عبد المهدي: التظاهرات أضرت البلاد بعدد من المجالات الخدمية والاقتصادية

لفت رئيس الوزراء، الى قيام الحكومة بتقليص ساعات منع التجوال، بهدف عودة الحياة الى طبيعتها، وفتح جميع الاسواق والمصالح والمعامل والمدارس والجامعات.

وشدد عبد المهدي، على ان التظاهرات وغيرها من ممارسات قانونية للتعبير عن الرأي دون التأثير على الحياة والمصالح العامة والخاصة، أمرها متروك للمتظاهرين، لأنها حق من حقوقهم، مشيرا في الوقت ذاته، الى تعرض الكثير من المصالح الى الضرر، ومن بينها تأخر الانتهاء من الموازنة العامة للعام المقبل، والتسبب بقلق لدى الكثير من الدول بشأن أوضاع البلاد، وتأجيل معرض بغداد الدولي، وتعطيل المصالح الداخلية، وتعرضها لخسائر كبيرة، وتهديد المصالح النفطية، وقطع البعض الطرق عن موانئ العراق، وما ينتج عنه من خسائر تتجاوز المليارات، وتأخر وصول البضائع، مما يؤدي الى رفع الأسعار، التي يدفع ثمنها المواطنون، وتعطيل فرص العمل ونمو الاقتصاد، وتعرض المرضى للخطر بسبب إغلاق العيادات الطبية، وعرقلة حركة سيارات الإسعاف، وخسارة الطلاب أياما دراسية مهمة، مع الحاجة الى اكمال المناهج والاستعداد للامتحانات، وتأخير انجاز معاملات المواطنين، بسبب تعطيل عمل الدوائر الخدمية.

Related Posts