المشروع الوطني العراقي يطالب الحكومة بانهاء الكارثة البيئية والانسانية التي تسببت بها شحة المياه في العراق

المشروع الوطني العراقي يطالب الحكومة بانهاء الكارثة البيئية والانسانية التي تسببت بها شحة المياه في العراق

المشروع الوطني العراقي

ندد المشروع الوطني العراقي برئاسة أمينه العام الشيخ جمال الضاري بالتقصير الحكومي الفادح في ملف المياه الذي لا يحتمل تبريرا ولا تأخيرا.

وأكد المشروع في بيان له أن الحكومات العراقية المتعاقبة تتحمل مسؤولية ما آلت اليه الأوضاع الحالية، وما يمكن ان تؤول اليه في الاسابيع والشهور القادمة في هذا الملف الحساس والمرتبط بحياة السكان بشكل مباشر، مطالبا رئيس الوزراء حيدر العبادي بمكاشفة الشعب العراقي بشكل مباشر وشفاف، بحجم المشكلة والإجراءات المتوقع اتخاذها لتلافي كارثة بيئية وإنسانية بدأت ملامحها بشكل فعلي، محذرا من انعدام مصدر الحياة والمدنية في بلاد الرافدين التي شهدت ميلاد الحضارة الإنسانية على حوضي دجلة والفرات.

واشار البيان الى ان المشروع الوطني العراقي مستعد لمساعدة السلطات المسؤولة في مواجهة هذا الخطر، من خلال الكثير من العلماء والمتخصصين العراقيين في مجال المياه والري، عازيا حدوث هذه الكارثة الى انشغال الطبقة السياسية في العراق بالصراع السياسي والتسابق الانتخابي.