أوبك تستأنف اجتماعها اليوم بعد عدم اتفاقها أمس على خفض الإنتاج

%d8%a3%d9%88%d8%a8%d9%83-%d8%aa%d8%b3%d8%aa%d8%a3%d9%86%d9%81-%d8%a7%d8%ac%d8%aa%d9%85%d8%a7%d8%b9%d9%87%d8%a7-%d8%a7%d9%84%d9%8a%d9%88%d9%85-%d8%a8%d8%b9%d8%af-%d8%b9%d8%af%d9%85-%d8%a7%d8%aa%d9%81

تجتمع اللجنة العالية المستوى للخبراء، في منظمة البلدان المصدرة للنفط {اوبك} اليوم، مع ممثلي منتجين من خارج أوبك تريد المنظمة مساهمتهم في خفض الإمدادات.

وكانت المنظمة اجتمعت امس، لبلورة خطتها الرامية إلى خفض انتاج النفط، الا انها لم تتوصل إلى اتفاقات بعد ساعات من الاجتماع الذي عقد في فيينا، بحسب ما أفادت به مصادر من المنظمة، لوكالات الانباء.

وذكرت المصادر، ان “اللجنة العالية المستوى للخبراء ستلتقي مجددا في فيينا يوم 25 تشرين الثاني المقبل، قبل الاجتماع المقبل لوزراء أوبك في الثلاثين من نفس الشهر لاستكمال الحصص الفردية {حصة إنتاج لكل دولة}”.

وقال أحد المصادر “نعم، سنواصل {الاجتماع} اليوم {السبت} مع منتجين من خارج أوبك” مضيفا أنه لم يتم التوصل إلى “اتفاق كامل أمس {الجمعة} نظرا لأن إيران ترفض تثبيت الإنتاج”.

وقال مصدر آخر “لم ننته من جميع الأمور، ونتطلع إلى الاجتماع المقبل يوم 25 نوفمبر لاستكمال الحصص الفردية”.

يتألف اجتماع اللجنة العالية المستوى من محافظي أوبك وممثلو الدول الذين يرفعون تقاريرهم إلى الوزراء المعنيين، واستمرت المحادثات امس الجمعة أكثر من 11 ساعة .

وقال مصدر في أوبك “لا يوجد اتفاق حتى الآن، فالجميع يتفقون ماعدا إيران” مضيفا أن طهران تطلب إعفاءها.

وكانت أوبك اتفقت الشهر الماضي في الجزائر على تقليص إنتاج النفط الخام إلى ما بين 32.50 مليون و 33 مليون برميل يوميا في أول خفض لها منذ 2008 بهدف رفع الأسعار.

لكن الاتفاق يواجه انتكاسات محتملة بسبب مطالبة العراق بإعفائه منه وكذلك مطالب دول مثل إيران وليبيا ونيجيريا الذين تضرر إنتاجهم من جراء العقوبات أو الحروب ويريدون زيادة المعروض.

وقال مندوب في أوبك قبل بدء اجتماع الجمعة “الأمر يزداد تعقيدا، في كل يوم تظهر مشكلة جديدة”.

لكن مسؤولين آخرين بأوبك من بينهم الأمين العام محمد باركيندو ظلوا متفائلين.

وقال باركيندو في كلمة ألقاها بالاجتماع وفقا لنص قدمته أوبك “مشاوراتنا {امس الجمعة} – و{اليوم السبت} مع بعض المنتجين غير الأعضاء في أوبك – قد تكون لها نتائج عميقة على السوق وعلى الصناعة في المدى المتوسط إلى الطويل”.

ولاتبت اللجنة في السياسة وستقدم بدلا من ذلك توصيات للاجتماع الوزاري التالي لأوبك في 30 تشرين الثاني المقبل الذي سيعقد في فيينا أيضا.

وقال العراق ثاني أكبر منتج في أوبك في وقت سابق، إنه لن يخفض إنتاجه وإنه يجب إعفاؤه من أي قيود على الإنتاج لحاجته إلى المال لمحاربة داعش.

في الوقت نفسه شددت إيران على حقها في استعادة حصتها السوقية بعد رفع العقوبات الغربية عنها في كانون الثاني.

والدول غير الأعضاء في أوبك التي سترسل ممثلين إلى محادثات {اليوم} هي روسيا وقازاخستان والمكسيك وسلطنة عمان وأذربيجان والبرازيل وبوليفيا.

Related Posts

LEAVE A COMMENT