الامانة العامة للمشروع الوطني العراقي تصدر بيانا حول الخطبة الأخيرة للمرجعية الدينية العليا | وثائق

أصدرت الأمانة العامة للمشروع الوطني العراقي برئاسة الشيخ جمال الضاري بيانا حول الخطبة الأخيرة للمرجعية الدينية العليا

وقالت الأمانة، إن خطبة المرجعية جاءت لتحدد دورا جديدا وغائبا للنخب والكفاءات بنص واضح وصريح، مبينة أن هذا الدور المطلوب ليس حلا آنيا أو مجرد تجربة أخرى للعملية السياسية المتراجعة، بل هو ضرورة وطنية مجردة من الأهواء والدوافع والحسابات السياسية المؤدلجة بنظريات الحكم المجربة سابقا والتي أوصلت البلد لهذا الحال.

واشارت الى أن المشروع الوطني العراقي إذ يؤيد هذه الدعوة من خلال حلول ناجعة ومفعمة بالواقعية والمصداقية المجردة، أولها، البعد الأمني الذي يتطلبه هكذا حل فالنخب والكفاءات هي قوى ناعمة غير مسلحة بالبارود بل هي تحمل القلم وعقولها مليئة بذخائر المعرفة للحلول الناجعة للشأن العام العراقي، وثانيها، يؤكد أن صناعة حكومة مستقلة من هذه النخب والكفاءات وبصلاحيات مطلقة يتطلب تجميدا كاملا لفترة معقولة لكل القوى السياسية التي مارست الحكم وخلق جو مهني خالص للحكم بعيدا عن حبائل السياسة ودهاليز الآيدولوجيات المتناحرة.

اما الحل الثالث فيتضمن شرطا أساسيا محكم بضمان دولي من الأمم المتحدة بعدم التدخل في الشأن الداخلي العراقي من أية دولة من دول الجوار، والرابع يدعو لانطلاق مشروع دولي لمساعدة هذه النخب والكفاءات بحملة إعمار شاملة تستغرق عشر سنوات من تأريخ تسلم هذه النخب لمسؤوليتها الوطنية.

وأضاف البيان، أن العراق يحتاج لشخصيات وطنية مهنية نزيهة لا تؤمن بالمحاصصة الطائفية أو القومية وان تعمل من اجل مصلحته وشعبه فقط.

 

Related Posts