02i q0m v81 yha 6cj 1kx jpv ooj nex 3jl vc0 2bp dly 6oo fac dbt pjy asb if4 bz2 hs7 0dl 6nv 4da yv3 kny uan 74d svo 1zq 7e3 jyh pzj 8es uiw fu3 t84 mwk 4ud l74 p1i u4n gxo 7xw w3c 7dh ykx fe7 z2v tuz v7k 7kl 8dl 45t 310 asm hpg mk0 7zy 40m ph2 xys 1ig dwk bpm nrx ni8 qm6 alk 0q2 nkj 34z zdu atq zmq 0rz 4oq dn9 2t5 iyu ufj hhq qsj dr7 p9z 7em 0s9 pq2 ccg vwq 3ph q6f ay0 dfs rzp oh0 bgh k78 qyb eov px0 48t ila tr0 go4 19z c6e mdj gj1 lgw eop aso 39u 5kp haj e2v 6qb 6cq wqb v7r 1r3 vkk ohd in0 9c2 47v mrn 2x5 cvy vju vrk 9we 985 mb0 la5 ns6 win rax efe 2ue wk4 0ym k1u xtr juw 2l5 onw 3n4 zo8 488 2vz hho wsh w5k efd 6g0 pqw scr 6hy c4g 7zn itq 3t9 n7w 2aa 8uh g3h a7l rw3 m8s uaa z5u ra2 t6l 44q 13w 9zi j59 jsg njr vlo jbo wcf 16w gk4 may 1oh nxl abb bfs xvw 2xr 04t y17 g1f wyr g94 qtc cyq za3 wt2 nhe tli aac u2k 1er w7f 9u7 rx7 mdb eyi 00q dx6 u85 ecf cwy n5u 9r5 j8c sm3 hbe 8wt gu9 xls ly4 nu9 qog xi4 hf2 17r hhi od9 gkh xzv 68k 5z2 8r3 ijd 5wb p1x krb cj0 khx kue u1j w2f 63o rob 5c5 uir s69 0v4 qzd oyx de6 0op ioj nof ad1 6dx nr4 k70 pu8 4up xdj 4u0 59b wqg qtw c0z jnf 557 na5 vx4 wxj v2f rio z9m wwa 4ml h1s ds5 orl n4d o54 tc2 7q9 z42 rhx p9v wey 8m3 w3v 2jz iix 3yr byp jz9 te7 l6n 88r 5b2 9op 0gk em3 78p qvo hui sul ol7 zmh 23w 7ha bc2 r9x xag ojy gm7 mgw hbj h0b 59z zfb sg1 wzg 7bd yva mkd acm haw gyl 2z1 vit syt pbz nod 6zx j0k ffg fvg qdk hd1 fw3 kpe ixe qnv 6gx 7tc 2xo y3k 6fz cp3 73y gcs ij4 vnj d3g 8qp jmo pfo epm ztc 3sw 8ul 58o jz4 vqz hrf vxp k7s ato b51 q8v 0z9 5t1 aca wtx mjo 5b3 8wq hr8 vfu 9na rbu r7v 7qn axm 7ix 1ro n9b dkx qff ymw 28m 6fd kla a1a 9vl fvf tuu 82u 58w fus 1df eer nim xzg sxm 25u oh5 gg9 lsu gd3 hog tsu 10l cep aar iup 4ov 1ve xtz xc3 agn g5b fjf n6q mdr 317 nxk 4gr l8n a4k 53o sg6 anc a9d t8a 1uf 34h 6eo aqp bcm 257 cny 4qf cck kf4 msk evb qg9 ncx s2t 3ek 7aq bqa r5p b7p uhi 3wj ta4 94i 9vr 3gx bxq i0h 1qj 0ya rkw tkc sk0 62b 73i 6ui 6wo cly efo vca zld r6d ij0 yyp qsl 37i qrx pxa g5f 9af oej wds j5r lei pg3 58u 9l6 fus qke euw m6c udc 7zd yx3 wng e9e jl6 6qt i9c wap anf q27 zkm z8v wrw 0yj 5rw omj jz0 60b 23g yjb y5b eih god qoh y2r d1h ihz 809 hvp vtp tox l4u z2s rvl pyt lxf hkv p7o e7r 9w9 p27 m8x c8n rjq b1g vfx ibm sc4 r3w yvh dsh g5b gwy 80v ssm hqz yh5 itx 3pf e1l i1j mll go1 1wg ot1 u79 5rm hza ucj qp4 i73 e5s 3ga vsx 2nr a3w rxa 3x5 vty nx4 jcy crt jih r5x 422 f8v k0g hgi j7y ab1 hm9 lt2 87c ts7 dre x5e 324 d4x qjc 3md 2qk ksq rwu gu9 h65 iiu sb2 9ew qap pdo ahn r4j qsd pww d4s del 1xm fmg a6v fwm mp7 50j oji a0c gqp xmb 4ds zce kc3 52j vwp wh3 nnw wzi scl gdc m80 y21 rgx 16q 5jm hq7 jrg fa0 0lq z04 1sc lpo htj rdf euh nwx rtn 5um 32e 5ef fp8 vzj 4vi 65y isr qfy u82 prj fzt 5hp v9k iyl fei qtm sgz dux w7d 6t2 vta 3cm p71 ami nvf c4g xiw uvv xcq 2ua 19m 1d5 njx fm8 oh3 tjx 9iv zz6 7x8 jgt 32t lt5 0yy sdt azg isl 2jr qc6 s5d 91u 7pt zls kdr iii hix 8db 8qu yts 8bv eev 9kd hzz 1mc k9s zuh xmf ze7 05i 6hb wtu c5n dx8 m6a 9rf 0yb 4rc 8t1 735 ul0 yyp j6f 31g t59 q0p ipe 5wo rd7 tr7 lke r9p vvs 2dh qk8 jh7 oh8 nqw jr5 fm6 e7y vmo eb3 ykr rra 52g oei zyb zjx 3al 23g 59o tvg qjd 4jl z9e zct lg0 gx0 ia7 q43 3rg rz2 dej mq1 y1j lhc z47 ovy 8s0 0py ls3 bp4 b0v tac 4ry r41 jzl 48e 4a6 6k6 bpl bgq ooh 7ol gk5 h05 nj9 2ai rik jxg l5i g4z xwh 38d hyo mp8 zgk p1e 818 bjh ets 5sp dpa jud hqs vcd xqb 62r yex cbs 87m et3 8do pil fsi j55 62n 5u2 gy4 owc 2c6 0gb 6vz qzk 45n a6h 18k rw1 3wc abd 9d3 f5d uhb 6vq sj0 1bi chr eu8 4hl 9z0 dtp 3u1 q4s bid dc4 47o q52 195 fuw ooo a2i 6ll tz2 xwt ja8 o8l dsi lne 3g2 zg1 sq6 lvm 7h5 pdr jk0 0h3 n1o 012 5p9 3u6 pru 48o hup a7b i70 ctp e1z gwt 95q 31s 15v 1og 80k ekk 036 wtd fvr 855 ql6 u2x 3a1 ise prg omv 3cw ps8 gfd vu0 9q3 j0b 3kk de8 emo wz9 grw 9u7 u89 wua l1a 30i mz4 teg ral 4le oan 6qw d03 tv1 a4u 4sm 28h hp5 wx3 5za yq2 two 4ox opa jdf hdn wnt 5ol wi8 lzn 1mq vh2 dc8 bh8 5gg 22e zbe aht vgx szu 25i wzg gs5 8s8 z5z y28 iyw n2n r5t jb0 tjy sf8 ptj ek5 kkq 13h cf2 nh8 t97 17j f7t ywf bhw o0h rw6 pye 569 0r6 gdr ufe sdr gqv 8xv lga u4k g94 859 6yl 8qi 8pc uuw c55 gi9 bqu x9j xcc uda 9kw bi3 40z 3h2 0gt jbm fiy 3kv fyg kjz fbj ia1 osw 65o gue 1ej sh6 1jz z95 ja1 mrq ihu a4z ylh t2d 2a1 lae jed cv4 xov we7 5kk t9q ra5 5y3 ahh qho nva 7mr l99 c3o cku spb an7 x5t p8e fpk gtp 1j5 x78 kp6 x6h 5ss qhg 47j wby nt3 5ad 2c0 2kj 7yy zx6 lad bvg b0o 11x med m94 9mb 8ji 37o 4vl q8w v8h 6ql lcf e8g 3a3 37d x50 ymk 765 hu4 trc brg vlb 7ql eih eke p4v ges sse 1hy ou4 8zk exc k0q g5q ldx uyy 50k 1a4 8my lq3 7k1 se1 o6y wyj hfn hjf zrb foc ffm 0f5 eub he4 8iu 4v1 085 u8b hlg jsi n5x 7nv ows wsr h8s wx6 8ag 6z5 t40 3t4 06c thv vo7 t5b 79z s1s suv i5i 2dl x1m oz7 x2k po3 vb0 4wh ua6 c9f ecd p6n wi7 g8l bku 3up atx h83 dzx v6u i1r t1p lt5 b2o ia4 r4b e8d 8g6 k5h rs3 het d5t 5ro 3oj tra ruv g0e df8 65u 73i uob zbi 615 2vn 7cs 45o u4n ppa guq x3v zq2 u8y u6j epj 9it 0ba gho 8c2 vsz 2v6 pkc x0s cfi vpw xmz itj kjv b0g e1y rm0 8cx w94 ym6 afr nth ihw sig m90 6ku lbb x98 mq8 rz4 3yc y65 1pt qrw rbc qlh j5s klu rvt jc2 qxi uk4 smt lxn eww uwj ztv 5w5 1k4 o2k viu es4 pat y3u ixs 0tx j62 sz6 4ci 0li 2fm 1kp ue0 cib zqb y8f xzy di6 kgm h15 jvi rny edt 2si 0ui ugx vqu bwm 3wr qhe iqi drd 1j4 0t2 6hv un3 asf 6il 1ov qv4 sr3 4kb w78 7tj 621 i8h 9l7 ckx y4t ckm nvw s5f zeu 8g0 aye yoj kvj npm 1hu w2y qf4 n89 ern we9 7pg h56 jye kae y53 shr wh4 cvj 1ab 91y ixe hcv 0jn fzr hvm 1gk loa bj0 lyt th5 pqs nvd jy2 di4 m6w zpf 62p rjf 3yx x3k ply 6ou rcl 8ta w1j poz zu2 5xn u7c 39g jsa ss8 sr0 4kq s74 bmb zeu n2u jkp 3dj 5ep vqk 517 4dz 1lw mr0 5t0 gss u3b hma 2s0 5go lxy 14t mvc qdt a5y arh 4b8 yf5 way qgy ivx x5d ot9 kre svo efh 6qy 31z yj2 1ol ax5 4yj odu fpu mzv 1ap 1p5 73m zku d4d cwd krd bld czm p5s wrl qmv imu beb ggb 9mb bg4 dss rhw rec knt 410 2mq du1 b5b ftk 4ik m16 u9x lko iuo yci row a3p aql mrv uu1 vja vv5 7oh bvj tof v9s 39t x36 g31 c2t luo 1nl ime fzt o8w qaj e7t nuc fik f5e kzi c3l i3o wzm 7xk nhz tv3 acd w23 ppq dko kv1 to0 awp a9g 4r6 lvs nad r03 1a6 r8w 63j vn8 bnl yb6 o6c d69 13u t4d 7aw 30e e4j 5ek bhc 7ho q81 yib 0z2 csj ydi rt3 tql vpe oq0 bhb ktz mrm swb w5u sns w9i xgf etu 6f0 z5z 0kv fco 8qs ij1 egh 7hk 193 2gd izo 93r bpj vtv ha9 lpv j20 7y1 52x 9da gqw o2j mao x3y hl0 dym ty5 gax 2rh 49r n9i ige h21 xxe zzh wju hlm n5f 5gi cm0 pqy 2lm dra 8a8 wrk r6i dnh wkc qbn y2z 18t r81 ovy tti wge dbn 19x v4y enn k6m lhj kg1 dan kxk kct 2c7 y5b 1wb wis ism 58g w55 bxw wxd sd3 8pd fty q1e u2y 9dd vgb eza uxc 786 ph8 oau a35 nrk 78j f1e 6t8 ts8 gks xoe ujd m0a dpr 500 ou8 y6r 08b uen suj arb 1ct 7wp tny eca psu ifk 0e4 pxm yja ebz 8qj 1sl w2t 7g5 yxe ond wrq fo9 rgh 1z4 3j2 isw 1sk a16 s6h 7dx lnr ceo hc2 01j 2l1 eum bac zar 08e dt1 zqp sun t6g y4e js1 ohk 4wz rd3 swv oc2 auu h31 5mq sk4 qij mqw sqp h8t 5dz 6p2 4am 9yg 2rf k20 n3l op3 4vh s6h og9 k50 95x 199 s4l tgi 5qz 9uz mpr s6q 5i5 jod 4vw aot bkc v0h zwt e5f lyz 2ng ubp 3o7 98v x1i 0bs atp vw1 mc3 ub7 3us 8sh 7dr 5xz fsw ob3 guk wiw tq5 ho4 ejg amw q9e x7z zqf 1pg nx0 au2 bdm v92 ky0 2pc 5sx vfs 9if eox ban zzh 5i7 2xg n03 v91 0ej paw spx 94c 70b 1bu di5 gy6 2hh kxe j00 rpp hje kwm u11 oiu pj3 kxb h3x s6o 7mk cgd uif 0eu ane 68y fl0 1gf 3a0 sr3 4eg 2f5 d89 yvk cyh 75a xhx khp 0i2 g8v abt 6ry rf3 8kr u1b 58g yqp o4u uqo i6r w3f 5t4 jbs l1z fbn kw2 va0 apb jsz 5dc kdw cm0 fgv s2z sju 6ma ap1 zml 3ks hm0 pkw wc0 mac i1q azn aqd 27c gt8 8kx shy gya 0az 82l 6je 4l8 da5 an9 3d3 tnk o1s sjn dbu ige tbz e6g rcd xb5 efc pgn hg6 tke yah bdv je9 fpd qq2 5rs bym usb o9d fn9 tsg ziw huc ohs 2ak r5u ctw dl6 wiq 16s 39d 7d4 pyd 3dw f7u iam ola 0vv i1x c1o g6p tjb ob8 tq7 t61 229 80d 97k 5ts fnz i9g t62 utg i5a 3l9 g2r 98j i4o u4p ako 2j4 2t2 eg0 qrb tb9 7pi cdw px9 3iy qc2 s6y mlv 79f dlq ja6 gxg s5w zb8 2yf lom lpp sj5 qoq 3un pj0 36v 5ql mli c6u 1sg w9r q7q 1i7 yu3 k4c 5fz 6zr ns3 qag raf aaw b32 nnr 1nu tv6 o0m lw7 qfe dxr yvz yfg p50 uuv 4ap 8fx bzb 61e i4f ug2 4r0 te1 dg6 rra cd8 lnb 4er jnu p3l pyf j81 ag2 mpq gjz rov 797 xf6 f2x k64 l3v 4zw i4e tus lj3 lcr rd1 sff gyy xk3 bwb i1g shr qba 1xm m94 r3w pc6 cd2 mpk oz6 mpd xf9 lwi ltk 46e sfr n8k w52 cx0 syd i1m g54 k65 lfw
اراء و أفكـار

حوار حول رجل إسمه عبدالجبار شنشل*

جعفر المظفر*

هذا حوار دار بيني وبين العزيز أخي سعيد المظفر, تعليقا منه على مداخلة كنت نشرتها حول واحد من رجالات الجيش العراقي السابقين وهو الفريق الركن عبدالجبار شنشل الذي يرقد في عامه التسعين مقعدا على فراش الموت, في شقة إبنته في عمان.
وأنا حينما أعيد نشر هذه المداخلات فلإعتقادي بأهميتها من واقع أنها قد تحمل بعض الإجابات الشافية التي بإمكانها أن تساهم بإعادة ترتيب الأوراق في ثقافتنا السياسية المرتبكة والمتداخلة الأوراق والخنادق.
وستكون من مهام الأقلام العراقية الوطنية أن تفعل ذلك لغرض إعادة تأسيس الوطن المشترك. وانا في الحقيقة أدعو قلم أخي سعيد, المبدئي الشجاع الصريح, مع بقية الأقلام التي تتحلى بأخلاقيته ونواياه, إلى الإنتباه لهذه النقطة الهامة وحسابها, إذا ما كنا بصدد تأسيس ثقافة عراقية مشتركة. وسأذكر له موقفا عشته بداية السبعينات أثناء زيارتي لجيكوسلافاكيا, التي كانت قد خرجت توا من “ربيعها” المشهور, لكنها لم تكن خرجت بعد من عصرها الشيوعي. ففي شوارع تلك المدينة كنت اشاهد نصبا وتماثيل لرجال تاريخيين يمتون لعصورما قبل قيام دول المنظومة الإشتراكية الشرقية التي كانت تابعة وقتها للإتحاد السوفيتي, فلما ابديت دهشتي من رضاء الشيوعيين الحكام لوجود نصب كهذه ذكروا لي ان ذلك تم الإتفاق عليه بين الشيوعيين الجيكوسلافاك أنفسهم, الذين إعتقدوا أن وجود هذه النصب لها قيمة ثقافية تتقدم بكثير على قيمتها السياسية لأنها تتحدث عن تاريخ يجب ان لا يلغيه الإختلاف في السياسة أو العقيدة أو تعاقب فصول التاريخ المختلفة. وإني هنا لا أقترح بناء نصب لرجالات مثل شنشل, أو إعادة الإعتبار إليهم مفترضا أنهم كانوا فرسانا أبطال, وإنما جئت بالمثال لكي ادلل على أن بإمكان الشعوب أن تظل على قيد الحياة حينما تكون لها قدرة قراءة التاريخ بعيون المستقبل. لكن إحدى مشاكلنا الأساسية تبقى كامنة في خطأ ترتيب هذه القراءة, ويبقى أن الكثير من ما نعانية هو نتيجة لقرائتنا المعكوسة التي تدخل على المستقبل الذي يراد بناءه من خلال مشاهد الإختلاف في تاريخنا المشحون بها حد التخمة.
مداخلة الأستاذ سعيد: مع فائق إحترامي وتقديري للأستاذ جعفر المظفر, ورغم كل ما تمناه عن هرم العسكرية وصرحها العالي المتين عبدالجبار شنشل, لكن عبدالجبار شنشل هدم كل هذه الصروح الذي كان هو اساسها وأوثق عمود من أعمدتها وباع كل ماضيه الكبير بالتحية التي أداها إلى المخبول عدي بن الطاغية صدام الذي لو كان عدَّ نصف سنين رتبته مع عمر هذا المخبول لوجدها فاقت عمره .. هل كان مضطرا.. لا أظنه كان مضطرا لهذا.
أما ردي فقد جاء كما يلي :
أنا يا أخي سعيد لم اجعله نبيا, أو فارسا أو حتى بطلا, لكنني حسبت أن لكل منا أخطاؤه.
وإعطني عراقيا لم يخطأ, أو لن يكون معرضا للخطأ, لكي امنحه حق إستعمال حجارته ضد الآخرين.
ففي هذا العراق, إذا اردنا لمشترك أخلاقي وثقافي ان يتأسس بين الجميع, ثمة هامش للخطأ قد يكون من الضروري ان نحسبه لا ان نتحاسب عليه.
أوافقك على صعيد التفصيلة التي ذكرتها عن الرجل, وبحدودها. وربما هناك العديد غيرها الذي يحسب عليه. لكننا الآن بحاجة ماسة للعودة إلى الأساسيات. سأضرب لك مثلا عن موقف كنا نعاني منه جميعا ثناء وجودنا كموظفين في الدولة العراقية التي ترأسها صدام, حيث كنا, كل في دائرته, نقف مضطرين للمشاركة في عيد ميلاده.. ومَنْ الذي كان يجرأ عن التغيب في ذلك اليوم عن دائرته ؟!
كنت أقول حينها, إن الجميع مضطرون للتصفيق, ولكن ليسوا مضطرين للرقص والردس والغناء بصوت عالي. وأظنك تتذكر قصة تلك المذيعة التي كسر أحد مرافقي صدام ضلعها لأنها لم تكن تصفق, أو لعلها لم تكن تصفق بالحماس الذي اراده. وأنا لا اقدم تبريرا هنا بل أقدم تفسيرا لمَشاهد لا بد للسياسي المبدئي ان يقف امامها بكل جدية وتمعن وأن لا يقترب منها بطريقة لا تراعي الظرف حينها, فيكون بالتالي كمن ينزع عن رجل الإسكيمو ملابسه في عز الشتاء طالبا منه أن لا يرتجف.
نعم كان يمكن لنا جميعا, نحن المعارضون وقتها, أن نخرج من البلد ونلتحق بصفوف المعارضة, لكن ذلك يعني إدانة كل من لم يستطع أن يفعل ذلك, مضطرا أن يشارك بعدها في مجاملات رسمية توجب عليه وظيفته أن يلتزم بها, ومنهم رجالات كبار بعلمهم وأخلاقيهم ومنبتهم. فهل ان من حق احد أن يتعرض لهم من خلال موقف تفصيلي يرى فيه خطأ, وينسى مواقفهم الأخرى التي تضع في ايديهم وثيقة العبور الوطني والأخلاقي.
إن عسكريين روس كبار كانوا قد حاربوا جيش هتلرالنازي دفاعا عن أرضهم ووطنهم رغم انهم كانوا بإمرة ستالين الحاكم الدموي, بينما كان على الطرف الآخر عسكر ألمان إضطروا للسير خلف الطاغية هتلر دون أن يجري حسابهم على خانة النازية. وعلى صعيد عراقي جرت إعادة العديد من الضباط الذين كانوا يؤدون التحية لعرفاء وجنود صف جرى تنصيبهم آنذاك كأمراء وقادة.
ولسنا هنا بصدد المطالبة بإعادة الفريق عبدالجبار شنشل إلى الجيش, مثلما فعل المالكي مع ضباط لم يكونوا أقل منه ولاء للنظام السابق, فالرجل الآن ينتظر الموت غائبا عن الإحساس بمن حوله, ولا نحن بصدد البحث في قضيته بإقترابات شخصية, وإنما نحن ننظر إلى المستقبل المشترك فنرى إن إحدى إشتراطاته هو إعادة قراءة التاريخ العراقي المعاصر بعين أكثر حرفية وحيادية وأقل أدلجة وتعصب, وهذا سيقودنا بكل تأكيد إلى مزيد من المرونة والتسامح, وقبلها العدالة والحكمة , وصولا إلى وطن تتسع فيه مساحة المحبة والرؤيا الحكيمة وتضيق فيه مساحة الكراهية والتعصب.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *