التحالف الحاكم يختار أبي أحمد لرئاسة الحكومة في اثيوبيا

التحالف الحاكم يختار أبي أحمد لرئاسة الحكومة في اثيوبيا

أبي أحمد أحد قادة قومية الاورومو

أعلن التلفزيون الحكومي الاثيوبي أن الائتلاف الحاكم في اثيوبيا اختار أبي أحمد أحد قادة قومية الاورومو لرئاسته وبالتالي لشغل منصب رئيس الوزراء.

وقال التلفزيون إن “مجلس الجبهة الديمقراطية الثورية لشعوب اثيوبيا انتخب أبي أحمد على رأس الحزب”. ويفترض أن يتولى أبي رئاسة الحكومة خلفا لهايلي ميريام ديسيلين الذي استقال في شباط/ فبراير الماضي.

وأبي هو أو رئيس للوزراء ينتمي إلى الاورومو أكبر قومية في البلاد، منذ وصول الجبهة الديمقراطية الثورية لشعوب اثيوبيا إلى السلطة في 1991.

ويفترض أن يوافق البرلمان على تعيين أبي. ويشغل الائتلاف الحاكم المكون من أربعة احزاب مشكلة على أساس المناطق والقوميات، كل مقاعد البرلمان.

وكان ديسيلين استقال فجأة في ثاني بلد في افريقيا في عدد السكان في 15 شباط/ فبراير بعدما واجه حركة احتجاج غير مسبوقة ضد الحكومة.

وبدأت الحركة الاحتجاجية في نهاية 2015 في منطقة اورومو (جنوب وغرب البلاد) وامتدت خلال 2016 إلى مناطق اخرى، بما فيها منطقة الامهرة (شمال). وقد ادى قمعها الى سقوط 940 قتيلا على الاقل.

وجاءت هذه التظاهرات خصوصا تعبيرا عن استياء الاورومو والامهرة الذين يشكلون حوالى ستين بالمئة من السكان، من ما يعتبرونه تمثيلا مبالغا فيه لاقلية التيغيري في الجبهة الحاكمة.

وغداة استقالة هايلي ميريام، اعلن في 16 شباط/ فبراير حالة الطوارئ التي تحظر التظاهرات.