هل تخطط للإقامة في فندق قريباً؟ إليك حقائق مهمة قد لا تعرفها عن الغرف الفندقية

حقائق قد لا تعرفها عن غرف الفنادق

يخبرنا «جيفري موريسون»، محرر صحيفة «نيويورك تايمز» عن خبراته في السفر قائلاً: لم أعُد أحسب عدد الفنادق التي مكثت فيها. بالتأكيد تجاوز عددهم المئة، وكانوا في كل القارات باستثناء القارة القطبية الجنوبية.

بدءاً من منتجعات الشاطئية في سانت كيتس، مرواً بتلك الفنادق على ارتفاعات شاهقة في طوكيو، وحتى المنازل على جذوع الشجر في الساحل الشمالي لاسكتلندا. لقد مكثتُ في بعض الأماكن الجميلة حقاً. ومكثت أيضاً في المغاطس المتهالكة في فيغاس، حيث الصنابير الصدئة، والسجاجيد الرقيقة للغاية لدرجة يمكن أن ترى الخرسانة من تحتها. تذكر المكان الأخير لا يزال يجعلني أشعر بالحكة.

بحسب ما المقال المنشور في صحيفة The New York Times الأمريكية، يقول موريسون: على مر السنين، توصلت إلى مجموعة من النصائح والحيل التي أستخدمها في كل فندق، بدءاً من الفنادق فئة 5 نجوم وحتى أقل الفنادق جودة. تتراوح تلك الحيل بين القليل من راحة البال وتقليل الإزعاج إلى ضمان قدر من السلامة والصحة في أثناء السفر. ولنبدأ بـ:

الشيء البعيد عن متناول اليد مُقزز

ما الشيء الذي يلمسه الجميع ولكنه نادراً ما يُنظف؟ سيساعدك بعض الشيء المسح السريع وتمرير بعض المناديل المبللة، أو استخدام منشفة رطبة (وليست مبللة).

20 درجة سيلزيوس تساوي 68 درجة فهرنهايت

تحتاج إلى ضبط منظم الحرارة في غرفتك في أي مكانٍ بالخارج؟ أفضل ما يمكنك البدء به هو 20 درجة.

احذر من الأكواب الزجاجية، وخاصة إذا لم يكن يوجد مطعم داخل الفندق

حقائق قد لا تعرفها عن غرف الفنادق

من المفترض أنَّ أكواب الشرب تُنظَّف بشكلٍ عام بعد كل نزيل في الفندق. ولكن إذا لم يكن هناك مطعم ملحق بالفندق، فكيف تُنظَّف تلك الأكواب؟ يُفترض أنها تنظف يدوياً، ولكن إلى أي درجة تصبح نظيفة؟ على الأقل اشطفها وشمها لتتأكد.

 لا تضع أمتعتك على السرير

تعتبر حشرات الفراش مصاصي دماء ولكن صغيرة الحجم، وهي أسوأ من البعوض. وبوضع أمتعتك على السرير يمكن أن تمنحهم الفرصة للوصول إليها والانتقال إلى منزلك. قد لا يكون حامل الأمتعة خياراً جيداً أيضاً لأنه عادة ما يوجد على مقربة من السرير، لكن أفضل ما تفعله هو وضع أمتعتك في الحمام ومن ثَم إلقاء نظرة فاحصة على السرير، والرف الحامل، والكرسي أو الأريكة. ولا تفترض أنَّ جودة الفندق تعد ضماناً لعدم وجود حشرات الفراش. فربما يكون لديهم الكثير من الوسائل للتخلص من تلك المشكلة، لكنَّها أمر يحدث في أي مكان.

استخدم كابلاً طويلاً لهاتفك، أو توصيلة للكهرباء

فيما يزداد عدد الأجهزة التي تحتاج إلى شحنها، يظل عدد منافذ الكهرباء المتوفرة في غرف الفنادق كما هو. سبق ومكثت في فنادق جديدة تفتقر تماماً لمقابس يسهل الوصول إليها. يطرح موقع Wirecutter، الموقع المسؤول عن استعراض المنتجات المملوكة لشركة New York Times، خيارات لكابلات  Micro-USB، وLightning، وكابلات USB-C طويلة لتتمكن من توصيل هاتفك، واستخدامه وأنت في فراشك. وكذلك لديهم أيضاً توصيلات كهربائية لتتمكن من توصيل أجهزة متعددة في المنفذ الكهرباء منفذ الوحيد الموجود خلف السرير.

يمكنك أخذ عبوات الشامبو الصغيرة، لكن لا ترتدي ثوب الاستحمام

تمنح بعض الفنادق قطع الصابون المتبقى للمنظمات الخيرية مثل Clean the World. يجدر التحقق مما إذا كانوا يفعلون ذلك، لأنه حتماً خيار أفضل لاستخدام الصابون المتبقي بدلاً من ضياعه في أمتعتك أو تركه في خزانة الأدوية في منزله. تتجه العديد من الفنادق نحو استخدام العبوات الكبيرة بهدف توفير التكاليف والحفاظ على البيئة.

استخدم القفل، والمزلاج، وعلامة التحذير من الإزعاج

يأتي مسؤولو النظافة في وقت مبكر ليباشروا عملهم، وبنسبة 100% كانوا يأتون في التوقيت الذي أردت أن أخلد للنوم فيه ونسيت وضع اللافتة ليوقظوني من نومي. بكم لغةٍ يمكنك قول «فضلاً عودوا لاحقاً؟» بالنسبة لي حين أستيقظ من سبات عميق فلن أتمكن من قولها أبداً.

يتيح لك مزلاج الأمان كذلك فتح الباب لترى ما إن كان مسؤولو الإدارة في الفندق هم مَن يطرقون الباب حقاً في الوقت الذي تمنع فيه أي الشخص المتحدث من فتح الباب بشكل فجائي. هذا الأمر مستبعد بالتأكيد، لكن لمَ المخاطرة؟

التقط صورة لشفرة الخزانة

التقط صورة للرقم الذي برمجته في الخزانة حتى لو كنت تستخدم يوم ميلادك أو رمزاً لا يمكن أن تنساه في وقته.

حقائق قد لا تعرفها عن غرف الفنادق

تنظيف الملابس مكلِّف

أسافر لعدة أشهر في المرة الواحدة، وأغسل وأنظف ملابسي مرة واحدة في الأسبوع. وفي مغسلة باهظة الثمن في باريس دفعت 7 يورو، أو قرابة العشرة دولارات، مقابل تنظيف كل ملابسي. وبينما كنت عالقة في فيجي خلال فترة إعصار دفعت 10 دولارات لكل زوج من ملابسي الداخلية.

عليكم التأكد من تخفيف الأمتعة لأنكم ستحتاجون إلى غسل ملابسكم في أي رحلة تستغرق وقتاً أطول من أسبوع. تقدم بعض الفنادق، وكافة بيوت الشباب (البنسيون) تقريباً، أماكن رخيصة لغسيل الملابس في داخلها أو في أماكن تقع على مقربة منها. وعادة ما يساعدك الموظفون في العثور على مكان. إلى جانب توفر غسل الملابس في المغطس أيضاً؛ فهو مجاني إن كنت تملك وقتاً كافياً.

وأخيراً.. الأفضل أن تمكث في البيوت المخصصة للإقامة القصيرة

لقد قضيت غالبية الليالي في أثناء رحلاتي الممتدة في السنوات الخمس الماضية في البيوت المخصصة للإقامة القصيرة (البنسيون). يمكن أن تكون الفنادق رائعة، لكنها باهظة التكلفة دائماً. وربما ليست بيوت الشباب دائماً كما تظن، لكنها من الممكن أن تكون وسيلة رائعة لتوفير المال والتعرف على أشخاص جُدد.

المصدر: عربي بوست

Related Posts