عبد المهدي: باشرنا بالتحريات والتحقيقات اللازمة للتعرف على الجناة وتحرير المختطفين

أصدر رئيس مجلس الوزراء عادل عبد المهدي، بيانا بشأن عمليات الخطف في الفترة الأخيرة.

وقال عبد المهدي، إن البلاد تشهد ازدياد حالات الخطف التي تقوم بها جهات توحي بأنها تنتمي الى إحدى مؤسسات الدولة سواء بعناوين حقيقية او مزيفة، مشيرا الى ان كاميرات المراقبة سجلت عملية اختطاف اللواء الدكتور ياسر عبد الجبار محمد حسين “عميد المعهد العالي للتطوير الأمني والإداري” في وضح النهار بمنطقة الجادرية في بغداد، واقتياده الى جهة مجهولة، مخاطبا الجناة بإطلاق سراحه فورا ودون قيد أو شرط، والأمر يتناول أيضا أية شخصية أخرى مختطفة.

واكد رئيس الوزراء، أن القانون يعاقب على احتجاز او اعتقال اي شخص بدون أوامر قضائية أصولية ومن غير الجهات المخولة بأوامر إلقاء القبض وتنفيذها، معلنا مباشرة الدوائر الأمنية والقضائية المختصة بالتحريات والتحقيقات اللازمة للتعرف على الجناة وتحرير المختطفين.

ووجه تحذيره الى الجهات التي تقوم بهذه الأعمال او تغطيها، بأنها ليست خارج طائلة القانون مهما كانت صفتها وعقوبات مؤكدة تنتظرها نتيجة أفعالها هذه، مضيفا أن العراق بين خيارين اما الدولة او اللا دولة، رافضا رفضا مطلقا أية تصرفات خارج قوانين وتعليمات وتنظيمات الدولة.

Related Posts