الرئيسية » صحة » هل تتناولون كمية كافية من فيتامين D3؟ احذروا نقصانه

هل تتناولون كمية كافية من فيتامين D3؟ احذروا نقصانه

فيتامين D

فيتامين D3 هو الفيتامين الوحيد الذي يتم تصنيعه من قبل جسم الإنسان عندما يتعرض لأشعة الشمس، وبالتالي، غالبا ما يشار إليه باسم “فيتامين أشعة الشمس”.

يلعب هذا الفيتامين دوراً مهماً لصحة الجسم، فهو أساسي للعظام والأسنان، ويمنع فقدان كتلة العظام واضطرابات العظام الأخرى ذات الصلة، مثل التهاب المفاصل، حيث يتم تحويله إلى هرمون في الجسم البشري للسيطرة على مستويات من الفوسفور والكالسيوم، فضلا عن الوظيفة العصبية والعضلية.

يهمل أغلب الاشخاص فيتامين D3 لصعوبة الحصول عليه عبر الغذاء. لذلك فإن عدداً كبيراً من الناس يعانون من نقص هذا الفيتامين، وبالتالي يصبح الجسم غير قادر على استيعاب كميات كافية من الكالسيوم، ما يؤثر سلباً على العظام ويؤدي الى بروز المشكلات الصحية التالية، بحسب موقع womenshealthmag:

– صحة العظام: فيتامين 3D ضروري للعظام القوية، منذ الطفولة وحتى الشيخوخة، فهو يساعد الجسم على امتصاص الكالسيوم من الطعام، ما يساهم في منع كسور العظام وهشاشتها.

– الاكتئاب: يسبب نقص فيتامين D3 العديد من الاضطرابات النفسية والعصبية التي قد تصل الى الاكتئاب، ونقص D3 هو المسؤول عن تدني الحالة المزاجية، وضعف الأداء الإدراكي بما في ذلك مرض الزهايمر.

– آلام الظهر: يمكن أن يسبب نقص هذا الفيتامين العديد من الاضطرابات العضلية الهيكلية وإلى آلالام المزمنة في أسفل الظهر عند النساء.

– تساقط الشعر: لاحظت بعض الدراسات أن الناس الذين يعانون من نقص هذا الفيتامين يتساقط شعرهم بشكل كبير.

أما علاج نقص فيتامين D3 بعيداً عن الأدوية والمكملات الغذائية فهو سهل، حيث يمكن لأي شخص التعرض لأشعة الشمس بشكل كاف.

كذلك لا بدّ من تنظيم الوجبات اليومية وتضمينها بعض المصادر الغذائية التي تساهم في إنتاج هذا الفيتامين، وتشمل لحوم البقر، والكبد، والجبن، والبيض، والأسماك الدهنية، والحليب وعصير البرتقال.