بدلاً من العيش في علاقة عاطفية فاشلة.. افعلي هذه الأشياء

بدلاً من العيش في علاقة عاطفية فاشلة.. افعلي هذه الأشياء

علاقة عاطفية فاشلة

كثير ما نسجن أنفسنا داخل شرنقة الحزن، نتجرع مرارة الجرح ونتحمل عذاب النفس الذي لا ينتهي، ونعيش في علاقة فاشلة تؤرقنا وتنغص علينا حياتنا، ونجعلها سبب نهايتنا وهزيمة عزيمتنا، ولا نعرف أننا نستطيع قهر الحزن إذا أردنا ذلك.

ألم يأن لقلبك أن يستريح، وتداوين جروحك بنفسك ولا تبكين على اللبن المسكوب؟ فأولى لك العيش وحيدة على أن تعيشي مع رجل لا يحترم مشاعرك، ولا يكترث لإرضائك، ويفقدك ثقتك في نفسك، ويحولك من محبة للحياة، لساخطة تتمنى الموت في كل لحظة.

حان الوقت لتضربي بكل هذه الأشياء عرض الحائط، أنت بنفسك أقوى من كل شيء، تستطيعين بقوة هزيمة الخوف وقهر الصعاب، قولي لنفسك سأتحرر من قيود الأسر وانطلق في الدنيا، اتنفس نسماتها العطرة، وأشرب من رحيقها المختوم بفعل هذه الأشياء:

الرقص
نعم.. سيمنحك الرقص الراحة والمتعة، فعندما ترقصين تنفضين أحزانك بعيدا عن قلبك، وتسقطينها عن كاهلك، ويساعدك على وداع البكاء للأبد، فأنت بحاجة للضحك أكثر من أي وقت مضى.

الحفلات الموسيقية

الموسيقى غذاء الروح وصوت المشاعر المتوارية، عندما تفضلين مطربًا بعينه، لا مانع من حضور حفلاته، لتستمعي للكلمات العذبة والألحان الرنانة، تذوبين معها في دنيا الأحلام، تنطلقين مع قصص الحب الرائعة، وتندمجين مع تجارب الحياة الحقيقية.

تعلم مهارة جديدة

لا يمكن لشخص أن يعلم كل شيء في الكون، منعتك علاقتك كثيرًا من التعلم والاكتشاف، وقد حان الوقت لتتعلمي شيئًا جديداً، فهي تجربة تستحق حيزاً من حياتك، لتشعري بأهميتك وقيمتك.

السفر

في السفر متعة حقيقية، توقظ المشاعر وتعزز الثقة بالنفس، تعرفك على ثقافات مختلفة؛ ما يضفي الكثير إلى خبرتك الحياتية، وسيمنحك السفر تجارب واقعية لم تمنحها لك العلاقة الفاشلة.

قراءة كتاب في الهواء الطلق

جلوسك في وسط الطبيعة الخلابة، سيصفي ذهنك ويجدد طاقتك، وتأخذك القراءة لعالمها الفريد، المليء بالقصص والمغامرات، فالقراءة سفر للروح لتبعد عن المادية المزعجة.

تربية حيوان أليف

نجد الوفاء والحب عن الحيوان الأليف أكثر من الانسان للأسف، يرد الجميل لصاحبه ويفديه بروحه وكيانه، ستجدين عنده ما لم تجديه عند البشر الذين قدمت لهم الحب والإخلاص، وردوه بالظلم والإنكار.

ممارسة الرياضة
عندما تمارسين الرياضة، يفرز جسمك هرمون السعادة، وهو ما تحتاجينه إليه بالطبع أليس كذلك؟

تجنبي الحاجة والعوز

طالما ستعيشين وحيدة، فلا بد من استقلاليتك النفسية والمادية، وفري ما يكفيك من المال لتلبية احتياجاتك ولتجنب الحاجة والعوز، ولا يمكنك فعل ذلك إلا إذا عملت في وظيفة مرموقة، اجعليها هدفك في أيامك القادمة، فالعمل هو الرفيق المثالي ويد العون لمستقبل أفضل.

غيري من حميتك الغذائية
جربي نظاما غذائيا جديدا، واطهي الطعام بنفسك ولنفسك، ستجدين سعادتك عندما تصنعين طعاما لذيذا، يسد جوعك ويرضي غرورك.