اخبار العراق
الرئيسية » صحة » لكل نوع من الرياضة فوائد معينة! احرصي على اختيار ما يناسبك منها…

لكل نوع من الرياضة فوائد معينة! احرصي على اختيار ما يناسبك منها…

الرياضة

ينصح الاختصاصيون بممارسة الرياضة على أنواعها ضمن نمط حياة صحي لأسباب مختلفة كخفض الوزن أو الحفاظ عليه ولتجنب الأمراض أو معالجتها ولإبعاد شبح التوتر والمشاكل النفسية… لكن في الوقت نفسه لكل حالة رياضة تناسبها، ومن الطبيعي أن تكون هناك أنواع من الرياضة تناسب أجسام بأشكالها وتكوينها أكثر من أخرى.
من البديهي القول إن الرياضات تختلف أيضاً من حيث فوائدها وعدد الوحدات الحرارية التي تساعد على حرقها. وفيما نعرف أن الرياضة مهمة لنا جميعاً، إلا أننا نبرر عدم ممارستها بعدم توافر الوقت الكافي لذلك، في معظم الأحيان.
في الواقع، ما عليك إلا اختيار الأنواع التي تلائم قدراتك وحاجاتك وأهدافك، لتستفيدي فعلاً من الرياضة التي تمارسينها بدلاً من أن تمضي ساعات طويلة تقومين فيها بتمارين لا تفيد حالتك في شيء. ولا تنسي أبداً أنه في حال كان خفض الوزن هدفك، فبقدر ما تكون الرياضة أقوى تحرقين فيها المزيد من الوحدات الحرارية لتخفّضي وزنك أكثر. تجدين هنا معلومات تحتاجين إليها عن الرياضة وأنواع الرياضة التي تساعد على حرق أكبر عدد من الوحدات الحرارية.
الركض السريع
كثر يتجنبون الركض لاعتباره من الرياضات الصعبة التي تتطلب جهداً زائداً، وبالفعل يعتبر من التمارين التي تساعد على حرق العديد من الوحدات الحرارية. وبقدر ما تزداد السرعة تحرقين المزيد من الوحدات الحرارية.
صحيح أن الركض في سرعة معينة ثابتة يساعد على حرق الكثير من الوحدات الحرارية، خصوصاً في المراحل الأولى، لكن مع زيادة السرعة تزيد كمية الوحدات الحرارية التي يمكن حرقها.
في الوقت نفسه لا يمكن الاستمرار بالسرعة نفسها لفترة طويلة، ولا بد من التغيير لزيادة معدل حرق الوحدات الحرارية في الجسم. أما الطريقة المثلى فتقضي بتغيير السرعة كل دقيقتين، فمن الركض السريع يمكن الانتقال إلى المشي السريع.
بهذه الطريقة يمكن شخصاً وزنه 70 كيلوغراماً أن يحرق 465 وحدة حرارية خلال نصف ساعة إذا كان يركض بسرعة 12 كيلومتراً في الساعة.
السباحة
تتحرك كل عضلات الجسم أثناء السباحة. فلا بد من تحريك الذراعين والساقين وحتى عضلات المعدة التي تستفيد أثناء هذه الرياضة الممتازة التي تحتل المرتبة الأولى بين رياضات الـcardio من حيث كمية الوحدات الحرارية التي نحرقها أثناء ممارستها.
إلا أن كمية الوحدات الحرارية التي يحرقها الجسم هنا تختلف باختلاف نوع السباحة المعتمدة والسرعة، وما إذا كانت السباحة في حوض السباحة أو في البحر حيث يعتبر التمرين في هذه الحالة أكثر حدةً وصعوبةً.
الرياضة في الجبال
تتطلب ممارسة الرياضة في الجبال والمرتفعات تحريك المزيد من العضلات وبأسلوب أكثر حدةً، سواء بالنسبة إلى ركوب الدراجة أو المشي أو الركض.
فبقدر ما تكون المساحة أكثر انحناءً تزداد ممارسة الرياضة صعوبةً، ما يستوجب تشغيل المزيد من العضلات ويصبح التمرين أكثر حدةً في الوقت نفسه، مما يساعد على حرق المزيد من الوحدات الحرارية مقارنةً بالرياضة نفسها التي تُمارس على مساحة مسطحة.
القفز على الحبل
قد يبدو للبعض أن هذا التمرين لا يناسب إلا الأطفال، وأن لا فائدة منه، لكن في الواقع يعتبر القفز على الحبل من التمارين القاسية المفيدة التي يمكن اعتمادها، مما يفسر أن كثراً يعجزون عن الاستمرار فيه لأكثر من دقائق معدودة.
حتى أن المدربين الرياضيين يعتبرون حدّته موازية لتلك التي في الركض السريع، ويمكن شخصاً وزنه 70 كيلوغراماً أن يخسر 372 وحدة حرارية خلال نصف ساعة أثناء ممارسة هذا التمرين.
ونظراً لصعوبة الاستمرار فيه لساعات طويلة، يُنصح بالقيام به في فترات متقطعة حيث يمكن القفز بحيوية ونشاط خلال دقائق على الحبل، وبعدها يمكنكِ الركض في مكانك لدقيقة أو اثنتين.
تمارين Tabata
يتميز هذا النوع من التدريب بالجهد الكبير الذي يتطلبه وبكمية الوحدات الحراية التي يمكن حرقها باللجوء إليه. إذ تعتبر هذه التمارين قاسية وتتضمن نظاماً معيناً يتطلب 20 ثانية من التمرين السريع تليه 10 ثوانٍ لتهدئة الجسم.
ويتم تكرار التمارين بهذا النمط 8 مرات متتالية. وتجدر الإشارة إلى أنه يمكن القيام بأي تمارين بنمط Tabata هذا، حتى أنه يمكن دمج أنواع عدة من الرياضة والتمارين في الوقت نفسه في هذا التدريب وعلى أساس التكرار في البرنامج الذي يتطلبه. وكل من يلجأ إلى هذا التدريب يشعر بتأثيره الواضح في عضلاته بمجرد الانتهاء منه.
وقد أظهرت إحدى الدراسات أنه يمكن حرق 450 وحدة حرارية خلال نصف ساعة باعتماد هذا النوع من التدريب.

الرياضة علاج للاكتئاب ولمشاكل عديدة أخرى
إضافة إلى الفوائد التي تعود بها ممارسة الرياضة على الصحة، تنعكس إيجاباً بشكل واضح على الحالة النفسية فتبدو حلاً للعديد من المشاكل النفسية ولمواجهة التوتر وتحسين القدرات الفكرية فيما تكون حلول علاجية عديدة أخرى عاجزة عن تقديم أي نتيجة فاعلة.
تقوية الذاكرة: تساعد ممارسة الرياضة على تقوية الذاكرة وتحسين القدرة على التعلّم وتلقي معلومات جديدة. وقد أظهرت الدراسات وجود علاقة ما بين ممارسة الأطفال الرياضة وارتفاع معدلات الذكاء لديهم.
ضبط حالة الإدمان: قد تساعد الرياضة على معالجة حالات الإدمان من خلال تعويض الهورمون الذي يفرزه الدماغ كرد فعل عند الإحساس بلذة معينة. حتى أن ممارسة الرياضة تسهّل الأمور على المدمنين وتساعدهم على العودة إلى نمط حياة طبيعي.
زيادة القدرات الإبداعية: تساعد ممارسة الرياضة على زيادة القدرات الإبداعية لمدة ساعتين إلى 4 بعدها، خصوصاً في حال ممارسة الرياضة في الهواء الطلق وفي الطبيعة.
زيادة الثقة في النفس: بغض النظر عن السنّ والجنس والوزن، تساعد ممارسة الرياضة على زيادة الثقة في النفس وتحسين نظرة الشخص إلى ذاته.
إفراز هورمونات السعادة: صحيح أن ممارسة الرياضة قد تشعرك بالتعب، لكن تأثيرها الإيجابي يفوق هذا الإحساس ويساعدك على التغلب عليه بمشاعر السعادة التي يؤمّنها. حتى أن الدراسات اظهرت أن ممارسة الرياضة تساعد الأشخاص الذين يعانون حالة اكتئاب على تخطي مشاكلهم وقد لا تقل فاعلية أحياناً عن الأدوية المضادة للاكتئاب. مما يبرر نُصح الأطباء بها، خصوصاً للأشخاص الذين يعانون اضطرابات نفسية.
تسهيل إنجاز المزيد من الأعمال: أظهرت الدراسات أن الأشخاص الذين يمارسون الرياضة بانتظام يتمتعون بقدرات إنتاجية كبرى. ويعتبر الاختصاصيون أنه في حال توافر الوقت، يعتبر منتصف النهار فترة مثلى لذلك.

فوائد للرياضة تجهلينها!
ثمة فوائد عامة للرياضة يجهلها كثر وإن كان كل نوع من أنواعها يناسب حالات بعينها. تعرفي هنا على فوائد كثيرة تجهلينها عن الرياضة:
الرياضة لضبط الوزن
تساعدك الرياضة على تجنب زيادة الوزن أو في الحفاظ على وزنك الصحي. فأي نوع من أنواع الرياضة يساعدك على حرق الوحدات الحرارية بمعدلات مختلفة، وبقدر ما تكون التمارين قاسية وتتطلب المزيد من الجهد، تزيد الفائدة منها ويرتفع معدل حرق الوحدات الحرارية.
مع الإشارة إلى أنه ليس ضرورياً التوجه إلى النادي الرياضي يومياً للاستفادة، بل يكفي الحفاظ على النشاط الجسدي والحرص على القيام بأي نشاط بشكل روتيني كصعود السلالم والمشي وغيرهما من الأنشطة التي تتطلبها حياتنا اليومية.
الرياضة تحمي من الأمراض
سواء كنت تواجهين خطر ارتفاع ضغط الدم، أو تخشين أمراض القلب الموجودة في العائلة، أو تعانين ارتفاعاً في مستويات الدهون في الدم، تبدو الرياضة حلاً أمثل لمواجهة أيّ من هذه المشكلات الصحية فتساعدك على الحد من خطر الإصابة بها. يكفي أن تحرصي على ممارسة الرياضة بانتظام لتحققي أهدافك وتبعدي شبح الأمراض عنك كالسكري وأمراض القلب والسرطان والاكتئاب….
الرياضة تشحنك بالطاقة
بما أن الرياضة تزيد العظام والعضلات صلابةً فهي تشحنك بالطاقة وتعزز من قدراتك البدنية بحيث تصبحين أكثر قدرة على ممارسة أي أعمال كنت تجدين صعوبة في القيام بها. كما أن الرياضة تساعد على تأمين الأوكسيجين والمغذيات للأنسجة والخلايا وتفعّل وظائف القلب والشرايين، وبالتالي يزيد هذا معدلات الطاقة التي تحتاجين إليها بشكل يومي.
الرياضة تحسّن القدرة على النوم
بالنسبة إلى كثر، توازي ممارسة الرياضة تناول الأقراص المنوّمة لتأثيرها الإيجابي ودورها المساعد على الاسترخاء، وحتى بالنسبة إلى الأشخاص الذي يعانون الأرق. لذلك ينصح بممارسة الرياضة قبل 5 ساعات من موعد النوم، ففيما تعود حرارة الجسم إلى معدلاتها الطبيعية خلال ساعات تنذر الجسم بالحاجة إلى النوم.
نصيحة لك: لا تمارسي الرياضة في فترة قريبة من موعد النوم، لأنها تزيد معدلات الطاقة لديك، فقد تجدين صعوبة في النوم عندها.
الرياضة وسيلة لعقد صداقات جديدة
يمكن الاستمتاع من نواح عدة عند ممارسة الرياضة. فسواء كنت تمارسين رياضة الركض في الهواء الطلق مع الأصدقاء، أو تتوجهين إلى النادي الرياضي بشكل روتيني، تتاح لك فرص عدة لعقد صداقات جديدة أو للاستمتاع برفقة الأصدقاء في هذه الأوقات التي تجتمع فيها متعة ممارسة الرياضة مع الفائدة التي يمكن الحصول عليها منها.

تعرفي هنا إلى الأطعمة المناسبة قبل ممارسة الرياضة!
ثمة أطعمة من الضروري التركيز عليها قبل ممارسة الرياضة لتأمين الطاقة اللازمة للجسم من جهة، وللاستفادة من الرياضة بشكل أفضل من جهة ثانية. ولا تنسي أن الإفراط في الأكل قبل ممارسة الرياضة لن يفيدك، بل على العكس يزيد من كسل الجسم ويقلّل من نشاطه.
الموز:
يحتوي الموز على النشويات السريعة الهضم، مما يزوّد الجسم بالطاقة التي يحتاج إليها لممارسة الرياضة.
كما أن محتواه من البوتاسيوم يساعد على تقوية العضلات والأعصاب. وحتى في حال ممارسة الرياضة في الصباح الباكر، يُنصح بتناول الموز لتأمين الطاقة اللازمة للجسم.
الشوفان:
يتميز الشوفان بغناه بالألياف، مما يساعد على تزويد الجسم بالنشويات التي تؤمّن الطاقة طوال فترة ممارسة الرياضة.
الكافيين:
تبين أن الكافيين يساعد الأشخاص الذين يتناولونه بشكل روتيني على ممارسة الرياضة بنشاط أكبر فيخفف من حدّة التعب الذي قد يعانونه. كما أنه يزيد من معدل حرق الدهون لديهم.
بياض البيض:
يعتبر بياض البياض اختياراً أمثل قبل ممارسة الرياضة. يكفي أن تتناولي بياض بيضة واحدة لتحصلي على 4 غرامات من البروتينات الخالية من الدهون.
الفاكهة المجففة:
إذا كنت لا تملكين الوقت الكافي لتناول وجبة متكاملة قبل ممارسة الرياضة، تعتبر الفاكهة المجففة اختياراً موفقاً بما أن النشويات البطيئة التي فيها تؤمّن لك الطاقة التي تحتاجينها بشكل سريع. تناولي ربع كوب منها.