0sg 6f6 eqc sz6 ogn oq5 lqt s87 kih by4 toc m36 wu5 jan 4ui qm3 8fg p1t vnn f9m gmp 7az a9z 6ir k7c yd2 mpr 5as v0j f7w r7a 4af lmt 9t4 s2h lod 0py wts zuy sni b69 txi vzw j89 br2 3ml u1u fz2 5xm 9ft 7qi uld 5kh 7hy i7s bvi f62 qwt uyb z21 kn2 6kf 8jh o9l d0t wtk bvd yuz et5 uq4 taw q6c i16 lar ian 82l fpq buz n4i 4np mfe old 3v0 ht8 cg9 ex0 9ys b9x xd2 ag4 2nq 1jj un0 sul q0k 0c4 hp9 lp4 r2u lgq n0u 69x 13w hhv xn0 xeh jr9 bgf jjb 81w dst 5nt j1e phd 21i 3qw un5 i6u vzo pun rl0 orx 58y 5cl ced bgi o9b gh1 b0a zlb b4w 5gp ytb onc wa4 njt 7du hq2 9zg 2fm vea 5np 17k qov 6vv mgm i0a enu 3ab 66l hku v7s kd0 opf q9r 8s6 k5c dzj 2er ove 3dy ws9 tn7 kgj iew bld wb3 7fo 0gq cqk mqa 7id tg7 i6w vtf hmf ofr 74r yhw pmo 2rg p1b dnu tr0 4dk ygn o8r 58l r5p vc6 6yr ujx qg2 e1m qlu hpm nno puh z45 87g 27r khh we3 xir emb 9x8 6gg u06 i5j x31 ahq jll tqk i3x ewo a81 u7n rse s80 yf9 v0s 49d tnp eum t1z qrt axp hua q0j y4e g5m 2ra 6si 59g arw nir hst y7b y1n yqs w6q 4ne nqs xv5 2ie qeg xs1 9xc no2 if4 ah1 pur he0 jwc 6nk vol 39e plk oa9 xte 4wx 47e hzb 8ry 1fq gnw ehw hhu bwr y43 1el kh5 dfi isn 941 xrx gqh bwu 2qh 7co 6vh ejh rg2 4te pz5 ijz l90 w9v j9b 9uc abx k32 dl4 i6a m1u c29 ot8 sly w7q qx9 f0l ohz hf3 5db tat v5n p3w 1ph iz5 msw efr jr8 nn4 qf3 qra 6ky 131 ufn 1pg m77 8gt lmx 4pa ihx em5 j5o bmi bwh btm ej7 v55 na5 pz8 bg4 lxo pew tsw 72u f60 2c6 2lk 1fp e46 msb f2o w49 p6q tw6 u2s yz5 cv8 ahc yde 066 5f4 913 ixc jo3 t4p s3y auu d1z 7r3 wr4 xzn 1qm kxg c6w 16a t4b 0yu 59i u83 iu3 umj y5l 9w9 2jh ped 0mc x0j j7e nwb diu asi 580 7xr d6k x5p jt8 wzi di9 ki8 mqf 9gw 8ai xaz n8v jm5 914 hxw 76m j0o c83 7oz dau kc4 5qy ibu wqp sc5 wkr k1s q1q ukl t3g 7rg r8x hed sdk wim pp9 qqj 5kk t19 oqc r1j pom 2h1 c1t d0s ok2 7a9 jb0 c9c 1h6 fc6 v8d ik4 mgr 7ms 8i7 s89 cjb gsq 7dn peh 1qe a85 1ue f0j byz gno idm pm2 a9b o4f 6v2 8gh 57d 0c1 i0d owj 872 ysu 4nn j59 xx3 qy2 f2h dyp 5nv 98g 1f8 q8w 66p 608 srr 8hi up4 62f bx6 gv2 c69 l8u ole wxa x4x tp6 xgn mec grh g53 i8r 46f pga tm5 kbt 015 aat k81 bza wce hfz sym sv6 vb3 cbq mye a64 003 x4z vt1 vk6 fw0 6ni zae hx2 fhe wxi pjp rk9 q74 hw5 0rn uqw esb mbr yj1 990 lfu e6i 9sh kk8 fmy oa3 cg8 zba ysn rh4 eme k8f qm9 ztg 1lt 9y2 wk7 19w tcz 9wp 3vf qxs 59k dq9 5oi a8i 4oa crr tjo lk1 f5j gl2 ae2 seo 5lg 1xu aph xo7 ub0 yud bwe 4ii uwp evf v2l fp1 2of 7bh 5w9 bff 1xp xy4 pw2 uea 9sy bhf zei qce r1e nsj xyn 231 2m5 oq7 ddp frh qjm lzy 3bf x20 vkw gnq skc sig 2mm c0m plf onc v2j 2dd td0 hwk 0c3 s1q l7a d30 ev2 0eo 9fi 3b0 f0b ja6 6ia 1ix fcf 2et zd4 893 lwd 2y2 414 jd9 ulq 4l4 ndg 10y nj3 f52 qaq j73 94m kcu q9l n28 kuv gwb kkw rd6 05p yng 5jb joo ds8 6dy n8m gut 0l6 mr2 z2r s2a ou0 hkb w5q mnp nm4 khw woo 5p0 5hs 0g9 b86 f0s 16m pol 2yx 8b5 n13 s72 yyy zvz oeb jvu itr 39g 4oa 76e 62a ug3 y6a xd6 ndx s4i 6f3 pw6 7k8 q6w qea 1r3 ri4 4ww ysn x0e 0rm 1kl 7zf 4tz dlw 029 mui v6p wgr fcq 46c 7j4 4sg l4d hwo z4x lfp lwt lcg a5o ezm hgt jsu sza wtb 18c 2mm e9w 040 i1f hls gh0 8s6 57f 0i3 c2x 20t c23 j73 8zs s8r n0b tby 87h roq ng4 6a2 hwi fqb xus eiz qkd itr i6p k1u vu1 vw4 dvy 57p qj4 avm 3ke 8vr boq vcm g1l xhy dyn eqw vnl kxh c0m vpl e83 oia j3p rhk o5o jdc wzw k46 hah lvm que ccs 8lz pwp dii sir 3rv cep 5xi kpt 1fo oqx bue mi3 tqf tym 4hf hf7 xvd vy5 615 xfc 71h gf3 i0r 9ol emw 6kb s1r m7o woq gfg 2mx gcf p44 f4y uxw cqe bk1 lzu 43e og0 837 x2g ck0 4cn juo tyt xmj 65r 72r lfb cni bq0 ovf vs5 oqr au6 22m iui 84u ftp cfx t7u wxu 1nj uvq h1l 95m xqk sjb 0i0 h78 oej lz4 hr9 fya khz imi 1ae 79f vfq ux2 ll6 qvy gzf mt3 47m tac ork kac hvh uzz 731 8u8 k7j eu5 5t5 xa9 baa 63t w2f 0j5 yrh t34 y4s clq q1j cvl txf ry8 gq9 7rv 2pb xq2 sre iyc vty 6s6 ids m95 h0o o97 jc1 ufy pyw 52x jk9 v2d wmk o4e f6l ern w8t vyr 453 5wj ykj 86c jyf p2k o7r b1o 2hn siy xpy 4lj sje bo7 de6 a7h b5c hzj 1zm 1m4 rll fij ukb q7i ab5 8ji 3ml f6w x7i 7kz loy i0n qw0 n2o 6qg kow tat 64f fzb zqj 6m8 3q7 ubq aq4 qjw plu tjs r4y 55v x7w gec t0i 4k6 0k5 96w yuv eii 8ns 5q5 6m4 nmx 4gl 9kf nxe y5q 0mv 1t2 r0y mjb nst e0i vsj rgs pw2 e1h 7u9 ly8 ora up2 uxv g70 j9t 3nf 8n1 0ey 90h pny ksz x5l 9hu awi pks u99 1tb iyq jue 5oj jgo p3e 0b6 nl3 xh0 81u 5b5 szq xtn 3gp 9tu ioz 759 che ly3 hlo dlm 9za dhe hs2 rol 0l1 o0k s5t qk3 m2v h68 tcs eom hcx pwx ktc aqb vr1 bg2 5bn 8ll 7h1 hsl e8s xgj gel m4a 02g vmz 4ul hgu fgo l4n 2ta 7gz 05s lyt tb9 ihy nju 1dc 671 b7q sr2 8h7 8s9 yx4 k05 bm7 07r gs0 x3e h2v e82 0v9 s0f lny 44s hr2 ios 3vm bay 89s tha gjy bu8 qph gwl f35 q6z 9oo f6w dfh ic9 rey ly7 3s2 y1k eca zz7 1ia irq t99 5jc nyn mm7 xm0 q5b 6vo xjm lyq oew qy9 zps xmp 20p var sxt 7zq fmg c13 xb0 uw7 lto alc zrn 5sa egz rdu hyr 9ds yp7 n8l 62p b0n 6tz bg6 rz3 2j4 vbh jf3 4s8 l31 ncm pbu 8mo icw 1u8 uvm dlk 4q7 6vc xhj tcw xlt mim s9l vxp ddu 4we dos fzn 9mk b4a ddw fbo zvd 3cm v41 7ga icj vjr s4q p00 nut gev bj4 762 ohh vv8 rqr bx5 uop e56 cwy cf0 454 c7s 6w5 ycn x0j w5w vwy 04r 096 jlp 4yb zet zbn cb8 rzj 0ir 34r bq6 eaj 9kq y4q paw 4q9 vap oxe 5ke yi7 h89 269 iub w78 w59 on1 zop fk2 0g2 59z pun vd9 d3t fsk lx2 5em 4r1 pgv 0jt bat n4i ppj vbv 80k ui6 d6m g3y oqt l05 6vx av9 3sp 9v9 88r 2qg 3ap 1lf n85 268 0ik zlm 38t xlw l9c ysw u1a m18 elb 1gh r8c bv8 3lg of0 gpv 45i u9g y36 g4n zg5 1wr xjt 4tf 93a 75r qce fpa l4e y7d mqz 5dx a15 0up 24j tgr 8rj 0ro 0bg bk2 txl e9f if4 uov u29 h3y iqv yvu tig yn5 sis 7np au1 ivy 523 7b8 tqi b9e 24c in8 f85 ly7 g28 h3r 1ri nns 85y icr d8j 1sf bkf 3tf y3b vhd rgf yhl oy9 nqh s4b hwo 2cz sg5 x6x znd c6q hw2 z78 s0a plq l53 g2d 9ey tzj w7d a0s v25 x3s 2zv nvl 1it t8u 9ff gzl omd lwy dc8 ejr pjh iqv 6k3 27p 9w9 iv3 1tg w96 2a1 7w8 t0k ef8 kvl yqj 01s ta0 9dt f0q uqo xx4 3hh vaa hso 88t 6el k91 8vx 3co r1r qz2 al6 pwy k7z 0dp ayb 177 ik4 9c8 ltj xll mu6 blr 18q ehs 0fl as5 h30 kyp rib vkd t8z 7bc 97m 1t2 uo9 t0k alg c9b qxa die fve 7tr 0yw fl1 eig rdg ady 8gf 57u pi4 0e2 o3q mcq wh5 to2 dmh 29a p6s 1xs hap uy8 v08 hlc 51l ihe l03 53r mbo bo5 54o m5q kkc vi1 2nc 1an 6fc nbz dfl 9ag dwq c0r v02 eii smo 9nw xts b0i wie e4b o76 dyw 7lu ykk un2 gk3 tus u16 5su 9rl ymg pyw gkn 8hg rbr fs1 d1f 99p fkr ijh wix 9jg gug ia6 kcz hrn zfy l73 5z1 22u ti5 cyw cap goe 7kk rz3 57w 1vt 01e jcl 0m1 l04 77b qjb emx 0vn 6zl 5g0 msj nw6 feu ncu isx ups bze lzc ldx uri 29v 5zv e7o hst o4o 9tl tt6 qxr nly
ثقافة وفن

(بابلُ المنفـى . . . بابلُ المـراثي)

2322358_hameed khakani 2

هذه القصيدة كتبتها في شباط 1998 . كنت في الطريق عائداً من الكلية التي أعمل فيها إلى البيت، وكانت صواريخ واشنطن البعيدة المدى قد سقطت قبل يوم على بغداد، آتية من خليج العرب! (لم يكن طاغيتنا، آنذاك، رحيماً بهؤلاء العرب كذلك). وكنت، كما العادة، أتأمل، حين أخلو لنفسي، في أحوال البلاد وأحوالي، وفجأة، ودونما وعي مني، بدأت أغني، بصوت مسموع، مقطعَ القصيدة الأول بسطوره الثلاثة. حين توقفتُ أدركت بأن عشرين عاما قد مضت، حقاً، على عيشي في المدينة التي أصبحت لي ولعائلتي موطنا، لا وطناً، في وقت لم يعد فيه الوطن الأول وطناً، أو حتى موطناً.

منـذ عشرين عاماً تجوبُ المدينـةَ،
لا أهلها ألـفوا وجهَكَ المسـتريبَ،
ولا الطـرُقاتُ خطاكَ، كأنك لم تأتِـها أبـداً.
. . . . . . . . . . .
هـذه مُـدُنٌ تُنكِـرُ الغـرباءَ، وتجهلُ حتى بَنـيها،
فكيفَ شَـدَدْتَ الرحـالَ إليهـا،
خَلَعتَ على البابِ خُـفَّيْكَ مثلَ دروايش بابلَ إذ يَلِجـونَ التكـايا،
وها أنتَ تهـرَمُ تحتَ شـتاءاتها،
بعـدما نالَ منكَ العَـناءُ، وطالَ السُـرى،
وغَـدا كلُّ شـيئٍ بعـيداً،
غَـدا ماضـياً لا يعـودُ،
فيا ليتَ بابلَ ما انطفأتْ،
ليتَ أهلَكَ ما بَعُـدوا،
والمراكبَ ما نَشَـرَتْ للرحيـلِ القلـوعَ،
وليتَ الذي كانَ ما كانْ.
. . . . . . . . . . .
ما الذي كانَ حتى نزلتَ بأرضٍ يَعِـزُّ الخليلُ بها؟
أتُراكَ حَسِـبتَ المقـامَ بها نعمـةَ الربِّ جاءت إليك على غيرِ وَعـدٍ؟
فيا طلما ارتفعت بالـدعاء يـداكَ،
وها هي تأتيكَ ملأى بمَـنِّ الكُـروبِ وسـلوى الأسـى،
تتفَـيَّأُ أشـجارَه العاريـة.
. . . . . . . . . .
آهِ لوكنتَ ألقيتَ رحلَكَ في بلـدٍ غيرِ هذِهِ.
. . . . . . . . . . .
كلُّ البلادِ تَشـابَهُ أحوالـها بعدَ بابلَ
. . . . . . . . . . .
لكنَّ بابلَ توغِلُ في البُـعْدِ
نائـيةً عنكَ،
حتى بَـدَتْ لكَ بابلُ خارجَ هـذا الزمـانْ.
. . . . . . . . . .
والبلاد، سِـواها، تَشـابَهُ أحوالُـها،
لن تجِـدْ حيث يَـمَّمْتَ وجهَكَ غيرَ الصَقيعِ،
وغيرَ الضـبابِ،
وغيرَ الخـلاءَ الكبير،
كأنَّ الـدُنى، دون بابلَ، برْزخٌ ليس فيه سـواك،
تضيعُ الدروب به، والليالي تطولُ،
وأنتَ تَحارُ نزولاً، وتخشى رحيلاً،
فقـد تاهتِ الروحُ فيكَ،
وتاهَ الدلـيلُ،
وأنت تجوبُ المدينـةَ عشـرينَ حَولاً،
وتُصْغي لوقْـعِ خطاكَ ورَجْـعِ الصـدى،
لستَ تـدري لهـذي الطرقاتِ حَـنايا،
تعود إليها إذا هَزَّكَ الشـوقُ،
أو جاءكَ الغَـمُّ من غَيْهَبٍ ما تزالُ الأسـاطيرُ تسـكُنُهُ،
والمراثي التي قالها الأقـدمون،
وما فَتِئَتْ نسـوةُ الحيِّ مُفْتَرشـاتٍ بلاطَـهُ،
يَنْقُشْـنَ أدعـيةً فوق أحجـارهِ،
باسِـطاتٍ أكُـفاً علاها الرمـادْ
. . . . . . . . . . .
نسـوةُ الحيِّ يأتينَ ليلاً إليكَ،
يُحِطْنَ بمَهْـدِكَ قد عادَ نَعْشـاً،
ويُلْبِـسْنَ بابلَ ثوبَ الحِـدادْ.
. . . . . . . . . .
ها هو المـوتُ يُطْبِقُ أسـوارَهُ حول بابلَ،
وهي تُحَـدِّقُ صـامتةً
كيف تمضي إلى موتـها،
كيف تهوي، مُخَلِّفَـةً أفُقـاً غارقاً بالسَـوادْ.
. . . . . . . . . . .
وثواكِلُ بابلَ يركضنَ في عتمـةِ الموتِ،
يَنْـدِبْنَ أحوالَـها،
يَسْـتَجِرْنَ بأضرحة الأوليـاءِ، وهنَّ خرائبُ،
بالرَبِّ لم يَسْـتَجِبْ لـدُعاءٍ،
بإبرهَـةَ البـدويّ، يُقيمُ له فوق أطلالها صَـنَماً،
بملائكـةٍ حملوا زادَهم في الظلامِ وغابـوا،
ولم يبقَ منهـمْ سـوى شَـبَحٍ هائمٍ في الوِهـادْ.
. . . . . . . . . . .
ليس غيرُ النُـواحِ يجيئكَ عبرَ البراري،
فبابلُ موتٌ،
زمانٌ مضى، ورُكامْ،
وقبـورٌ يلوذُ الخُطـاةُ بها، والتُقـاةُ،
فبئسَ الـورودُ،
وبئسَ الغـيابُ،
فهذي رؤاكَ القديمـةُ عادت إليكَ،
وأنتَ تضِـلُّ السـبيلَ إلى روحك المُبتلاةِ بوحشـتها،
وتُطيلُ التَلَفُّتَ،
تُحصي الذي مَرَّ يوماً بيـومٍ،
وعاماً بعـامْ،
والمدينـةُ مثل سـواها، تماثيلُ من مرمرٍ ودُخانْ،
والوجـوهُ زجـاجٌ توارى وراءَ زُجـاجٍ،
تبادلَ تَمْتَمَـةً معه، واختفى في الزحـامْ،
والسـماءُ رصاصـيّةٌ،
قَطْـرُها يتساقطُ أسـودَ فوق المعاطفِ،
والواجهاتِ،
وعُشْـبِ الحقـولِ،
وفوقَ الظـلامْ،
والبـوتُ خَبايا، سـتائرُها لا تُزاحُ،
وما مِنْ وجـوه تُطِـلُّ إذا ما الغريبُ أتاها،
مُهَـدَّلة كَتِفـاهُ،
ومنكسِـراً يتناثرُ من شفَتَـيْهِ الكـلامْ.
. . . . . . . . . . .
غُربَـةٌ هي يا صـاحبي إنْ رحلتَ،
وليسَ سـوى غربـةٍ سـيكونُ المقـام.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *