أكثروا من اللقطين لأهميته الكبيرة !

لا يمكن التوجه هذه الفترة إلى سوق الخضار والفاكهة من دون ملاحظة احتلال اليقطين مساحة كبيرة منه، خصوصاً أنه يُستخدم لأغراض كثيرة سواء لتفريغه وتعبئته بالشوكولا والسكاكر استعداداً لعيد البربارة، أو تحضيره على شكل حساء، أو استخدامه في المعكرونة أو اللاتيه أو الحلويات. لكن ماذا عن فوائده الغذائية والصحّية؟

وفق قاعدة بيانات الطعام التابعة لوزارة الزراعة الأميركية، فإنّ كوباً من مكعّبات اليقطين يحتوي على 30 كالوري، و1,2 غ من البروتينات، و8 غ من الكربوهيدرات، و0,1 غ من الدهون، و3,2 غ من السكّر، و0,6 غ من الألياف، و1 ملغ من الصوديوم.

أمّا بالنسبة إلى منافعه الصحّية، فقد تطرّقت اختصاصية التغذية، كاري غانز، من نيويورك، إلى أبرزها:

تعزيز الرؤية

يُعتبر اليقطين مصدراً ممتازاً للفيتامين A المضاد للأكسدة، والمهمّ جداً لصحّة العيون وإبطاء نمو الضمور البقعي المرتبط بالتقدم في العمر. إنّ كوباً واحداً من اليقطين يؤمّن نحو 197 في المئة من الاحتياجات اليومية للفيتامين A.

تقوية المناعة

اليقطين غنيّ أيضاً بالفيتامين C، بحيث يزوّد الجسم بـ17 في المئة من القيمة الغذائية الموصى بها يومياً في كل كوب، ما يساعد على تقوية الجهاز المناعي، وأيضاً خفض خطر الإصابة ببعض الأنواع السرطانية.

الانعكاس إيجاباً على البشرة

الكاروتينات، وهي الأصباغ الموجودة طبيعياً في اليقطين والتي تمنحه اللون البرتقالي، تعمل بدورها كمضادات للأكسدة، ما يساهم في تعزيز صحّة البشرة.

Related Posts