مجلس النواب الأميركي يصوت بالموافقة على إجراء تحقيقات علنية مع ترمب

قرر مجلس النواب الأميركي، المضي بالتحقيق علنا، في إجراءات تتعلق بإمكانية عزل الرئيس دونالد ترمب.

وصوت المجلس، بأغلبية مئتين واثنين وثلاثين صوتا، مقابل مئة وستة وتسعين، لإطلاق العملية رسميا، فيما أكدت رئيسة المجلس نانسي بيلوسي قبل التصويت، ان المجلس سيأخذ الخطوة التالية، في إجراءات لعقد جلسات استماع مفتوحة، أمام لجنة الاستخبارات في المجلس، حتى يرى عامة الناس الحقائق بأنفسهم، في وقت ندد فيه الرئيس ترمب بالقرار، معتبرا إياه أكبر حملة “مطاردة سياسية” في التاريخ الأميركي، على حد تعبيره.

وجاء التصويت عقب خمسة أسابيع من الجلسات المغلقة، للاستماع إلى شهود حول مزاعم ممارسة ترمب، ضغوطا على أوكرانيا تفيده سياسيا، في حملته الرئاسية المقبلة، ومواجهته المحتملة مع نائب الرئيس السابق جو بايدن في الانتخابات المقبلة.

Related Posts