تصعيد في كركوك: التركمان يحملون على “المنهج الإقصائي والأحادي” للكرد في اختيار المحافظ

رئيس الجبهة التركمانية العراقية ارشد الصالحي

اتهمت الأحزاب التركمانية في كركوك الحزبين الكريين بـ “الإقصاء والتفرد” مشددةً على إبقاء الملف الأمني في كركوك في عهدة الحكومة الإتحادية.

وأفاد بيان عقب اجتماع موسع ضم الأحزاب التركمانية في كركوك بحضور رئيس”الجبهة التركمانية” أرشد الصالحي ونائبه حسن توران أن “استمرار المنهج الإقصائي والأحادي للحزبين الكرديين في اختيار المحافظ غير ملزم” لها و”كأنه لم يكن”، وأن “قرارات كركوك يجب أن تتخذ داخل المحافظة لا أن تفرض من خارجها”.

رئيس”الجبهة التركمانية” أرشد الصالحي

وطالبت الأحزاب التركمانية بـ “إسناد منصب المحافظ للمكون التركماني لا سيما إن هذا الترشيح قد حظي بموافقة المكون العربي” مؤكدة على أن “كركوك بحاجة إلى حلول مستدامة توافقية تضمن العيش المشترك لكل المكونات وتحقيق الإدارة المشتركة بنسبة 32%” في إشارة إلى الثلث (ثلث كرد، ثلث تركمان وثلث للعرب).

و أكد المجتمعون “ضرورة بقاء الأمن اتحاديا وعدم السماح لعودة البيشمركة إلى المحافظة داعين الحكومة الإتحادية للحفاظ على مكتسبات عملية فرض القانون في كركوك وضرورة دعم القوات الإتحادية عُدة وعددًا للقضاء على فلول داعش التي تحاول تعكير صفو أمن المحافظة بين حين وآخر”.

Related Posts