مقتل أول جندي من مشاة البحرية في العراق منذ عام 2014


قررت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) فتح تحقيق بشأن مقتل أول جندي من مشاة البحرية في العراق منذ عام 2014 نتيجة “نيران صديقة” خلال مهمة ضد الدولة الإسلامية تنظيم داعش.
وكان سكوت أ. كوبنهايفر، 35 عامًا، يعمل كجزء من عملية ضد هدف مشتبه به في محافظة نينوى عندما قُتل يوم السبت.

يعتقد المسؤولون أنه توفي بعد “تعرضه لنيران أسلحة صغيرة للعدو أثناء القيام بعمليات قتالية”، لكن المحققين يراقبون الآن عن كثب، وفقًا لتقارير صحيفة “وول ستريت جورنال”.

وهو كان جزءًا من فريق مشترك من القوات الأمريكية والعراقية عندما تم إطلاق النار عليه أثناء العملية في شمال العراق في 10 آب/ أغسطس الجاري.

في بيان سابق، قال الجيش الأمريكي إن أحد أفراد الخدمة توفي خلال مهمة لقوات الأمن العراقية في محافظة نينوى، العراق، أثناء تقديم المشورة ومرافقة قوات الأمن العراقية خلال عملية مخطط لها.

تم تعيين كوبنهايفر في كتيبة المارينز رايدر الثانية، قيادة العمليات الخاصة للقوات البحرية، كامب ليجون، بولاية كارولينا الشمالية، وظلت مشاة البحرية (المارينز) تقدم المشورة وترافق قوات الأمن العراقية في عملية مخطط لها، وفقا للقيادة المركزية.

والقتيل وهو من ولاية كولورادو حصل على العديد من الميداليات خلال خدمته، بما في ذلك اثنين من النجوم البرونزية وميدالية الخدمة الإنسانية.

وكانت القوات العراقية قد شنت عمليات جديدة في المنطقة لاستهداف فلول الدولة الإسلامية، بعد أن أبلغ مسؤولو البنتاغون مؤخرًا تجدد النشاط المرتبط بتنظيم داعش في شمال البلاد.

Related Posts