ما مصير المختطفين والمغيبين في العراق ؟


اكد حقوقيون وذو عوائل المختطفين ان اهمال السلطات تجاه ملف المغيبين يستدعي إعادة فتح الملف بطريقة جدية وجريئة بصفته اكثر الملفات الشائكة في العراق.

وبحسب ناشطون، فان التعاطي مع ملف المختطفين ليس بالمستوى المطلوب ومهمل من الجهات المعنية حيث لم تتمكن من إزالة العوائق وابرزها غياب قاعدة بيانات مركزية في مؤسسات الدولة، تضم كل المطلوبين للإرهاب والمحتجزين والمسجونين والنازحين .

وحول دور البرلمان حيال ملف المغيبين طالب حقوقيون بتشريع قانون يُعالج الإخفاء القسري باعتبار أن العراق وقع على قانون الإخفاء القسري، والمباشرة في التحقيق من المؤسسات الأمنية للتعاطي مع ملف أي شخص مفقود أو مغيب، بالإضافة إلى حسم ملف المقابر الجماعية.

Related Posts