ايضاح من وزارة النفط العراقية حول الملاحظات التي اثارها النائب السابق هيثم الجبوري على احدى القنوات الفضائية

ايضاح من وزارة النفط العراقية حول الملاحظات التي اثارها النائب السابق هيثم الجبوري على احدى القنوات الفضائية

في الوقت الذي تؤكد فيه وزارة النفط حرصها على الاستثمار الأمثل للثروة الوطنية من خلال تعظيم وإدامة الإنتاج الوطني من النفط والغاز دعماً للاقتصاد الوطني،

فإنها تحترم الدور الرقابي للمواطنين والجهات المعنية ووسائل الإعلام في تقويم أداء الوزارة وشركاتها الوطنية، من خلال تأشير مواقع الخلل هنا وهناك.. خدمة للصالح العام.

ولقد كانت قيادة القطاع النفطي حريصة على التعاون مع الجهات الرقابية لإيضاح حقائق الأمور وصولاً للأهداف الوطنية المشتركة والمصلحة العامة، وخصوصاً اللجان النيابية، وذلك من خلال الإجابة عن جميع الأسئلة والاستفسارات حول مختلف القضايا ذات العلاقة بالشأن النفطي، بغض النظر عن طبيعة هذه الأسئلة ودوافعها وما إذا كانت لها صلة بالواقع أم لا!

ومن منطلق متابعة الوزارة للملاحظات التي أثارها السيد النائب السابق هيثم الجبورى في إحدى القنوات الفضائية حول بعض القضايا التي تخص الشأن النفطي، أوعز السيد وزير النفط بتشكيل لجنة من الدوائر والشركات المعنية في الوزارة لمراجعة جميع النقاط التي ذكرها السيد النائب السابق في البرنامج بهدف التحقق منها، ومن ثم إطلاعه على نتائج التقرير النهائي، فضلاً عن التواصل مع السيد النائب هيثم الجبوري لمناقشة جميع الملفات التي يمتلكها حول القضايا التي تهم الشأن النفطي، حرصا من الوزارة على أن تظل أبوابها مشرعة أمامه وأمام الجهات المعنية للاطلاع عن كثب على النشاط النفطي.

وإذ تؤكد وزارة النفط تقديرها العميق لكل الجهود المخلصة التي تهدف الى الحفاظ على الثروة الوطنية، من خلال تشخيص مواقع الخلل بمهنية ووطنية بعيداً عن المصالح الضيقة، فإنها تناشد جميع الجهات المعنية ووسائل الإعلام والافراد بضرورة احترام قواعد حرية التعبير عن الرأي واحترام الرأي الآخر، وتوخي الدقة في نشر الأخبار والمعلومات ،والتأكد من البيانات والوثائق بحيادية، باعتبار أن حرية التعبير والراى لا تعني الإساءة للآخرين واستهداف الدولة ومؤسساتها الرسمية.

وزارة النفط