البارزاني يكشف عن الأرقام المتعلقة بما يتسلمه إقليم كردستان من الموازنة الاتحادية

كشف رئيس حكومة إقليم كردستان، مسرور البارزاني، عن التفاصيل المتعلقة بنسبة الإقليم من الموازنة الاتحادية.

وأكد البارزاني في تصريح، ان الموازنة الاتحادية تعتمد على رقم لتصدير النفط يقدر بأربعة ملايين ونصف المليون برميل يوميا، بينما يصدر العراق نحو ثلاثة ملايين برميل يوميا، ويخصص الباقي للاستهلاك المحلي، وهو ما يقدر بمليون ونصف المليون برميل، لا يتسلم منها الإقليم شيئا، وهو ما يمثل اثنين وعشرين بالمئة من الموازنة، واستقطاع الموازنة السيادية، والبالغة خمسة وأربعين بالمئة، والتي لا يملك الإقليم حصة منها، إضافة الى خفض حصة الإقليم من الموازنة والبالغة سبع عشرة بالمئة، من اصل اثنتي عشرة فاصلة ست بالمئة المتفق عليها، مبينا ان تلك الأرقام تعني ان الإقليم يتسلم حصة محسوبة من اثنتي عشرة فاصلة ست، من اصل خمسة وخمسين بالمئة، من مجمل ثمانية وسبعين بالمئة من الموازنة الفعلية، وبالتالي فإن الرقم الحقيقي هو خمسة بالمئة من الموازنة الاتحادية.

 

البارزاني: إقليم كردستان يسدد جزء من قروض بغداد التي لم يكن له حصة منها

أضاف البارزاني، ان الإقليم اضطر الى تصدير النفط عام الفين وأربعة عشر، لتوفير احتياجاته، ورواتب موظفيه، بعد قطع حصته من الموازنة، من قبل الحكومة الاتحادية.

ولفت البارزاني الى ان الإقليم لجأ الى تصدير النفط، مع بدء تهديدات تنظيم داعش الإرهابي، ولجوء نحو مليوني نازح الى أراضيه من محافظات العراق، وهبوط أسعار النفط من مئة دولار الى ثلاثين للبرميل الواحد، مؤكدا ان العراق اقترض خلال السنوات الماضية، مبلغا يصل الى اثنين وستين مليار دولار، لم يكن للإقليم حصة منها، لكن الحكومة الاتحادية تستقطع من موازنة الإقليم لتسديد تلك القروض.

Related Posts